اخبار الاردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة تبليغات قضائية أسرار و مجالس مقالات مختارة مقالات مناسبات مجتمع دين اخبار خفيفة ثقافة سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

أشهر عملية احتيال في تاريخ السعودية.. فاطمة البنوي تكشف الكواليس

مدار الساعة ـ نشر في 2023/01/21 الساعة 14:33
أشهر عملية احتيال في تاريخ السعودية..
الفنانة السعودية قالت للعربية.نت إنها ترفض اختزال فكرة كتابها "القصة الأخرى" في كونه عملاً يدافع عن المرأة
مدار الساعة -أكبر عملية احتيال تشهدها المملكة العربية السعودية، تشارك فيها الممثلة وصانعة الأفلام السعودية فاطمة البنوي، من خلال أحداث فيلم "الهامور"، الذي تحدثت عنه في حوارها مع موقع "العربية.نت". كما تحدثت عن ابتعادها عن الأعمال الرومانسية ودخولها عالم المطاردات والأكشن من خلال فيلم "الهامور" و"سكة طويلة" حيث عرض الأخير في مھرجان البحر الأحمر في دورته الافتتاحیة 2021.
كما تحدثت عن علاقتها بجدة من خلال كتابها الجديد الذي صدر مؤخرا بعنوان "القصة الأخرى" وقصة إصداره ما بين القاهرة وجدة، كما كشفت عن المحرك الذي يدفعها نحو أحلامها ما بين كتابة القصص وصناعة الأفلام.
*حدثينا أولا عن مشاركتك في أشهر عملية احتيال في تاريخ السعودية؟
**هو فيلم تدور أحداثه في إطار من الدراما والكوميديا السوداء حول قصة حقيقية عن "هامور سوا"، وهي أشهر عملية احتيال في تاريخ السعودية بالفعل، والتي وقعت في بداية الألفية الثانية، عندما قام أحد رجال الأعمال بتشكيل شبكة من المحتالين لجمع الأموال من المساهمين وتوزيع أرباح خيالية وهمية، ليصل عدد ضحاياهم إلى أكثر من 40 ألف شخص بمبالغ قيمتها مليار و400 مليون ريال سعودي، وقد بدأ عرضه في دور العرض بالسعودية، وهو من إخراج عبد الإله القرشي، وكتابة هاني كعدور وعمر باهبري، ويشاركني في بطولته فهد القحطاني، خالد يسلم، إسماعيل الحسن، خيرية أبو لبن وحسام الحارثي.
*هل بسبب هذا الفيلم قررت الابتعاد عن الأعمال الرومانسية ودخلت عالم المطاردات والأكشن؟
**منذ بدايتي وأنا أقدم الأدوار الرومانسية، وبالتحديد منذ عام 2015 حينما قدمت فيلم "بركة يقابل بركة"، الذي حقق وقت عرضه نجاحاً كبيراً في السعودية والوطن العربي، لكونه من أوائل الأفلام السينمائية التي عرضت بالمملكة، ولذلك قررت أن أقوم بتغيير جلدي من خلال مجموعة من الأدوار المتنوعة، فالرغبة في التجديد كانت من الأشياء التي تشغل تفكيري في أعمالي السينمائية الجديدة، وهذا ما حدث بالفعل في فيلم "سكة طويلة"، الذي عرض عبر منصة نتفليكس وشاركني في بطولته الفنان السعودي براء عالم، فحبي للتجديد وللتجربة، ولطرح شيء جديد أفاجئ به نفسي وجمهوري وراء اختياري لهذا الفيلم، فلو ظللت في قالب واحد سأشعر بالملل، ومن ناحية أخرى الجمهور هو الآخر سيصاب بهذا الشعور.
*وهل ترين أن فيلم "سكة طويلة" هو فيلم أكشن؟
**الحقيقة أن اختصار فيلم "سكة طويلة" في كونه فيلم أكشن يعد ظلماً له، فالفيلم أبعد من أن يطلق عليه فيلم أكشن، فالعمل يدور في إطار إنساني عن أخ وشقيقته يبحثان عن طراز الأسرة القديم الذي أصبح غير موجود حالياً في العالم الذي نعيش فيه، وأصبح كل فرد يعيش بمفرده، ويتضمن حوارات عميقة قوية وذكية، ولكن في إطار تشويقي من خلال الأكشن.
*وماذا عن فيلمك "بسمة"؟
