مناسبات اردنيات اقتصاديات دوليات برلمانيات رياضة تبليغات قضائية أسرار و مجالس وفيات مقالات مجتمع مقالات مختارة دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

الوطن.. والوطنية

مدار الساعة ـ نشر في 2022/01/17 الساعة 00:43
الوطن.. والوطنية
الأوطان مقدسة ولا تقبل المساومة من أي أحد، أو أي جهة، وهي مثل أحضان الأمهات لا تصنع ولا تتبدل ولا تعوض بأي شيء، كذلك فإن أمن واستقرار الوطن لا يجوز المساومة عليه مهما كانت الظروف والأسباب، وهو الوطن والوطنية ولا يفرقهما شيء إلا السلوكيات البشرية بين السلبية والإيجابية وبين التعظيم للإنجازات والإنكار.
إن منطقة الإقليم الذي نعيش كتب عليها تاريخياً الصراعات والتحديات وحركات تغييرية متنوعة وكثيرة، بالإضافة إلى صعوبة الظروف وقلة الإمكانيات وضعف الاقتصاد وقلة الموارد للبعض منها، ولكن هنا يبدأ الشعب وإراداته بكيفية التعامل مع هذا كله وعدم السماح بأن يسيطر اليأس والتذمر على حياة الناس وعدم السماح للحكومات بتسويق الفشل الإداري والاقتصادي لها وتحججها بالعجز والإمكانات والموارد وما إلى ذلك.
إن الأوطان تبنى بحسن الإدارة وحسن استثمار الموارد في جميع مؤسسات الدولة ومن خلال الجد والاجتهاد والإخلاص بالنية والقول والصدق وبالعمل، وفي تبني ثقافة الكل يربح وليس مبدأ أنا أربح وأنت تخسر.. لأن الوطنية بعنوانها الأصيل الاًعم هي التي تحافظ على الأسرة بجميع مكوناتها وعلى الأمة بجميع مقوماتها وتحترم الإنسانية في جميع أجناسها وأديانها.
الوطنية هي القاسم والعمل المشترك في الحاضر والمستقبل الآمن ضمن ووفق التراث التاريخي والأخلاقي والعقائدي للحفاظ على الكرامة الوطنية وترسيخ الحرية والمساواة والتضامن على أساس الحياة المثلى لنا وللأجيال وعلى أساس فهم التغيرات التي تحدث بسرعة البرق في تكنولوجيا الحياة الحديثة، والتقدم الآدمي باتجاه الحياة الرقمية، وهذا يتطلب منا ومن الدولة العمل المستمر على ترسيخ مبادئ الديمقراطية وسلطان القانون لدفع المواطن إلى الافتخار بوطنيته وتوسيع مساحة الحرية والأمن والعدل والمساواة والمحافظة على تنمية هذه القيم المشتركة المتوازنة وتقويتها وحمايتها وان تكون واضحة من خلال الدستور والقانون والسلوك الجمعي للوطن، وهذا يحتم على الدولة عدم تجاهل السلوك العام للناس وثقافة عاداتهم وتاريخ الأجيال بكل معتقداتهم ورغباتهم في الحفاظ عليها والبناء من خلالها وعليها بما يتيح إيجاد مساحات مشتركة بينها وبين الاستحقاقات التكنولوجية والتي حتمياً تغير في بنية الأجيال.
مدار الساعة ـ نشر في 2022/01/17 الساعة 00:43
#اخر الاخبار