اخبار الاردن اقتصاديات دوليات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة أسرار و مجالس تبليغات قضائية مقالات مختارة مقالات وفيات مناسبات مجتمع دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

ماذا تعرف عن مرض الرنح الذي يصيب الجهاز العصبي؟

مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/21 الساعة 10:58
ماذا تعرف عن مرض الرنح الذي
مدار الساعة -يضع معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، بين يدي القارئ اليوم الثلاثاء، نشرة مهمة عن مرض (الرنح)، الذي يصيب الجهاز العصبي، وما زالت الأبحاث الهادفة إلى معرفة أسبابه الدقيقة وطرق علاجه جارية.
وتوضح نشرة المعهد أعراض مرض (الرنح)، وأنواعه، والأسباب المحتملة للإصابة بكل نوع، وأنواع الاختبارات المستخدمة في تشخيصه، إضافة إلى الأجهزة التكيفية والعلاجات المستخدمة مع هذا النوع من المرض.
الرنح هو مرض تنكسي يصيب الجهاز العصبي. تحاكي العديد من أعراض الرنح أعراض الشعور بالسكر، مثل تداخل الكلام، والتعثر، والسقوط، وعدم الاتساق.
الحبل الشوكي عبارة عن حزمة طويلة من الأعصاب تمتد عبر العمود الفقري وتربط الدماغ بجميع أجزاء الجسم الأخرى، ومن الجدير بالذكر أن المخيخ يقع في قاعدة الدماغ وهو مسؤول عن التحكم بتوازن المشي والجلوس، وتنسيق الأطراف، وحركات العين، والتخاطب.
يمكن أن يحدث الضرر نتيجة لاصابة معينة او لمرض (ترنح مكتسب) أو بسبب تدهور المخيخ أو النخاع الشوكي بسبب خلل في الجين (ترنح وراثي).
الترنح المكتسب:
يمكن أن يكون للرنح المكتسب مجموعة واسعة من الأسباب المحتملة، بما في ذلك:
- إصابة شديدة في الرأس: على سبيل المثال بعد حادث سيارة أو سقوط .
- عدوى بكتيرية في الدماغ :مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ (عدوى تصيب الدماغ نفسه).
- عدوى فيروسية : يمكن أن تنتشر بعض أنواع العدوى الفيروسية، مثل جدري الماء أو الحصبة، إلى الدماغ، على الرغم من أن هذا نادر جدًا.
- الحالات التي تعطل إمداد الدماغ بالدم وتسبب نقص التروية للدماغ: مثل السكتة الدماغية أو النزيف أو النوبة الإقفارية العابرة (Transient ischemic attack).
- الشلل الدماغي: حالة يمكن أن تحدث إذا تطور الدماغ بشكل غير طبيعي أو تعرض للتلف قبل الولادة أو خلالها أو بعدها بفترة قصيرة.
- التصلب المتعدد: حالة طويلة الأمد تلحق الضرر بالألياف العصبية للجهاز العصبي المركزي.
- تعاطي الكحول على المدى الطويل.
- خمول الغدة الدرقية.
- نقص فيتامين ب 12.
- أورام المخ وأنواع أخرى من السرطان.
- بعض المواد الكيميائية السامة، مثل الزئبق وبعض المذيبات - يمكن أن تؤدي إلى الترنح إذا تعرض الشخص بشكل مستمر منها.
- يمكن أن تؤدي الأدوية مثل البنزوديازيبينات أحيانًا إلى ترنح كأثر جانبي.
الترنح الوراثي:
ينتج الرنح الوراثي عن خلل في الجين. الجينات عبارة عن وحدات من الحمض النووي تحدد خاصية معينة، مثل الجنس أو لون العين. يتلقى الطفل نسختين من كل جين - واحدة من الأم والأخرى من الأب.
هناك طريقتان لوراثة الرنح:
1. وراثي جسمي متنحي:
ومن الأمثلة عليه ترنح فريدريك ورنح توسع الشعيرات.
2. وراثي جسمي سائد:
في بعض الأحيان لا يوجد سبب واضح لتلف المخيخ والحبل الشوكي. هذا هو الحال بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الرنح المخيخي المتأخر مجهول السبب.
قد يعاني الأشخاص المصابون بالرنح من مشاكل في استخدام أصابعهم وأيديهم وأذرعهم وأرجلهم والمشي والتحدث أو تحريك عيونهم. يؤثر الرنح على الناس من جميع الأعمار. يمكن أن يختلف عمر ظهور الأعراض بشكل كبير، من الطفولة إلى أواخر مرحلة البلوغ. المضاعفات من المرض خطيرة وفي كثير من الأحيان منهكة. يمكن أن تؤدي بعض أنواع الرنح إلى الوفاة المبكرة.
الأعراض:
تختلف أعراض الرنح حسب الشخص ونوع الرنح. قد تتفاقم الأعراض ببطء، على مدى عقود أو بسرعة، على مدى أشهر فقط. الأعراض الشائعة للرنح هي:
- عدم التنسيق.
- كلام غير واضح.
- صعوبة في الأكل والبلع.
- تدهور المهارات الحركية الدقيقة.
- صعوبة المشي.
- تشوهات حركة العين.
- الارتعاشز
- مشاكل قلبية.
غالبًا ما يحتاج الأفراد المصابون بالرنح إلى استخدام الكراسي المتحركة للمساعدة في حركتهم.
كيف يتم تشخيص الرنح؟
إلى جانب التاريخ الطبي الشامل والتاريخ العائلي والفحص العصبي والجسدي الكامل، يمكن إجراء هذه الاختبارات:
- الاختبارات المعملية (بما في ذلك دراسات الدم والبول)
- الاختبارات الجينية. الاختبارات التي يتم إجراؤها لتحديد ما إذا كان لدى الشخص تغيرات جينية معينة (طفرات) أو تغيرات في الكروموسومات من المعروف أنها تزيد من خطر الإصابة بحالات وراثية معينة
- التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). اختبار يستخدم المغناطيسات الكبيرة وطاقة الترددات الراديوية وجهاز كمبيوتر لعمل صور مفصلة لأعضاء وهياكل الجسم.
كيف يتم علاج الرنح؟
لا يوجد علاج للرنح الوراثي. ولا يوجد دواء لعلاج أعراض معينة من الرنح.
إذا كان الرنح ناتجًا عن سكتة دماغية أو انخفاض مستوى الفيتامينات أو التعرض لعقار أو مادة كيميائية سامة، فإن العلاج يهدف إلى علاج تلك الحالات المحددة.
غالبًا ما يتضمن علاج نقص التنسيق أو عدم التوازن استخدام الأجهزة التكيفية للسماح للشخص بالحفاظ على أكبر قدر ممكن من الاستقلالية. قد تشمل هذه الأجهزة عصا أو عكازات أو مشاية أو كرسياً متحركاً. قد يساعد أيضًا العلاج الطبيعي وعلاج النطق والأدوية في السيطرة على الأعراض، مثل الرعاش والتصلب والاكتئاب والتشنج واضطرابات النوم.
ما زالت تُجرى الأبحاث على التنكس المخيخي والدماغ، بما في ذلك العمل الذي يهدف إلى إيجاد سبب (أسباب) الترنح وطرق علاجه وعلاجه والوقاية منه في نهاية المطاف.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/21 الساعة 10:58

اخر اخبار الاردن