اخبار الاردن اقتصاديات دوليات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة أسرار و مجالس تبليغات قضائية مقالات مختارة مقالات وفيات مناسبات مجتمع دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

الشمالي يدعو إلى استشراف فرص للتعاون والاستثمار بين الأردن والسعودية

مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/21 الساعة 20:16
الشمالي يدعو إلى استشراف فرص للتعاون
مدار الساعة - دعا وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي إلى استشراف فرص جديدة للتعاون والاستثمار، ما بين الأردن والمملكة العربية السعودية، معرباً عن فخره بما يجمع البلدين من أواصر سياسية واقتصادية واجتماعية تاريخية تدفع للتطلع نحو المزيد.
وقال خلال افتتاحه فعاليات ملتقى الأعمال السعودي الأردني الذي نظمته غرفة تجارة الأردن، اليوم الثلاثاء، إن الملتقى سيناقش بعض ما يجمع البلدين من أواصر التعاون الاقتصادي، في إطار مجلس الأعمال الأردني السعودي المشترك الذي يأتي انعقاده حلقة أخرى في سلسلة العلاقات المتميزة التي تربط المملكتين الشقيقتين، والتي رسختها توجيهاتُ جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.
وبيّن أن قيمة الصادرات الأردنية إلى المملكة العربية السعودية تشكل ما نسبته 12بالمئة من إجمالي الصادرات الأردنية إلى دول العالم، فيما تبلغ نسبة المستوردات الأردنية من السعودية 15 بالمئة من إجمالي المستوردات الأردنية، إذ بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين خلال عام 2021 ما يقارب 4 مليار دولار.
وأكد أن للاستثمارات السعودية في الأردن موقعاً متقدماً، إذ تجاوزت قيمتها 12 مليار دولار ،في قطاعات النقل والبنية التحتية والطاقة والقطاع المالي والتجاري والإنشاءات السياحية، لافتا إلى أنها ذات قيمة مضافة عالية في الاقتصاد الأردني، من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي وإيجاد فرص عمل للأردنيين وتطوير القطاعات.
وقال إنه "بقدر ما يُشكل حجم التجارة المميز بين البلدين مصدر اعتزاز لنا، فإننا نرى فيه مؤشراً على مزيد من فرص التبادل التجاري يمكن استشرافها واستثمارها، من خلال مبادرتنا كقطاعين عام وخاص في البلدين لوضع أسس وأطر حديثة وفعالة تكفل تنمية وتطوير التبادل التجاري والنهوض به وتسهيل انسياب السلع والخدمات بين بلدينا دون أي قيود أو صعوبات"وعبّر عن أمله في تسليط الضوء على الفرص والإمكانات الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين، وعن تطلع الأردن إلى ترجمتها لمشاريع واقعية عبر فتح شراكات جديدة مع أصحاب الأعمال وتوسيع مجالات التعاون والاستثمارات المتبادلة لتنعكس إيجابا على التنمية المستدامة التي تنشدها اقتصادات كلا البلدين.
ولفت إلى أن الشراكات الأردنية السعودية، أثمرت اخيرا من خلال توقيع اتفاقية مذكرة تفاهم بين صندوق الاستثمار الأردني وشركة الصندوق السعودي الأردني للاستثمار لتنفيذ مشروع استثماري في قطاع الرعاية الصحية بحجم استثمار يصل لنحو 400 مليون دولار ومذكرة تفاهم لبحث فرصة الاستثمار في مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية.
وأكد أهمية استمرار تنفيذ التوافقات التي جرت خلال الزيارات والاجتماعات في أواخر شباط الماضي، بمشاركة 50 شركة صناعية إلى المملكة العربية السعودية وتحويلها إلى مخرجات وفرص حقيقية لتنمية وتعزيز اقتصاد البلدين وتعزيز جسور التعاون والتنسيق المشترك إيماناً بضرورة تحقيق أقصى فائدة لشعبي البلدين الشقيقين.
واستعرض الشمالي إطلاق الأردن قبل نحو أسبوعين تحت الرعاية الملكية السامية رؤية التحديث الاقتصادي التي تسعى إلى تحفيز النمو المتسارع عبر إطلاق الإمكانات الاقتصادية من خلال التركيز على القطاعات الناشئة والواعدة وذات الإمكانات العالية للنمو والارتقاء بنوعية الحياة لجميع المواطنين.
ولفت إلى تنفيــذ ركائز هذه الرؤية مــن خلال ثمانيــة محــركات للنمــو الاقتصادي تغطــي 35 مـن القطاعـات الرئيسـة والفرعيـة وتتضمـن أكثـر مـن 360 مبـادرة، جـرى وضع وصـف تفصيلـي لـكل منهـا، ليُصار التنفيذ في إطـار زمنـي متسلسـل وضمن مؤشـرات قيـاس الأداء.
