اخبار الاردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة تبليغات قضائية أسرار و مجالس مقالات مختارة مقالات مناسبات مجتمع دين اخبار خفيفة ثقافة سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

مهنة محافظ.. ياسر العدوان ونائبه فراس أبو الغنم


عبدالهادي راجي المجالي
abdelhadi18@yahoo.com

مهنة محافظ.. ياسر العدوان ونائبه فراس أبو الغنم

مدار الساعة الرأي ـ نشر في 2022/10/24 الساعة 08:52
.. أخيراً لدينا محافظ للعاصمة يشبه (براد بيت), كانت الصورة النمطية للمحافظ في الماضي هي (الوهرة) والخشونة والخلفية الأمنية, وبالضرورة أن يكون صوته جهوريا... المحافظ الحالي ياسر العدوان.. والذي استوعب وتجاوز.
لم يفكر أحد منذ زمن بعيد بهذه المهنة, لم يطلق أحد دورة تأهيل للمحافظين.. لم تفكر الدولة للان بمعهد عال لتدريب الحكام الإداريين.. أو الحاقهم بدورات خارجية, كنا دائما ننظر لهذه المهنة في اطار الشيب والصرامة والتوقيف, وليس في اطار الإنسانية وفهم احتياجات الناس واستيعاب المجاميع.
محافظ العاصمة الحالي ياسر العدوان ونائبه فراس أبو الغنم هما من جيل الشباب, الذين تخرجوا من الجامعات في التسعينات من القرن المنصرم, هما لم يأتيا من الأطر الكلاسيكية لهذه المهنة, ولكنهما تدرجا في الداخلية, تلقيا دورات مكثفة في اللغة الإنجليزية والكمبيوتر وحملا شهادات جامعية متقدمة... عملا في بداياتهما بمكاتب صغيرة, ليس لهما خلفيات وظيفية أخرى غير الداخلية, لهذا حين أزورهما واشاهد عملهما.. افهم معنى الوظيفة المدنية وافهم معنى الأبعاد الإنسانية في التعاطي مع قضايا الناس.
يجب اعادة النظر بوظيفة المحافظ, ويجب أن تكون هذه الوظيفة حكرا على الذين تدرجوا في سلك الداخلية وطافوا المحافظات والمدن وفهموا الأنماط الاجتماعية للناس, محافظ العاصمة الحالي كان في المفرق قبل عمان... في مكان يعج باللاجئين واستطاع بخبرته تفادي أزمات ومنعطفات كثيرة, ونائبه خدم قبل ذلك متصرفا للواء القصر.. وحين انتقل لعمان لم يتركه أهل اللواء... لكثرة ما احبوه تجدهم في مكتبه بشكل يومي.
الحاكم الإداري أو المحافظ وظيفة معقدة ومركبة, يدخل فيها البعد الإنساني ويتشابك مع البعد الأمني.. تدخل فيها أبعاد الأسرة والجريمة, وتدخل فيها الأبعاد العشائرية والجغرافية.. لهذا هي تحتاج لمن يملك خلفية معرفية, ولمن يملك أيضا قدرة على استيعاب الناس... فصاحب الأسبقيات أحيانا يحتاج للاستيعاب أكثر من العقاب, ومن يخطئ يحتاج منا أن نفهم ظروفه.. وحجم الفقر والمسببات التي دفعته لارتكاب الخطأ.
اتمنى أن تكون محافظة العاصمة بشكلها الحالي, نموذجا لبقية محافظات المملكة... ذلك أن من يدير زمامها, هم من الجيل الجديد في الدولة... والذي يفهم ويعرف معنى القانون والمواطنة والحقوق.. ويجيد استعمال السلطة, دون تعسف أو تمدد أو استبداد... هم من الجيل الذي يقدر معنى كرامة البشر, ومعنى حريتهم...
ثمة نقاط في مجتمعنا مضيئة, ولكن هذه النقاط لا بد من الإشارة إليها والتذكير فيها.
abdelhadi18@yahoo.com
مدار الساعة الرأي ـ نشر في 2022/10/24 الساعة 08:52

اخر اخبار الاردن