اخبار الاردن اقتصاديات دوليات جامعات وفيات برلمانيات احزاب وظائف للاردنيين رياضة أسرار و مجالس مقالات مختارة مقالات تبليغات قضائية مناسبات جاهات واعراس مجتمع دين اخبار خفيفة ثقافة سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

نعمان يكتب: الدولة الديمقراطية الواحدة على ارض فلسطين التاريخية

مدار الساعة: وكالة اخبارية مساحتها الكلمة الصادقة
مدار الساعة ـ نشر في 2020/05/10 الساعة 23:00
مدار الساعة,اخبار مدار الساعة,وكالة مدار الساعة الاخبارية,اخبار الاردن,عرب,شبابية,اقتصاد,بانوراما,رياضة,اردنيات,البرلمان,صورة,وسائط,أخبار,أعمال,ثقافة,معلومات,إسلامي,إنترنت,إسلام,عناوين,نساء,المسلمون,الدين,الأتراك,العثمانيون,الأردن,الاردن,اردن,الملك,شباب,الملكة,ولي العهد,news,arabic,local,jordan,king abdulla,queen rania,israel,Middle east,vote,Archive,مذكرات,مذكرة,تبليغ,تبليغات,كشوف,اسماء,المقبولين,المفصولين,المرشحين,المترشحين,الناخبين,قوائم,قائمة,المبتعثين,المنح,القروض,اقساط,سلف,منح,قروض,الفائزين,انذارات,انذار,اخطارات,اخطار,المعتقلين,الوفيات,نعي,يعني,وفيات,وفاة,مقتل,حادث,حوادث,دهس,المسعفين,نقيب,نقابة,رئيس,وزير,امين عام,الموظفين,موظفو,منتسبي,المنتسبين,المتقاعدين,العسكريين,ضباط,القوات المسلحة,الجيش العربي,الامن العام,الدرك,المخابرات,المحكومين,المتهمين,العفو العام,محكمة,محاكم,محاكمات,المحاكمات,محاكمة,قضاة,القضاة,التنفيذ القضائي,وزارة العدل,قصر العدل,كاتب العدل,اعلانات,اعلان,اعلانات مبوبة,اعلانات نعي,جلسة,جلسات,تعديل,تعديلات,قانون,قوانين,الجريدة الرسمية,نتائج,الشامل,التوجيهي,توجيهي,نتائج التوجيهي,رديات,ضريبة الدخل,رديات الضريبة,السياحة في الاردن,السياحة في الأردن,معالم سياحية في الأردن,معالم سياحية في الاردن,الاردن التاريخ والحضارة,الأردن التاريخ والحضارة,أخبار الأردن,اخبار الاردن,المواقع الأثرية في الاردن,المواقع الأثرية في الأردن,الطقس في الاردن,الطقس في الأردن,الأحوال الجوية في الأردن,الأحوال الجوية في الاردن,الأردن المساحة والموقع الجغرافي,الاردن المساحة والموقع الجغرافي,جامعات الاردن,جامعات الأردن

بقلم الدكتور محمد نعمان


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأهوج والخطير بق البحصة واعلن عن صفعة القرن وهو بالتأكيد تاجر خبيث لا يقدم شيء مجاني ولا يفكر الأن بالضغط على حليفه في تل أبيب بل يفكر فقط بكيفية حصوله على أصوات اللوبي الصهيوني واليهود في أمريكا من أجل عودته للبيت الأبيض في الأنتخابات الأمريكية القادمة.

وفي هذا المضمار فإن إسرائيل بعد أن أخذت الضوء الأخضر الأمريكي بدأت تسابق الزمن للإستفادة من هذا الإعلان من أجل إستكمال مشروعها في مأسسة نظام الأبارتهايد (الفصل العنصري) الكولونيالي الإحلالي في كل فلسطين التاريخية.

