اردنيات اقتصاديات دوليات برلمانيات رياضة تبليغات قضائية مناسبات أسرار و مجالس وفيات مقالات مجتمع مقالات مختارة دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

العتوم يكتب: كيف يتفاعل المستخدمون في عالم الميتافيرس؟

مدار الساعة ـ نشر في 2021/11/29 الساعة 11:34
العتوم يكتب: كيف يتفاعل المستخدمون في
بقلم د.محمد سالم العتوم
في ظل التطور التكنولوجي السريع الذي أوجد بديلا للتفاعلات البشرية المحسوسة عبر التلاقي المادي، وتحويلها إلى رقميّة من خلال أجهزة ذكية ، تهيأت الفرصة لظهور عالم ثالث افتراضي يجمع بين الواقعية والتقنيات الذكيّة . فإذا صحّت التطلعات الأخيرة للرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوركربيرغ سيقف العالم على بعد خطوة واحدة من توسع تكنولوجي جديد ، والانتقال إلى الحياة الافتراضية الكاملة .
الحياة الجديدة التي يعمل على تطويرها التقنيون لتجسيد سلسلة من العوالم الافتراضية المترابطة والتي لا نهاية لها أطلق عليها "زوركربيرغ" مصطلح العالم الماورائي أو (Metaverse) ، ولقد أصبح تحقيق هذه المساحة الافتراضية أكثر واقعية بعد تطوير تقنيتي الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR)، خلال السنوات الماضية فالسؤال هنا كيف سيكون شكل الحياة الجديدة؟، وما مدى تأثيرها على الحضارة الإنسانية والعمران البشري؟
يتكون مصطلح (Metaverse) من مقطعين الأول Meta ويعني ما وراء والمقطع الثاني المختصر لكلمة Universe بمعنى العالم ، حيث يُعد نيل ستيفنسون أول من استخدم هذا المصطلح في روايته للخيال العلمي Snow Crash عام 1992، عندما قصد به العالم الافتراضى المملوك من قبل الشركات، حيث يتم التعامل مع المُستخدمين النهائيين كمواطنين يعيشون فى ديكتاتورية الشركات.
يتفاعل الأفراد حاليا مع بعضهم البعض من خلال مواقع الويب ومنصات الوسائط الاجتماعية أو تطبيقات المراسلة، لكن فكرة "الميتافيرس" تعتمد على تكوين مساحات جديدة على الإنترنت تكون فيها تفاعلات الناس متعددة الأبعاد ، تمكنهم من الإنغماس في المحتوى الرقمي بدلاً من مجرد مشاهدته حيث يستطيع المستخدم رؤية الأشياء من حوله بصورة ثلاثية الأبعاد بعد ارتداءه لنظارات الواقع الافتراضي المُعزّز والمُزوّدة بأجهزة استشعار ، إضافة إلى المؤثرات الحسيّة التي تمكنه من عيش تجربة شبه حقيقية حتى وإن كانت غير مباشرة، من خلال السترات والقفازات التي تحوي على التقنيات الذكية .
ومن المُأمّل أن يُساهم عالم الميتافيرس في تطوير الوسائل الترفيهية والتعليمية من خلال تفاعل البشر مع بعضهم البعض كـ avatar خاص بكل مستخدم، ليصبح قادرًا على بناء العالم الخاص به بشكل كامل، وليجد فيه كل ما يطمح إليه ، ومالم يستطع تحقيقه في حياته الواقعية.
لقد جاء الاهتمام المتسارع بـ الميتافيرس استجابة لزيادة الحاجة إلى جعل التفاعل عبر الإنترنت أكثر واقعية مع اضطرار الشركات والمؤسسات تقديم خدماتها عن بُعد خلال جائحة كورونا . وهذا الأمر يؤشر على أنه قد تتوسع استخدامات الميتافيرس لتشمل كل جوانب الحياة الإنسانية إضافة إلى زيادة فرص ابتعاد الفرد عن واقعه الملموس والهرب من الفشل والمشاكل التي قد تواجهه.
لكن هذه التقنية الجديدة ستعمل على تضاؤل الأمان والخصوصية فهناك مخاوف ترتبط بشركة فيسبوك التي قد تتمكن من الوصول إلى المزيد من البيانات الشخصية للمستخدمين ، إضافة إلى إمكانية حصول المقرصنين على بيانات خاصة جدا تشمل لغة الجسد والتفاعلات الفيزيائية.
أخيرًا لا بدّ أن نذكر أن شركة فيس بوك حاولت في الماضي طرح مفاهيم وتقنيات جديدة مثل عملة "ليبرا" ومشروعات الذكاء الإصطناعي التي باء أغلبها بالفشل وتم إغلاقها أمّا مشروع الميتافيرس فيُعتبر واحدًا من تلك المشاريع الواعدة التي لم ترَ النور بعد، ومن الممكن بعد نجاحها أن تقاومها التيارات الإنسانية التقليدية خاصة إن تمت بسرعة مبالغ فيها .
مدار الساعة ـ نشر في 2021/11/29 الساعة 11:34
#اخر الاخبار