قنص الكاميرا.. رجل أمن عام في لقطة ملفتة ومؤثرة

الكاتب: الدكتور الصحفي غازي القظام السرحان

حين تعد الصوره الذوقيه نظاما سيميائيا ذا ابعاد دلاليه واخرى رمزيه بما تقدمه لنا من متعه التعرف على اشياء تخلق صدمه مدهشه لدى الناس , ذلك انها مضيئه على الحقيقه بما تحمله من معاني ظاهره واخرى كامنه وتحملنا على تغيير اتجاهاتنا اكثر من مره .

وقد تكون الصوره هي المقاومه الحقيقيه للنسيان وهي الوسيله لرص الصفوف وتوحيد الجهود .

"رجل الامن العام " هو مركز الاهتمام في هذا المشهد اذ شئت ان اجتهد في توصيف الموقف فمن له اذنان سامعتان فليسمع.

كنت عائدا من العاصمه عمان متجها الى منزلي في القظاميه / مغير السرحان وكانت الساعه تشير الى الرابعه والنصف من عصر يوم الاربعاء 5/8/2020 وحيث تتخذ احدى دوريات النجده التابعه لمديريه شرطه محافظه المفرق موقعا لها على الطريق العام من الجهه الشرقيه لبلده ثغره الجب, وبعد ان تجاوزت مكان الدوريه شاهدت احدى المركبات المتوقفه على بعد عده امتار من مكان الدوريه فقمت بالعوده الى الوراء لاستطلاع الأمرفشاهدت سائق المركبه واحد عناصر الدوريه يجثو على ركبتيه وقد اتسخت ثيابه بالتراب وغدت يداه سوداوين ويقومان بأصلاح المنطقه حول دولاب المركبه الامامي الأيمن فقمت بالتعريف على نفسي طالبا منهما السماح لي بالتقاط صوره لهما بالحاله التي اراهما فيها فرفض الشرطي متعذرا بممنوعيه ذلك , فطلبت من صاحب المركبه السماح لي بتصوير الموقف لأبراز الدور الانساني لرجل الامن العام الذي كان يقدم له المساعده وقد اتسخت ثيابه ويداه الا ان سائق المركبه اشاح بوجهه متمتما بكلمات تتنكر لموقف رجل الامن الذي كان يساعده وحين قدمت له نفسي ولما سألته عن عمله بداعي الفضول قال انه يعمل بوظيفه كذا (اتحفظ عن ذكرها ) ورغم توسلي اليه ان يسمح لي بالتقاط صوره للموقف الذي كنت شاهد عيان عليه وانني ارغب بابراز الصوره المشرقه لدور رجل الامن العام، فلم أفلح.

كثيره هي المواقف التي تجسدها " مرتبات الامن العام " فهي لا تحتاج الى مراقب خفي لرصدها حاضره ابدا لا يغيبها شيء رجل الامن العام ليس كائنا مخيفا قادما نحوك بخطى بغيضه هوحارس بلاده الأمين, رجل الامن العام متقبلا متاعبه بحب كبير وايمان عميق بلا ملل او كلل وعباراتهم دائما مشحونه بالاصرار والاندفاع خدمه للوطن وناسه الطيبين ومن يقيمون على هذا الثرى الطاهر مكللين بالضياء والنور والنصر والأنسانيه ليشعرالانسان في حضرتهم بالأمان والراحه فكان لا بد من ايراد بياني ايجابا وتاكيدا لدور رجل الامن العام الهام في كل الظروف والاحوال وقد تدرجت في البوح والتوصيف والتفصيل في لغه انقذتها من عبوديه المقصد والهدف

الصورة تعبيرية




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية