اخبار الاردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات احزاب وظائف للاردنيين رياضة تبليغات قضائية أسرار و مجالس مقالات مختارة مقالات جاهات واعراس مناسبات مجتمع دين ثقافة اخبار خفيفة سياحة الأسرة كاريكاتير طقس اليوم رفوف المكتبات نبض عاجل نبض عادي

لماذا يقلق 'انقلاب النيجر' الغرب؟

ملخص الخبر: الغربية تعكس قلق الدول الغربية من استغلال روسيا والتنظيمات الإرهابية للانقلاب في النيجر.
مدار الساعة ـ نشر في 2023/07/27 الساعة 14:06
انقلاب النيجر
التنديد بالانقلاب
الاستقرار في النيجر

مدار الساعة - موجة من التنديدات الغربية انهالت ضد انقلاب النيجر، كان أبرزها ما لفت الانتباه رد الفعل القوي من باريس وواشنطن.
ووفق خبير فرنسي وآخر أميركي، تحدثا لموقع "سكاي نيوز عربية"، فإن الولايات المتحدة وباريس تتخوفان من استغلال روسيا لحالة الانقلاب في النيجر وتعميق نفوها عبر مجموعة فاغنر، فضلا عن الخوف من استغلال التنظيمات الإرهابية الفوضى والتمدد بأراضي النيجر، أو تدفق الهجرة غير الشرعية إلى الغرب حال نجاح هذا الانقلاب.
أبرز دوافع فرنسا
وأبدت فرنسا "إدانتها الشديدة لأي محاولة لتولي الحكم بالقوة" في النيجر، حليفتها الرئيسية في منطقة الساحل، مشددة على "ضرورة استعادة وحدة المؤسسات الديمقراطية النيجرية".
ووفق وكالة "فرانس برس" فإن الاضطرابات في النيجر تشكل مصدرا لقلق كبير للدول الغربية خصوصا فرنسا، لأن الرئيس بازوم يعد آخر حلفاء باريس في غرب أفريقيا.
كما تخشى فرنسا أن تكون النيجر الدولة التالية التي تخسرها لصالح روسيا في غرب أفريقيا.
وتقول صحيفة "تايمز" البريطانية، إن النيجر الغنية باليورانيوم، وقبل واقعة الانقلاب أصحبت ضمن أهداف موسكو حيث تساعدها البيئة الأمنية المتدهورة في بسط سيطرتها على المستعمرات الفرنسية السابقة، مشيرة إلى أن روسيا استغلت الانقلاب الذي أطاح بحكومة بوركينا فاسو أواخر العام الماضي ومدت نفوذها.
وأشار التقرير إلى أن النيجر، المستعمرة الفرنسية السابقة الوحيدة في المنطقة، التي لا تزال باريس تسيطر عليها، ضرورية لمحطات الطاقة النووية التي توفر 70 في المائة من الكهرباء لفرنسا.
ومنذ تولي بازوم السلطة عام 2021 تسعى فرنسا بالتعاون معه إلى بناء استراتيجية جديدة لها في منطقة الساحل غرب أفريقيا، تكون قاعدتها النيجر، لمنع تمدد الإرهاب ومواجهة النفوذ الروسي، لتلافى أخطاء تجربتها في مالي.
ووفق مراقبيين، فإن استقرار النيجر وموقعها الجغرافي، يساعدان الجيش الفرنسي في مراقبة الحدود مع ليبيا، ومكافحة الهجرة غير الشرعية.
ووفق "لوموند" فإن الجيش الفرنسي يحاول التواجد عبر النيجر بعد مغادرة مالي في عملية "برخان"، ومطالبة بوركينا فاسو المجاورة بسحب القوات الفرنسية من أراضيها لعدم تركها فريسة لمجموعة "فاغنر" الروسية.
وخلال انقلاب بوركينا فاسو، سارع قائد فاغنر يفغيني بريغوجين، إلى تقديم الدعم لإبراهيم تراوري، قائد الانقلاب حينها، وفق الصحيفة الفرنسية.
ووفق الخبير العسكري والاستراتيجي الفرنسي دومينيك كارايول، لموقع "سكاي نيوز عربية" فإن النيجر تعد حلقة لاستقرار النفوذ الفرنسي بعد حالة عدم الاستقرار الأمني في دول الجوار مثل ليبيا ومالي وبوركينا فاسو ونيجيريا وتشاد."حال سقوط حكومة الرئيس بازوم بنجاح الانقلاب، سينتهي الأمر بسيطرة الإرهاب والفوضى على حزام متصل من مالي إلى نيجيريا، وتزيد موجات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا". "نفوذ باريس بدول غرب أفريقيا يمر بمرحلة مفصلية خصوصا عقب هذا الانقلاب لأن روسيا قد تستغل حالة الفوضي وتنفيذ أجندتها الرامية إلى العمل مع الجماعات المحلية غير الراضية غن التواجد الغربي واستمالتها". "نجاح الانقلاب قد يعني فقدان باريس لأكبر مورد لليورانيوم المستخدم في المفاعلات الفرنسية ما يعني تصاعد أزمة الطاقة بها".
لماذا تتخوف واشنطن؟
وسارعت واشنطن إلى إدانة انقلاب النيجر، حيث عبر البيت الأبيض، عن قلق الولايات المتحدة إزاء تلك التطورات، ودعا الحرس الرئاسي في النيجر، إلى إطلاق سراح الرئيس بازوم، ووقف العنف.
وقالت السفارة الأميركية في النيجر، يوم الأربعاء، إنها تلقت تقارير عن عدم استقرار سياسي داخل العاصمة نيامي.
كما نصح بيان السفارة: "الجميع بالحد من التحركات غير الضرورية وتجنب السفر على طول شارع الجمهورية حتى إشعار آخر".
وفي تطور مُلفت بمسار علاقات البلدين، زار وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، دولة النيجر في 16 مارس الماضي، حيث بحث مع الرئيس محمد بازوم ووزير الخارجية حسومي مسعودو، سبل تعزيز الشراكة بين البلدين في مجالات الدبلوماسية والديمقراطية والتنمية والدفاع ومكافحة الإرهاب.

