اخبار الاردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة احزاب أسرار و مجالس مقالات مختارة مقالات تبليغات قضائية جاهات واعراس مناسبات مجتمع دين اخبار خفيفة ثقافة سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

الفرجات يكتب: الشباب ومكالمة الملك أمس مع شباب فريق المنتخب


أ.د محمد الفرجات

الفرجات يكتب: الشباب ومكالمة الملك أمس مع شباب فريق المنتخب

مدار الساعة ـ نشر في 2024/02/12 الساعة 11:06
أعجبني منشور فيسبوكي متداول يحيي جهود لاعبي شباب المنتخب، وقال كاتبه في بداية المنشور بأنهم شباب فقراء خرجوا من مدن وقرى ومخيمات أردنية فقيرة تعيش ظروفا قاسية، ليلاقوا وينافسوا ويقارعوا فرقا عالمية تعيش ظروفا منعمة مرفهة وتدريب وعناية بكلف تصل مئات الملايين.
جلالة الملك بإتصاله بالأمس مع شباب المنتخب، شدد على أهمية دعم الحكومة والقطاع الخاص للمنتخب والشباب عامة، فشبابنا لديهم طاقات كبيرة ولديهم هوايات وعندهم طموح، تتكسر كل تلك السابقة على صخور الفقر والحاجة وقلة الفرص.
نريد أن تستمع الحكومة وأن يستمع القطاع الخاص لتوجيهات جلالة الملك، نريد أن نسمع عن فريق شبابي تتبناه شركة الفوسفات مثلا لكرة القدم، وفريق شبابي تتبناه شركة البوتاس مثلا لكرة السلة، وفريق شبابي تتبناه شركة زين لفريق شبابي لتصميم الروبوتات، وفريق شبابي تتبناه أمانة عمان لتطوير برمجيات الذكاء الإصطناعي... إلخ.
شبابنا اليوم أصبحوا فريسة لشبح البطالة والإشاعة، والأفكار السوداوية والتشاؤم وقلة الفرص تسود المشهد؛ ينامون النهار ويسهرون الليل الطويل على الأرجيلة، وهذا بالتأكيد يدمر صحة الشباب، ومن المعلوم بأن صحة الشباب رأس مال كل دولة، لأنهم ببساطة القوى العاملة وقوى الإحتياط والتعبئة، وكذلك الجيل الذي سيحمل اللواء ويكون الأب للجيل القادم لكي نستمر كأمة.
الرسول عليه الصلاة والسلام أوصى بالشباب خيرا كعنصر هام يشكل العمود الفقري للأمم وقوتها وسؤددها، والشباب هم الأمل والعمل والعزيمة والبناء وقوة الدولة، وهم أفضل ما يمكن الإستثمار به لبناء دولة قوية بكافة قطاعاتها، فعند ضمان شباب قوي جسديا وفكريا ومنتج ومتفائل ولديه طاقة من العزم والأمل ولا يعرف الإستسلام، فأنت تضمن الأمن القومي للدولة، كما وتحقق إقتصادا ورفاها للشعب بدولة منتجة ومكتفية ذاتيا.
اليوم ندخل الألفية الثالثة مع عالم يدخل ثورته الصناعية الرابعة، وأننا في مملكة تدخل مئويتها الثانية، وأن المرحلة القادمة وكما يريدها الملك هي دمج الشباب بالعمل السياسي، وأننا نريد نهضة فكرية وواقعية تحقق لنا دولة الإنتاج المنشودة، في بلد عليه شئنا أم أبينا أن يستثمر بإنسانه وشبابه كأهم مورد فيه، خاصة وأننا وفي ظل شح الموارد الطبيعية، يجب أن نتجه للمنتج الفكري ذات البعد الإقتصادي لرفع الناتج القومي للدولة.
وزارة الشباب لديها إمكانيات كثيرة لتحقق الهدف من وجودها، فوزارة الشباب وزارة كبيرة جدا بموازنتها وكوادرها ومنشآتها ومبانيها، وهي موجودة في كل المحافظات والألوية من خلال: مديريات الشباب، مراكز الشباب، بيوت الشباب، نوادي الشباب، المدن الرياضية، المعسكرات والبرامج الشبابية، الأندية الشبابية... إلخ، كما ويمكن للوزارة التعاون مع الجامعات والمدارس وباقي الوزارات والمؤسسات الوطنية والقطاع الخاص، وبرامج جهات التعاون الدولي الداعمة، والأبواب مفتوحة أمامها ومرحب بها، ولكن الواقع ليس بقدر الطموح.
هنالك الكثير لمليء وقت الشباب وهو مطلوب وحيوي للمرحلة، وكما يريد سيد البلاد وولي عهده: الفكر النهضوي، التنمية الشبابية الإيجابية، صحة الشباب، الثقافة، التوعية، الحملات الهادفة، العمل التطوعي، الندوات وورشات العمل الهادفة، الجلسات الحوارية، البيئة والتغير المناخي، الطاقة المتجددة والإقتصاد الأخضر، الحياة والتنمية السياسية، تنمية المجتمعات المحلية، الإعلام الشبابي، الريادة، الإبتكار، فرق الأحياء التطوعية، الكوارث الطبيعية والإستجابة، المواطنة الصالحة، المخدرات وقضايا التعاطي، العمل والحرف اليدوية والمهن، التفاؤل والإنتماء والإصرار على النجاح،
تبني شعارات وحملات لتوجيه الشباب... إلخ، كلها إضافة للرياضة والتنمية التقليدية.
مدار الساعة ـ نشر في 2024/02/12 الساعة 11:06