فحكومة الوحدة القومية التي سيتم تشكيلها، بقيادة بنيامين نتنياهو وبني غانتس، ستعمل في بداية تموز القادم، على ضم أجزاءٍ واسعة من الضفة الغربية حيث سيتم ضم ما يقارب 50%من المناطق "س" أي ما يوازي 30% من أراضي الضفة الغربية بصورة رسمية،وسيؤدي هذا التوسع الاستعماري الاستيطاني الصهيوني إلى سَجن الأغلبية الفلسطينية، بدون أي حقوق مدنية وقومية، في عشرات الكانتونات المعدمة والمتقطعة من أراضي الضفة الغربية.

وكل ذلك يؤكد للمرة الألف أن التحالف الصهيوني الأمريكي ليس معاديا لحل الدولتين فقط، بل هو مُعادٍ لأيّ شكل من أشكال حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، في وطنه.

وبجردة حساب سريعة "تحتاج لاحقا للتفصيل"سمحنا لأنفسنا عربا وفلسطينيين تحت عنوان"الواقعية"و"الضرورات"و"التكتيك" بالذهاب لحل الدولتين :إحداهما صهيونية عنصرية إحلالية إحتلالية على 78%من الأرض الفلسطينية وعينها على المزيد والأخرى تقام على 22% من الأرض الفلسطينية تمثل مجموعة من الكانتونات والبنتوستانات، بل بالأحرى تمثل سجنين كبيرين الأول في الضفة والثاني في غزة،يتكدس بهما السكان الفلسطينيين أصحاب الأرض الحقيقيين، دون أية حقوق كتلك التي كفلتها لهم الشرعية الدولية من حرية وعودة ومساواة واستقلال.

وتم تحجيم الهم الفلسطيني الى البحث عن حلول لمعاناة سكان الارض المحتلة وقطاع غزة فقط باعتبارهما مكونات الدولة الفلسطينية المنشودة،وتحجيم الشعب الفلسطيني بسكان الضفة والقطاع وإقصاء باقي مكونات الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.
أن هذه الرؤيا المهلهلة والضعيفة لحل الدولتين كرست واقع الأحتلال وكرست الوهم بأن عملية سياسية جارية نحو الحل،في حين أن حل الدولتين بات بعيدا جدا بل بات وهما قاتلا تم رميه برصاصة الرحمة الإسرائيلية الأمريكية وتم إشباعه موتا ،وإستمرار التعلق به من دون إحداث تغييرات على مفهوم الصراع واعتماد إستراتيجيات ووسائل جديدة هو بمثابة شرعنة للجريمة الصهيونية والكولونيالية العنصرية.

هذا الصراع ليس صراعا بين قوتين متساويتين أو جانبين متقاتلين لديهما قوة شبه متكافئة،بل هو صراع مع مشروع استعماري إحتلالي أحادي الجانب، بين جهة تملك كل شيء واخرى لا تملك غير أرادتها الحرة ،ومن هذه النظرية علينا الانطلاق بأن إسرائيل تمثل نظام كولونيالي وفصل عنصري وليست قوة احتلال بل إستعمار إستيطاني سافر ومكشوف.

. في الواقع، توجد دولة أبارتهايد واحدة، بين البحر المتوسط ونهر الأردن، هي إسرائيل. وهذا الواقع تَكرّس وترسَّخ، في ظل العجز العربي، والتواطؤ الدولي المباشر، ونظام الفصل العنصري هذا جاء تجسيدا لاسوأ ما جاءت به الإنسانية وهو وريثا شرعيا لمرحلة العبودية .
وللخروج من هذا الواقع، أرى باننا نحتاج الى التفكير خارج الصندوق والعودة الى طروحات العديد من النشطاء والكتاب الفلسطينيين الذين سبقونا أمثال الراحل ادوارد سعيد والمفكر سلامه كيله وغيرهم بحل الدولة الديمقراطية الواحدة على فلسطين التاريخية ألتي أصبح الحديث عنها الآن بمثابة فزاعة يستخدمها البعض لتخويف إسرائيل بل والشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي.

والحقيقة أن فلسطين اليوم دولة واحدة فعلا ،دولة ابارتهيد وفصل عنصري وينطبق عليها حرفيا التعريف القانوني للأبارتهيد ونظام الاحتلال العسكري .