**هو حالة خاصة بالنسبة لي، فأنا أنتظر عرضه بلهفة شديدة، حيث يعد أول تجربة فنية لي أجمع فيها بين التأليف والإخراج والتمثيل، الآن منشغلة في رحلة مطولة مع المونتاج لكي أضع اللمسات الأخيرة على أول فيلم روائي طويل أخرجه وأمثل فيه، وأتمنى أن يكون جمعي بين التأليف والإخراج والتمثيل نقطة قوة لي وليس صراعاً يضعفني، فأنا أعتقد أن ما أفعله حالياً نقطة قوة وليس صراعاً داخلياً، لأن عملية الإخراج والكتابة تتصارع دائماً مع التمثيل خلال العمل الفني، ولكن حينما تستطيع تحقيق التوازن بينها سيكون لديك أفضلية، فأنا حينما أجسد دوراً يكون في تفكيري رؤية المخرج الذي يوجهني، وعندما أخرج عملاً أستطيع توظيف توجهاتي للفنان الذي يتلقى مني التوجيهات بشكل سهل ومبسط، لأنني ربما أكون قبلها بيوم مكانه كممثلة أجسد دوراً أمام مخرج آخر.
*وكيف توصلت لكتابك الأول "القصة الأخرى"؟
**الفكرة جاءت عام 2015 من شوارع مدينة جدة بجمع قصص من الجمهور عن قضايا تشغل تفكيرهم، وكانت جدة في ذلك الوقت مختلفة تماماً عن جدة الحالية التي نراها تستضيف فعاليات عالمية، منها مهرجان البحر الأحمر السينمائي، فلم يكن هناك انفتاح مثلما نشاهد الآن، فكانت فكرة جمع القصص صعبة، وكان الجمهور يشارك فيها باستحياء وتخوف، مما جعلني أزور مقاهي ومهرجانات وبازارات وشوارع لا أعرفها لكي أقابل أبطالها.
*وما الوقت الذي استغرقه هذا الكتاب للظهور للنور؟
**جمعت 50% من القصص في الفترة من 2015 إلى عام 2018 أثناء دراستي في الولايات المتحدة، وبعد السنوات الثلاث الأولى من رحلة الجمع، وجدت أمواجاً من القصص تتدفق علي، لدرجة أنني أيقنت أن القصص هي التي احتضنتني ولست أنا التي احتضنتها، وخلال رحلتي مع سرد وكتابة القصص وجدت نفسي أكتب جزءاً من مذكراتي، منها ذكرياتي وأنا صغيرة وتفاصيل نشأتي وتربيتي في مدينة جدة.
*وما الذي يتناوله هذا الكتاب؟
**هو مذكرات نفسیة واجتماعیة خاصة وحمیمیة جسدتھا بصحبة ذكرى وحكایا أعزّ الرفاق ومصدر الإلھام، جدّي الله یرحمه، متمنیّة أن أصحبكم من حارة المظلوم إلى أبحر الشمالیة، ومن أحیاء محلیة إلى قرى ألمانیة لاكتشاف معانٍ جدیدة للزمان والمكان وقصص الإنسان، فقد سجلت جزءاً من التاریخ الإنساني المعاصر لمدینة جدة، من خلال حكایات واقعیة لأھل المدینة في مختلف بقاعھا، وتشمل ھذه الحكایات أیضاً ذكریات جدي لأبرز العلاقة الممیزة بین الجد والحفیدة، فالكتاب يتضمن قصصاً وحكايات للجميع نساء ورجالا وشبابا.
*البعض وصف الكتاب بأنه نسائي؟
**أرفض اختزال فكرة كتابي في كونه عملاً يدافع عن المرأة، فهو كتاب اجتماعي نفسي، كما أنني ضد فكرة اختزال المرأة ووضعها في تصنيف خاص بها، فالمرأة جزء لا يتجزأ من المجتمع، وحينما يتم وضعها في مبادرة خاصة يعد تهميشاً لها، وأنا من واجبي ككاتبة تسليط الضوء على المجتمع بكل عناصره من أجل تطويره بداية من الأطفال والشباب والسيدات والشيوخ، وأرى أن أبطال كتابي الذين جمعت قصصهم هم شخصيات شجاعة وبالتحديد السيدات منهن، لأنهن استطعن التغلب على خوفهن وسمحن بنشر جزء من ضعفهن وخوفهن في الكتاب.
مدار الساعة ـ نشر في 2023/01/21 الساعة 14:33

اخر اخبار الاردن