أمين عام ’الشؤون السياسية والبرلمانية‘ يرعى اطلاق ’تحالف العاصمة‘ (صور)


09/07/2020 10:03

مدار الساعة - تحت رعاية أمين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة أطلق تحالف العاصمة بالشراكة مع مركز نحن نشارك اليوم حملة بعنوان – الصوت قرار – لتعزيز مشاركة المرأة والشباب في الإنتخابات البرلمانية وذلك بحضور رئيسة الإتحاد النسائي السيدة ميسون تليلان ومنسق العاصمة لهيئة شباب كلنا الأردن السيد عثمان العبادي وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب من عدة قطاعات في الدوائر الإنتخابية لمحافظة العاصمة والبادية الوسطى.

في افتتاح الجلسة رحب السيد محمود صبيحات بالحضور وعرف بإعمال مشروع ( تعزيز قدرات المجتمع المدني لتحسين الأداء البرلماني ) موضحا أن المشروع جاء شاملا لجميع انحاء المملكة بمشاركة 34 مؤسسة بهدف تحسين الأداء البرلماني من خلال تحسين الممارسات المجتمعية في الرقابة وأن المشروع يتضمن عدة مراحل منها بناء قدرات منظمات المجتمع المدني على مواضيع بناء التحالفات والمدافعة وكسب التأييد وتنفيذ ما لايقل عن 15 مبادرة في كافة المحافظات تخدم هدف المشروع ، كما تم التعريف عن حملة - الصوت قرار- من قبل تحالف العاصمة والتي تهدف لتعزيز مشاركة المرأة والشباب في الإنتخابات النيابية ورفع نسبة مشاركتهما في الشأن العام .

وقد تحدث السيد العبادي عن رأيه في أهمية موضوع الحملة وأنه يأمل أن تحقق هدفها في مجال مشاركة الشباب،مؤكدا على أهمية مشاركة الشباب وأن الشباب الأردني شباب فاعل ومؤثر بدليل كم المبادرات التي ينفذها بإختلاف أنواعها وأن ضعف المشاركة من جانبهم قد يعود لان الشباب لم يجدوا في مشاركاتهم السابقة ما ينعكس ايجابا على واقعهم إضافة إلى صعوبة الأوضاع الإقتصادية وغياب الدعم لهم كما دعا العبادي إلى تكاثف الجهود بين الجهات الحكومية والخاصة أو من خلال - الصوت قرار- والتواصل مع الشباب لتوعيهم وتحفيزهم بغاية إختيار النائب الأمثل في البرلمان .

بدورها تحدثت السيدة تليلان عن أن نسبة مشاركة المرأة في الحياة السياسية تعكس مدى نجاعة النظام الديمقراطي وأن الدول التي تحرص على زيادة نسبة مشاركة المرأة تسعى الى تحسين النظام الانتخابي لضمان تمثيلها وافادت إلى أن التلميح الدائم بإن المرأة الأردنية لا تملك قرار التصويت والإنتخاب وأنها تتعرض لضغط من الأسرة غير دقيق استنادا إلى مخرجات استطلاع جديد نفذه الإتحاد النسائي بالشراكة مع مواطنة، وأضافت أن القوانين الإنتخابية السابقة لم تخدم مشاركة المرأة وأن فرص الرجل في كسب الأصوات أقوى من فرص المرأة وأن الأحزاب السياسية خذلت المرأة، في نهاية حديثها دعت السيدة تليلان إلى ضرورة نشر الوعي خصوصا لدى السيدات القياديات وإستثمار قدرة المرأة وبيان أثرمشاركتها على واقع المرأة الأردنية.

وفي إطلاق الحملة، أعلن الدكتور الخوالدة إطلاق حملة – الصوت قرار- مؤكدا استعداده التام لدعم الحملة في اي من مراحلها لما تحمله من أهمية ، حيث أفاد الدكتور الخوالدة أن الإنتخابات النيابية هي التي تفرز السلطة التشريعية ذات الشرعية الدستورية في الوطن والتي تعبر عن أولويات وطموحات المواطنين، مشيرا لإهمية مشاركة الشباب لإنهم يمثلون النسبة الأكبر من المجتمع الأردني ، أما عن مشاركة المرأة فقد قال أنه يجد أن قانون الإنتخاب يعزز مشاركة المرأة بدلالة عدد النواب من النساء في المجلس الأخير وأن انخفاض نسبة مشاركتها قد يعود إلى حاجة المرأة للتمكين الإقتصادي واستقلالها المادي حيث أن مشاركة المرأة في الحياة الإقتصادية بلغت 15% ، في نهاية حديثه أكد على أهمية تكاثف جهود المنظمات والأحزاب إلى رفع نسب المشاركة وأن العزوف عن الانتخاب لا يخدم هدف وجود مجلس تشريعي فاعل .

وأخيرا تعددت مداخلات الحضورالمؤكدة على أهمية الحملة والتي حملت في مضمونها بع التوصيات ، أبرزها: ( توصيات الشباب بحاجتهم لبرامج كاملة وحقيقية من النواب في المرحلة القادمة- محاربة المال السياسي- مناقشة قانون الإنتخاب ومدى تمثيله لكافة شرائح المجتمع- أهمية استعادة هيبة المجلس النيابي وعدم إضعافه كون المجلس هو مصدر التشريع – الإهتمام بذوي الإحتياجات الخاصة- توفير برامج داعمة للمرأة والشباب ) .

الجدير بالذكر ان هذه الحملة تنفذ من خلال تحالف العاصمة المؤلف من : (الجمعية الخيرية الشيشانية للنساء - جمعية قلقيلية للتنمية الإجتماعية– جمعية إنسان الخيرية - جمعية فدى الوطن- جمعية النقيرة النسائية - منتدى الوحدات الثقافي) ضمن أعمال مشروع "تعزيز قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتحسين الأداء البرلماني" الذي ينفذه مركز نحن نشارك بتمويل من الوكالة الاسبانية للتعاون الأنمائي الدولي والاتحاد الأوروبي.