وبالتالي يرى الكثيرين وانا منهم أن هنالك حلا واحدا، حلا عادلا وممكنا، يتمثل بتفكيك نظام الأبارتهايد القائم، واستبداله بدولة ديمقراطية واحدة، يتساوى فيها جميع المواطنين، بما فيهم اللاجئون الفلسطينيون العائدون ويضمن الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني بمكوناته الثلاث (الداخل المحتل ،والضفة والقطاع ،والشتات الفلسطيني) بعكس حل الدولتين الذي يعمل على تمثيل مكون واحد من مكونات الشعب الفلسطيني.

والحقيقة أن أحد الفوارق الجوهرية بين حل الدولتين وحل الدولة الواحدة هو ان الأول يعتبر أن الصراع في جوهره بين قوميتين لهما ضمنا حقوق تاريخية وقومية متساوية مع إرتباط ذلك بالارض،في حين أن حل الدولة الواحدة يتعامل مع البعد العرقي في إطار استعمار إستيطاني وبالتالي يشمل المساواة والعودة كحقوق أصيلة للسكان الأصليين والذي يتعارض مع حل الدولة ثنائية القومية.

إن حل الدولة الديمقراطية على كامل فلسطين التاريخية يقوم على أساس تصحيح الأخطاء والجرائم الأسرائيلية التي ارتكبتها العصابات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني منذ النكبة في عام 1948 وحتى تاريخة،وأبرزها تفعيل حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا منها وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار،وإعادة الإعتبار لجميع الدول والشعوب العربية من خلال إعادة جميع الأراضي العربية التي تم احتلالها من قبل إسرائيل منذ عام 1948.

إن حل الدولة الديمقراطية الواحدة هو حل إنساني يتطابق مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ومع الشرعية الدولية وهو حل مطبق في كل الديمقراطيات الليبرالية الغربية ،وهو حل يتخطى سياسات الهوية السائدة ،وهو حل أخلاقي وبراغماتي في الوقت نفسه يقوم على أساس القيم التي تأسست عليها المنظومة الدولية الحديثة : منظومة الديمقراطية وحقوق الإنسان بغض النظر عن الدين والعرق والجنس.

المتبنون لهذا الطرح "الدولة الديمقراطية الواحدة" يتحضرون بمناسبة ذكرى النكبة التي تصادف يوم 15 أيارللأعلان من حيفا عن حملة عالمية موجهة لكل النشطاء والمهتمين وأصحاب الرأي ومنظمات المجتمع المدني والاحزاب العربية والدولية تتضمن الحديث عن أبرز النقاط التي تم الإتفاق عليها كأرضية للحوار الجمعي :

رؤيا تحررية ديمقراطية تنصف جميع تجمعات الشعب الفلسطيني، في الوطن والشتات. هذا الشعب الذي يخوض ملحمة كفاحية أسطورية منذ أكثر من مائة عام، ضد كيان استعماري استيطاني، عنصري وعدواني، متحالف مع قوى الاستعمار العالمي.
رؤيا تحترم ثقافات وديانات وهويات كل من يعيش في فلسطين التاريخية، بعد عودة اللاجئين الفلسطينيين، من خلال استعادة التعددية الثقافية والتعايش السلمي، اللذين ميّزا المنطقة العربية، وبشكل خاص فلسطين، على مرّ التاريخ.

لقد آن الأوان للتحرر من الأوهام القاتلة، ومن النهج الانتظاري، ومن التعويل على حدوث تغيّر في أخلاقيات التحالف الصهيوني الامبريالي، والإنطلاق إلى الفعل الحقيقي، وإلى الحراك الشامل ،أولا على مستوى الشعب الفلسطيني، وثانيا على مستوى المجتمع المدني العالمي والعربي. كوننا ننطلق من قاعدة تتمثل بوحدة الشعب الفلسطيني، وعدالة قضيته، وبخطاب أخلاقي تحرري وانساني، يكشف الخطاب الصهيوني العنصري الإحلالي، ويحشد الرأي العالمي لصالح العدالة في فلسطين.

مدار الساعة: وكالة اخبارية مساحتها الكلمة الصادقة
مدار الساعة ـ نشر في 2020/05/10 الساعة 23:00