ووفق الخبير الأميركي بيتر آليكس، لموقع" سكاي نيوز عربية" فإن قلق واشنطن يرجع إلى أن النيجر حال نجاح الانقلاب ستصبح الدولة رقم 11 في سلسلة الدول الأفريقية التي تشهد نفوذا روسيا عبر مجموعة فاغنر بعد استمالة بوركينا فاسو العام الماضي.
منبع القلق الأميركي مرده أن مجموعة فاغنر نشرت حوالي ألفي مرتزق منذ عام 2018 على خلفية الصراعات الدينية والتحول الدبلوماسي في دول غرب أفريقيا وبينها النيجر. إنحسار النفوذ العسكري الفرنسي في دول أفريقيا الوسطي ومالي وبوركينا فاسو وإقتحام روسيا لهذا الفراغ يثير خشية الولايات المتحدة من تمدد الروس في النيجر. في عام 2014 أنشأ البنتاغون قاعدة طائرات مسيرة في وسط الصحراء في مدينة أجاديز بشمال النيجر.
النيجر تتمتع بموقع جيوستراتيجي وقريبة من تهديدين رئيسيين لتنظيمي بوكو حرام والقاعدة، وواشنطن تسعى لترسيخ وجودها عسكريا هناك ضمن استراتيجيتها لمكافحة الإرهاب. واشنطن اتفقت مع حكومة بازوم على مساعدة جيش النيجر من حيث التسلح أو التدريب لمواجهة تلك التنظيمات المتطرفة. منطقة أغاديس بشمال النيجر تعد مركزا للتهريب والهجرة غير الشرعية في الصحراء الكبرى، وتعاني من هشاشة أمنية وصراع عرقي وتمركز إرهابي، ما يثير مخاوف أميركا.
التنافس الدولي على الموارد الخام، كالذهب والفحم والنفط واليورانيوم، في النيجر والمخاوف من سيطرة التنظيمات الإرهابية لتمويل عملياته مصدر قلق لواشنطن. سكاي نيوز عربية
ملخص الخبر: الغربية تعكس قلق الدول الغربية من استغلال روسيا والتنظيمات الإرهابية للانقلاب في النيجر.
مدار الساعة ـ نشر في 2023/07/27 الساعة 14:06