انتخابات نواب الأردن 2024 أخبار الأردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات رياضة وظائف للأردنيين أحزاب أسرار ومجالس مقالات مختارة مقالات تبليغات قضائية مناسبات جاهات واعراس مجتمع دين اخبار خفيفة ثقافة سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

التل يكتب: غزة... الشمس تشرق من الغرب


بلال حسن التل

التل يكتب: غزة... الشمس تشرق من الغرب

مدار الساعة ـ نشر في 2024/05/15 الساعة 21:45
التقيت المفكر الإسلامي عبد الحليم خفاجة رحمه الله في الكويت في سبعينات القرن الماضي، وكان قد خرج حديثا من سجون جمال عبد الناصر، هو وكثيرين من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكنا في تلك الايام في دار اللواء للصحافة والنشر قد فرغنا من طباعة ونشر كتاب (البوابة السوداء) للمصري احمد رائف، وكان اول كتاب يتحدث عن أهوال التعذيب في سجون عبد الناصر.

في تلك الزيارة إلى الكويت اتفقت مع عبد الحليم خفاجة على ان يكتب هو الاخر تجربته في السجن، وقد نشرناها في جريدة اللواء على حلقات تحت عنوان (عندما غابت الشمس) ، ثم طبعناها ونشرناها في كتاب يحمل نفس العنوان (عندما غابت الشمس).

ليس كتاب عندما غابت الشمس هو موضوع حديثنا في هذا المقال، لكن حلم عبد الحليم خفاجة الذي صار اقرب مايكون الى النبؤة هو موضوع هذا المقال، ذلك أن عبد الحليم خفاجى اخبرنا وهو في الكويت انه يخطط للهجرة والاستقرار في الغرب، لأنه يؤمن بان الإسلام سيشرق من هناك، وانه يرغب في ان يكون احد الذين يمهدون لهذا الشروق.

لم تمضي الا فترة وجيزة حتى استقر خفاجة في ألمانيا، وصار مسؤولا عن مسجد ميونخ الذي تحول الى شعلة للنشاط الاسلامي، وقد زرت خفاجة في ميونخ وشاركت في بعض نشاطته، فوجدته اكثر ايمانا بنبؤته حول شروق شمس الإسلام من الغرب، فتفرغ للعمل لها، فأسس مؤسسة بفاريا للإعلام، لإيمانه بدور الإعلام في نشر الدعوة،و إيصال صورة الاسلام الحقيقية للغربيين،كما انهى ترجمة وطباعة القرآن الكريم باللغة الألمانية، وعكف على العمل لترجمته الى لغات اوربية أخرى. وظل يتجول في الغرب معرفا بالاسلام حتى توفاه الله قبل احدى عشر عاما، مطمئنا بأن تباشير نبؤته قد لاحت في الافق وان الإسلام ينتشر في الغرب،وان المورسكيين في اسبانيا يستعيدون هويتهم الاندلسية الإسلامية، وان عددالمسلمين يتزايد في الغرب وبين أبناء الغرب نفسه.

ذكرني بالمرحوم عبد الحليم خفاجة الاثر الكبير لمعركة طوفان الأقصى، والعدوان الاسرائيلي الهمجي على قطاع غزة في التعريف بالاسلام لدى الغربيين، واقبالهم على قرأة القرآن الكريم ، بل واقبالهم على اعتناق الإسلام بكثرة كما رأينا مؤخرا في الارجنتين، وغيرها من الدول الغربية، ناهيك عن ثورة الشباب و الطلبة في الغرب عموما وفي الجامعات الأمريكية على وجه الخصوص رفضا للعدوان الاسرائيلي على غزة، وقبله رفضا لانصياع حكومات بلدانهم لإسرائيل ودعمهم لها، وهؤلاء الشباب الطلبه هم من سيقود بلادهم في المستقبل القريب، وهو ما يزرع الرعب في قلوب قادة الحركة الصهيونية وكيانها المصطنع، ويعزز من امكانية تحقق نبؤة عبد الحليم خفاجة بشروق شمس الإسلام من الغرب، او على الاقل بانكسار الجدار الغربي المعادي للإسلام وشروق شمسه.

مدار الساعة ـ نشر في 2024/05/15 الساعة 21:45