بدوره أكد رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية السعودية، عجلان بن عبدالعزيز العجلان عمق العلاقة الأخوية بين الأردن والسعودية، مشيراً إلى أن الملتقى، يسعى لتلبية وتحقيق التطلعات الاقتصادية والاجتماعية لشعوب البلدين، والوصول إلى مرحلة التكامل الشامل، بدعم من القيادات الرشيدة في كلا البلدين ودعم أصحاب الأعمال.
ولفت العجلان إلى أنه ورغم تراجع أرقام التبادل التجاري خلال جائحة كورونا، إلا أن هناك المزيد من الفرص خاصة في جانب الاستثمار البيئي، مشيراً إلى أن اقتصاد البلدين الشقيقين لا يزال في طور التعافي، مما يجعل الملتقى منصة مهمة لتطوير التبادل التجاري والاستثمارات، والارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية بما يخدم شعبي البلدين ويدعم عجلة التنمية.
ودعا رجال الأعمال الأردنيين إلى الاستفادة من مناخ الاستثمار الجاذب في المملكة العربية السعودية، والفرص المتاحة، وتعزيز تواجدهم في السوق السعودية.
من جهته قال النائب الأول لرئيس غرفة تجارة الأردن جمال الرفاعي إن العلاقات الأردنية السعودية متجذرة ومبنية على الثقة والاحترام المتبادل والمصالح العليا وتستمد قوتها وديمومتها من العلاقات الطيبة التي تربط قيادتي البلدين والشعبين الشقيقين.
وأضاف الرفاعي "ونحن كأصحاب أعمال علينا مسؤولية الارتقاء بالعلاقات التجارية والاستثمارية لمستوى هذه القواسم الأخوية المشتركة".
وبين أن الأردن يرتبط بعلاقات وطيدة وراسخة مع السعودية، وقيادتي البلدين لديهما تفاهم مشترك حول التحديات السياسية والاقتصادية التي تواجه المنطقة ويعملان سويا لتحقيق مصلحتها اقتصاديا وسياسيا كما تعتبر السعودية من اهم الشركاء الاقتصاديين والتجاريين الاستراتيجيين للاردن.
وأشار إلى أن الأردن يولي أهمية كبيرة على مختلف المستويات لعلاقاته مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ويسعى دائما للارتقاء بمختلف أشكال التعاون معها لدرجة أن تصبح العلاقات بين الجانبين ركيزة أساسية لتفعيل العمل العربي المشترك وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بشكل جماعي وتشترك فيها معظم الدول العربية أو تلك الموقعة بشكل ثنائي.
وعبر الرفاعي عن أمله بان يسهم المنتدى بتوسيع آفاق العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية والاقتصادية ذات الاهتمام المشترك والتي من شأنها الارتقاء بحجم التبادل التجاري الذي ما زال اقل من الطموحات.
وقال الرفاعي "اليوم نريد ان نؤسس لمرحلة جديدة لعلاقتنا التجارية والاستثمارية، مرحلة تستمد قوتها من القواسم المشتركة التي تجمعنا لتعظيم فرص الاستثمار والتجارة والعمل والبناء والتشاركية".
وأضاف " نحن بالاردن نفخر كون الأشقاء السعوديين من المستثمرين الرئيسيين بالمملكة ولهم استثمارات تقدر بنحو 15 مليار دولار تتركز بالعديد من القطاعات الاستراتيجية والحيوية وتلعب دورا كبيرا في دعم الاقتصاد الوطني وبيئة الأعمال وتوفير فرص العمل للاردنيين.
ودعا لزيادة الاستثمارات السعودية بالأردن وفتح شراكات جديدة واستثمار الفرص والامكانات المتاحة وبشكل خاص بيئة المملكة الجاذبة للاستثمار والأعمال والتي تحرص الدولة الأردنية على تحسينها وتطويرها باستمرار وفق أفضل الممارسات العالمية الفضلى.
وأكد أن الأردن يمتلك مخزوناً كبيراً من السلع والقدرات والمؤهلات التي تلبي احتياجات السوق السعودية، ونحن في الأردن لدينا رغبة قوية في تعظيم التجارة البينية العربية لانها الطريق القريب لتحقيق التكامل الاقتصادي العربي المشترك.
وأشار الرفاعي إلى أن التحديات التي تواجه الأمة العربية، ولا سيما في ظل الصعوبات الاقتصادية العالمية اليوم يحتم علينا كدول عربية العمل سويا لتجاوزها بما فيه مصالح شعوبنا واستغلال الامكانيات المتوفرة لدينا وبخاصة بالقطاعات الاستراتيجية.
وأكد أن القطاع التجاري الأردني يطمح بمزيد من التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري مع الاشقاء بالسعودية، مشددا على ضرورة تكثيف زيارات الوفود الاقتصادية وتعزيز دور رجال الاعمال واستغلال الروابط التي تجمع البلدين الشقيقين وتسخيرها لتنمية التبادل التجاري وزيادته بما يلبي الطموحات.
وشدد الرفاعي على أن غرفة تجارة الأردن على استعداد تام لتذليل كل العقبات التي تواجه تطوير علاقات البلدين الاقتصادية وتقديم كل الدعم لرجال الأعمال والمستثمرين السعوديين.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/21 الساعة 20:16

اخر اخبار الاردن