فروانة: 4500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي

مدار الساعة - قال الباحث المختص في شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة، إن 4500 أسير فلسطيني ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن 600 منهم يعانون من أمراض مختلفة ولا يتلقون العلاج أو الرعاية الصحية اللازمة.

 
وأضاف فروانة في منشور له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الأسرى يتعرضون إلى إهمال طبي متعمد من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وأن بعضهم يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة.
 
ولفت إلى أن الأسرى بحاجة لجهد جماعي كبير من أجل إنقاذ حياتهم قبل فوات الأوان.
 
وكان فروانة قد صرح أن 226 أسيرا استشهدوا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ العام 1967. هذا بالإضافة إلى مئات آخرين استشهدوا بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون وما تعرضوا له من تعذيب وإهمال طبي خلال فترات اعتقالهم.
 
وأوضح أن الشهيد (حسين مسالمة) هو واحد من هؤلاء الاسرى الذين أفرج عنهم قبل انتهاء مدة محكوميتهم، بسبب تدهور أوضاعه الصحية. فنقل (حسين) المحرر من سجون الاحتلال منذ أن أفرج عنه قبل7 شهور الى المستشفى وهو مكبل بالسرطان ومثقل بوجعه وآلامه، حتى استشهد قبل قليل في المستشفى الاستشاري برام الله..
 
وكان الشهيد حسين مسالمة (40عاما) من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، قد اعتقل عام 2002 وصدر بحقه حكما بالسجن 20 سنة وأفرج عنه في شهر فبراير الماضي بعد قضاء قرابة 18 سنة وقبل انتهاء مدة حكمه بسبب تدهور وضعه الصحي جراء إصابته بمرض سرطان الدم (لوكيميا).
 
وأكد فروانة أن استشهاد الأسير المحرر (حسين مسالمة) يفتح من جديد ملف الأوضاع الصحية في سجون الاحتلال وما يتعرض له الاسرى والمعتقلين من إهمال طبي متعمد. كما يكشف حجم الاستهتار الاسرائيلي بحياة الأسرى وأوضاعهم الصحية. مما يستوجب الضغط على المؤسسات الدولية للتحرك العاجل لإنقاذ حياة الاسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال وخاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة ولا يتلقون الرعاية الصحية اللازمة والعلاج المناسب. حيث يوجد قرابة (600) أسير وأسيرة يعانون من أمراض مختلفة، بعضهم يعاني من أمراض خطيرة ومزمنة كالقلب والكلى والسرطان.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية