بدء المحاكمة بقضية «الشريط الجنسي».. وسؤال واحد يحدد مصير بنزيمة

 مدار الساعة - لم يمثل نجم ريال مدريد، كريم بنزيمة، أمام القضاء الفرنسي، الأربعاء، في اليوم الأول من وقائع محاكمته بقضية ابتزاز زميله السابق في المنتخب الفرنسي، ماتيو فالبوينا، بواسطة شريط جنسي.

 
وخاض المهاجم المخضرم، 33 عاما، مباراة مع ريال مدريد قبل المحاكمة بساعات في أوكرانيا بدوري أبطال أوروبا، وغاب في اليوم التالي عن المحاكمة التي عقدت بمدينة فرساي، شمالي فرنسا، بينما ظهر صاحب الشكوى فالبوينا.
 
وبدا فالبوينا متأثرا، وقال: "مرت 6 سنوات على هذه القضية، الجميع حضروا (الجلسة) باستثناء كريم، للأسف".
 
واستعاد فالبوينا، 37 عاما، وقائع القضية المثيرة، قائلا: كان (بنزيمة) مصرًا على جعلي أقابل شخصاً ما"، لكنه أقرّ أن زميله لم يكن عدوانياً ولم يذكر المال، وفق ما نقلت "فرانس برس".
 
وأردف لاعب أولمبياكوس اليوناني "نحن كنا زملاء في منتخب فرنسا (..) لم أعتقد أبدًا أنه كان بإمكاننا الوصول إلى هذا"، مضيفاً "كنت خائفاً على مسيرتي الرياضية، على منتخب فرنسا. كنت أعرف أنه إذا تم نشر الفيديو، فسيكون الأمر معقداً بالنسبة لي".
 
ويُتهم بنزيمة بتحريض فالبوينا على دفع مبلغ من المال للمبتزين الذين هددوا بتسريب شريط الفيديو، وقد اعترف الأول حينها بتدخله في الموضوع بطلب من أحد المبتزين.
 
وحسب صحيفة "إندبندنت" فقد حاول المبتزون في البداية الاستعانة باللاعب الدولي الفرنسي السابق، دجبريل سيسيه، لإقناع فالبوينا بدفع الأموال، لكن سيسيه حذر زميله من مؤامرة الابتزاز.
 
وقال ممثلو الادعاء إن ضابط شرطة متخف، تظاهر بأنه وسيط، وسجل محادثات هاتفية، بين يونيو وأكتوبر 2015، أفضت إلى تحديد هوية المبتزين.
 
لكن القضية أثارت وقتها ضجة هائلة استبعد على إثرها اللاعبان من منتخب "الديوك" منذ أواخر 2015، قبل عودة بنزيمة بعد قرابة 6 أعوام هذا الصيف ليقود فرنسا إلى لقب دوري الأمم الأوروبية على حساب إسبانيا.
 
ويواجه بنزيمة، في حال إدانته، عقوبة سجن تصل إلى خمس سنوات وغرامة قدرها 75 ألف يورو، وربما يتوقف مصيره على تحديد غرضه من مناقشة جرت في أكتوبر 2015 بين اللاعبين في مركز تدريبات منتخب فرنسا.
 
ويزعم فالبوينا أن بنزيمة أوضح خلال المناقشة أنه يمكنه أن يعرّفه على "شخص موثوق"، لمساعدته على "التعامل" مع أي نشر محتمل للشريط.
 
وسيحدد القضاء ما إذا كان هذا الحديث ناجماً عن نصيحة ودية، أم ضغوط مؤذية. 
 
وعندما تمت إحالة بنزيمة إلى المحكمة الجنائية بفرساي، في يناير، ندد محاميه، سيلفان كورمييه، بالقرار، قائلا: "للأسف، نحن لسنا مندهشين. هذا قرار سخيف ويمكن التنبؤ به".


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية