مناسبات اردنيات اقتصاديات دوليات برلمانيات رياضة تبليغات قضائية أسرار و مجالس وفيات مقالات مجتمع مقالات مختارة دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

6 فوائد صحية لمشروب الكمون

مدار الساعة ـ نشر في 2022/01/20 الساعة 14:27
6 فوائد صحية لمشروب الكمون
مدار الساعة - الكمون هو نوع من التوابل المصنوعة من بذور نبات الكومينوم، وهو يُستخدم في العديد من الأطباق، وخاصة الأطعمة التي تعود إلى مطابخ دول البحر الأبيض المتوسط وجنوب غرب آسيا.
ويُضفي الكمون نكهة مميزة في وصفات عديدة، أبرزها الكاري الهندي والأسماك، علاوة على ذلك لطالما استُخدم الكمون في الطب التقليدي لخصائصه المفيدة المتعددة.
واليوم، تؤكد الدراسات العلمية الحديثة بعض الفوائد الصحية المعروفة بهذه التوابل تقليدياً، عند تناولها في هيئة مشروب الكمون، بما في ذلك تعزيز صحة الجهاز الهضمي وتقليل الالتهابات التي تنقلها الأغذية.
كما كشفت الأبحاث أيضاً عن بعض الفوائد الجديدة لتناول منقوع الكمون المغلي، مثل تعزيز فقدان الوزن وتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم والكوليسترول وعلاج الأنيميا.
كوب من مشروب الكمون في الصباح لصحة أفضل
ينصح أخصائي التغذية الهندي أنجو سود، بحسب موقع NDTV Food للتغذية، ببدء اليوم بكوب من مشروب الكمون المغلي، الذي يمكنه أن يغير قواعد اللعبة بالنسبة لك من حيث الصحة العامة والقدرة على فقدان الوزن.
ولتحضير مشروب الكمون في المنزل كل ما عليك فعله هو غلي القليل من بذور الكمون الكاملة في الماء، ثم تركها لتبرد تماماً، وتناولها في الصباح الباكر على معدة فارغة.
تعزيز صحة المعدة والجهاز الهضمي
ويوضح الأخصائي في الطب الغذائي لذات الموقع أن مشروب الكمون يساعد على التخلص من الحموضة والانتفاخ، كما يوفر الراحة من عسر الهضم ومشاكله.
وهو فعال كمسكن لآلام المعدة وآلام البطن، ويحفز مشروب الكمون بشكل عام إفراز الإنزيمات الهضمية ويسرع عملية الهضم، ما يساعد على محاربة اضطرابات الأمعاء.
يزيد الكمون أيضاً من إطلاق الصفراء من الكبد، وتساعد الصفراء على هضم الدهون وبعض العناصر الغذائية في الأمعاء، وفقاً لدراسة منشورة عام 2011 بمجلة Pharmacognosy Review العلمية.
وفي دراسة أخرى أفاد مرضى يعانون من متلازمة القولون العصبي (IBS) بتحسن الأعراض بعد تناول مشروب الكمون المركز لمدة أسبوعين متواصلين.
مضاد للالتهابات والأكسدة
يحمي عنصر الثيموكينون الكيميائي في مشروب الكمون صحة وسلامة الكبد كما أسلفنا، وهذه المادة الكيميائية قوية جداً، لدرجة أن الباحثين يسعون لاستخراج المركب وتصنيعه كعقاقير ومستخلصات للتكميل الغذائي وأقراص لتحسين الهضم.
كذلك يحتوي الكمون على الكثير من المركبات النباتية التي ترتبط بفوائد صحية محتملة، بما في ذلك التربينات والفينولات والفلافونويد والقلويدات.
وتعمل العديد من هذه المواد كمضادات للأكسدة، وهي مواد كيميائية تقلل الضرر الذي يلحق بجسمك من الجذور الحرة المثيرة للالتهابات والأورام.
وتؤدي أكسدة الأحماض الدهنية في الشرايين إلى انسداد الشرايين وأمراض القلب، كما تؤدي الأكسدة أيضاً إلى التهابات لدى مرضى السكري، ويمكن أن تسهم أكسدة الحمض النووي في الإصابة بالسرطانات.
وبحسب بحث علمي نشرته مجلة Journal Of Food Science، عام 2010، عن مضادات الأكسدة، مثل تلك الموجودة في الكمون، عن تناوله كمشروب أو بشكله المركز، تقلل من احتمالية تطوير الجذور الحرة للسرطانات.
تحسين قدرة الجسم على خسارة الوزن
السمنة هي حالة خطيرة تسبب سلسلة من ردود الفعل الجسدية، تبدأ من المشاكل الصحية وتعطيل الصحة العقلية لأولئك الذين يعانون منها.
مثلاً تؤثر مشكلة زيادة الدهون الحشوية في الجسم، وارتفاع مؤشرات كتلة الجسم، ومقاومة الأنسولين لاضطرابات التمثيل الغذائي الخطيرة التي تفاقم من مشكلة السمنة وزيادة الوزن.
ويعمل مشروب الكمون المغلي على تحسين مؤشر كتلة الجسم وحساسية الأنسولين عند الاستمرار بجرعات معتدلة من تناوله، وفقاً لموقع Healthify Me للصحة.
كما أنه يتمتع بكمية سعرات قليلة للغاية، وتحتوي ملعقة صغيرة من هذا المشروب على 7 سعرات حرارية فقط. ومع ذلك فإن هذه السعرات الحرارية السبعة مليئة بالمواد الغذائية أكثر من العديد من الأطعمة الأخرى.
لذلك فإن شرب ماء الكمون قبل ممارسة التمارين الرياضية في الصباح يعالج مشاكل الحموضة المحتملة لممارسة الرياضة على معدة فارغة. كما أنه يبقيك رطباً ومستعداً للتعرق خلال التمرين، بحسب ذات الموقع.
يساعد مرضى السكري والكولسترول
يساعد مرضى السكري
أظهرت بعض مكونات الكمون أنها تساعد في علاج مرض السكري.
وأظهرت إحدى الدراسات السريرية أن مكملات الكمون المركزة أو مشروبه المُركَّز قد حسنت المؤشرات المبكرة لمرض السكري لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن. ويحتوي الكمون أيضاً على مكونات تقاوم بعض الآثار طويلة المدى لمرض السكري.
وعند تناول مكملات الكمون المركزة، فإن استخدامه بشكل روتيني كتوابل في الطعام أو كمشروب مُركَّز، فقد يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى مرض السكري.
توازن الكولسترول في الجسم
كما قام الكمون بتحسين نسبة الكوليسترول في الدم بحسب العديد من الدراسات السريرية، وفقاً لموقع Healthline للطب والصحة.
وفي إحدى الدراسات المنشورة عام 2016 بمجلة PubMed العلمية، انخفض تناول 75 ملغ من الكمون المطحون المُذاب في الماء الدافئ، مرتين يومياً لمدة ثمانية أسابيع، من الدهون الثلاثية غير الصحية في الدم.
وفي دراسة أخرى، انخفضت مستويات الكوليسترول الضار LDL المؤكسد بنسبة 10% تقريباً في المرضى الذين تناولوا مستخلص الكمون خلال شهر ونصف.
وثبت أيضاً أن الذين تناولوا 3 غرامات من الكمون مع الزبادي أو المطحون في مشروب مرتين يومياً، لمدة ثلاثة أشهر، لديهم مستويات أعلى من الكولسترول النافع HDL من أولئك الذين تناولوا الزبادي بدونه.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/01/20 الساعة 14:27
#اخر الاخبار