اخبار الاردن اقتصاديات وفيات دوليات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة أسرار و مجالس تبليغات قضائية مقالات مختارة مقالات مناسبات مجتمع دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير طقس اليوم رفوف المكتبات

المعايعة يكتب: العين السابق الباشا شفيق العجيلات

مدار الساعة ـ نشر في 2022/08/19 الساعة 13:40
المعايعة يكتب: العين السابق الباشا شفيق
بقلم: الدكتور محمد سلمان المعايعة
نقول إن العظماء لهم أهداف عظيمة يسعون لتحقيقها من خلال رسالتهم ورؤيتهم للحياة، ومنها نشر الفكر والمعرفة والإبداع والأخلاق والتي هي أحد أسرار نجاح تقدم الأمم ورقي الشعوب ونهضتها وتطورها..
ومن هذا المنطلق فإننا في كل صباح نستذكر معه العظماء عمالقة الفكر الذين لهم بصمات مميزة في الكفاح والبناء والعطاء ومنهم "عطوفة الباشا اللواء شفيق عجيلات" قامة وطنية لها حضورها وتميزها بين نجوم الشيوخ والحكماء والنبلاء والكرماء الذين حملوا الأردن بقلوبهم فكانوا نسورا في سمائه وأسوداً على حدوده، ونستذكر بالفخر والاعتزاز أهل التميز وأصحاب المواقف العظيمة التي زرعت حدائق زهور في طريقنا.. والذين بقيت بصمات أياديهم مفاتيح لقلوبنا لا يمكن ان تُستبدلّ، لأنهم جواهر لا يصدر عنهم إلا الضياء والنقاء والصفاء، هكذا أنتم رواد المنتديات الثقافية صانعو الكلمة المؤثرة في الميزان بهذه المعاني السامية، في الكفه الراجحة بالقيم الأصيلة والثوابت الإنسانية التي لا تتغير بتغير الأزمان والأحوال،، فبكم أصبحت المنتديات الفكرية مراكز إشعاع تنويرية وفكرية وثقافية وبوابة لنشر الثقافة والأدب والتراث الإنساني من خلال منابركم الفكرية الرائعة إيماناً منكم بأنه بالثقافة الناضجة والوعي والإيمان نرتقي دراجات لمستوى الأمم المتحضرة وننافسها ،، فنقول بأن الإنسانية رتبة عاليه يصل اليها الإنسان نتيجة أفعاله الطيبة او منزلته العلميه أو الاجتماعية التي تساهم في رقي ونهضة المجتمع...وأنتم عطوفة الباشا العم شفيق عجيلات ممن وصل لهذه الراتبة الإنسانية عالية المجد والذكر الحسن الذي نتفاخر به بين الكبار من عُلية القوم ، بفضل منزلتكم القيادية وتساع إفُقكم المعرفي الواسع واطلاعُكم الثّر على أسرار الأرتقاء بمستوى الوعي الثقافي والسياسي لدي الأمم لأنكم وصلتم لمرحلة النضج والاتزان الفكري القادر على التحليل والتقيم وتحديد الأتجاهات الفكرية لكثير من الزوايا الغامضة، وتفسير الظواهر بحكمة الحكماء والعلماء المبدعين المتبصرين أصحاب الرؤية الأستشرافيه بتقدير الأحداث ونتائجها ضمن معايير العقل والمنطق ..فأنتم ركن أساسي من أركان المنظومة المعرفية والفقهية والبوصلة التي تحدد الإتجاه بدقه لمن يبحثوا عن مواطن العلم والمعرفة والإبداع والتميز...فقد عرفناكم بابا يدخل منه الخير...ونافذة يدخل منها الضوء...وجدارا يُسند رؤوس المتعبين من شقاء الحياة...ومراجع فقهية لطلاب العلم...تحملوا معكم الخير تنثرُوه أينما ذهبتُم....فستحقيتم وسام التميز والرتبّ الإنسانية المميزة التي طاولت النجوميه بفضل نجوميتكم الاستثنائية المُلىء بالتواضع والسماحة والرقي..الرقي في المبادئ والقيم الأصيلة التي نبحث عنها فوجدناها في مضاربكم تعلو بعلو مكارمكم فأنتم أصحاب مدرسة مرجعيه في التواضع والعراقه والمجد والشهامة والنخوة، وهذه ثروة ونعمة تستحق الشكر للّة والثناء عليه سبحانه نحن في المجتمع المأدبوي .. فجمال أخلاقكم زرع فينا أثراُ صادقاً يصعُب أن يزول !! ففي سيرتكم ومسيرتكم الكثير من القيم الوجدانية التي أعطت شيئا من القداسة على أفكاركم ومنهجكم الإنساني النبيل كنموذج يقتدى به.
ففي كل صباح نستذكر أصحاب المحطات الإنسانية النبيلة ذات الجاذبية الأخلاقية التى جعلتنا نشد إليها الرحال ولا نرغب بمغادرتها لسمو أخلاقها وعظيم صنعها في العطاء والبذل فجاء صيتكم بأول سطر في قائمة العظماء الكبار والشيوخ والوجهاء ...هكذا أنتم في الميزان قرأناكم في كل زاوية من زوايا مسيرتكم إضاءات تربوية وثقافية مهمة في غرس القيم الإنسانية التي لا يُستغنى عنها....!!!
فندعو الله لكم بالخير... أن يبارك فيكم ويوسع عليكم ويرزقكم البركة في كل شيء ، وأن يحفظكم من كل مكروه ويمن عليكم بنعمة الأمن والأمان وراحة البال...متمنيا لكم حياة كلها محبة وسعادة دائمة بأذن الله تعالى. العم الغالي شفيق عجيلات القامة الوطنية التي ننحني لها احتراما وتقديرا لما تحمله من هالات المجد والتاريخ الزاهي والفكر العميق.... سيدي..
صباح الخير والأنوار والمسرات والبركة أتمناها لكم.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/08/19 الساعة 13:40

اخر اخبار الاردن