اخبار الاردن اقتصاديات دوليات برلمانيات وظائف للاردنيين رياضة وفيات أسرار و مجالس تبليغات قضائية مقالات مناسبات مجتمع مقالات مختارة دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

يختبر امانة اولاده.. وتختبر زوجها.. هل يجوز؟

مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/19 الساعة 17:12
يختبر امانة اولاده.. وتختبر زوجها.. هل
مدار الساعة -السؤال:هل يجوز للمسلم إجراء اختبار ليعلم حقيقة الشخص الذي أمامه -كأن يترك ماله سائبًا، وينظر هل يأخذه ابنه، أو زوجته-؟ وهل يجوز للرجل أو للمرأة عند الخِطبة أن يقوم بمثل هذه الاختبارات؛ ليعلم حقيقة الشخص الذي ينوي الارتباط به -كأن يرسل أمّه لتطرق بابهم على غفلة؛ لتنظر هل هم جماعة مرتبون ومحافظون على النظافة، وما إلى هنالك من اختبارات للأمور التي تهمّ الخاطب في خطيبته أو العكس-؟

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالظاهر -والله أعلم- أنه لا يجوز لك اختبار زوجتك، أو أولادك بمثل هذا التصرف؛ فالأصل أن تحمل أمور المسلمين -وخاصة الأقارب منهم- على السلامة؛ حتى يتبين خلافها، ولا يجوز البحث عن زلّاتهم، فإن هذا قد يكون موجبًا لسوء الظن بهم، وقد ورد النهي عن سوء الظن في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ {الحجرات:12}، قال ابن حجر الهيتمي: ففي الآية النهي الأكيد عن البحث عن أمور الناس المستورة، وتتبع عوراتهم. اهـ.
وقد جاء الشرع بالنهي عن تتبع العثرات، ففي الحديث الذي رواه أحمد، وأبو داود عن أبي برزة الأسلمي -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا معشر من آمن بلسانه، ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإنه من اتبع عوراتهم؛ يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته؛ يفضحه في بيته.
ولا ينبغي مباغتة أهل المخطوبة بزيارة غير محدد موعدها سلفًا؛ فهذا ربما يوقعهم في الحرج؛ فقد يكون هنالك أمر يريدون الخروج إليه، فتحول هذه الزيارة دون قيامهم بذلك، أو يكون البيت غير مرتب؛ فيكونون بين أن يسمحوا لأمّك بالدخول على هذه الحال؛ فيصيبهم الحرج، أو يرفضوا استقبالها؛ فيكون في ذلك حرج لهم ولأمّك معًا، والشرع قد أذن لهم في عدم استقبالها، قال تعالى: فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ {النور:28}، قال عبد الرحمن السعدي في تفسيره: أي: فلا تمتنعوا من الرجوع، ولا تغضبوا منه، فإن صاحب المنزل، لم يمنعكم حقًّا واجبًا لكم، وإنما هو متبرّع، فإن شاء أذن، أو منع. فأنتم لا يأخذ أحدكم الكِبر والاشمئزاز من هذه الحال (هو أزكى لكم) أي: أشد لتطهيركم من السيئات، وتنميتكم بالحسنات. اهـ. وما لا يرضاه المسلم لنفسه، لا يرضاه للآخرين.
ومعرفة أحوال المخطوبة، وأحوال أهلها، يمكن أن يتم عبر سؤال الثقات ممن يعرفونهم، ويخالطونهم، وهذا أفضل، وأسلم.
والله أعلم.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/06/19 الساعة 17:12

اخر اخبار الاردن