منتدى البرلمانيين والاردنية للبحث العلمي ينظمان ورشة حول اثر كورونا على العنف المبني على النوع الاجتماعي

 مدار الساعة - نظم منتدى البرلمانيين العرب للسكان والتنمية والرابطة الاسيوية للسكان والتنمية بالتعاون مع الجمعية الأردنية للبحث العلميّ والريادة والإبداع وبدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان اليوم ورشة عمل بعنوان (اثر الكورونا على العنف المبنى على النوع الاجتماعي ) بمشاركة عدد . 

واعتبر رئيس الجمعية العين الاسبق عميد كلية الزراعة بجامعة عمان الاهلية  الدكتور رضا الخوالدة ان  جائحة فيروس كورونا المستجد تعد  أزمة القرن الحادي و العشرين الكبرى بلا مُنارع حتى الان ، مُلقيه بظلالها بقوه على البشرية جمعاء ، افراداً و مجتمعات و مؤسسات و حكومات . 
وقال ان  بلدان الشرق الاوسط من بين البلدان الاكثر تضرراً من هذه الجائحه لعدة عوامل ابرزها حجم السكان و تركيبة المجتمعات و أنظمتها الصحيه تعاني من مشكلات تعكف معظم الحكومات على حلها  والاردن ليس بمعزل عن هذة التحديات ، فالمجتمعات التي تعاني من ارتفاع     معدلات الفقر و البطاله تكون اكثر عرضه لاثار هذا الوباء وتداعياته على الافراد ، حيث برزت على المستوى العالمي قضية العنف الاسري الذي تكون النساء و الاطفال ضحاياه ، إذ ادت الاجراءات المتخذه في العديد من الدول الى فرض حالة من الاغلاق امام التنقل و البقاء في المنزل ، وقد ادت هذه الاجراءات الى بقاء المُعنفين مع الضحايا والى الصعوبه في طلب المساعدة .
واشار الى انه ما زاد من الضغط أيضاً على النساء وفاقم معاناتهن خلال جائحة كورونا اضطلاعهن بمسؤوليات العمل المنزلي و رعاية الاطفال و تعليمهم عن بُعد عقب اغلاق المدارس ما ترتب عليه متابعتهن للواجبات المدرسية اضافة الى توفير المستلزمات المنزلية وشرائها كما تفاقمت مسؤوليات النساء في ظل اغلاق المراكز الخاصه بذوي الاحتياجات الخاصه اضافة الى رعاية غير القادرين في الاسرة مثل المرضى و كبار السن .
واضاف ان الاوضاع غير الاعتيادية المتمثله بالتوقف عن الذهاب الى المدرسه والعمل و القلق من الاصابه بسبب الخروج من البيت او عدم التزام احد افراد الاسرة بالوقاية او التقاعس عن الجهد المطلوب بالتقيم و التنظيف كلها أفضت الى مشاحنات أدت الى توتر في الجو العام للمنزل .
وقالت المديرالاقليمي لصندوق الامم المتحدة للسكان غادة ذياب ان الاردن  الى جانب سبع دول في المنطقة  لديها تشريعات قائمه بذاتها حول العنف ضد المراه والفتيات و يحدد القانون مسؤوليات الحكومه والجهات الفاعله في المجتمع المدني لمنع العنف ضد النساء والفتيات والاستجابه له.
واشارت الى ان الاستثمار الحكومي في معالجه العنف ضد النساء ما زال حديثا في بعض البلاد وما زالت البيانات عن طبيعه ونطاق العنف ضد النساء والفتيات محدوده مشيرة الى ان الصندوق يسعى من خلال العمل مع الشركاء  الى الوصول الى العداله بين الجنسين في المنطقه والحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي بكل اشكاله .
وقدم كل من الخبير الدكتور مجد الدين خمش ورقة عمل بعنوان الثقافة المجتمعية وانماط العنف الاسري والخبير الدكتور حسين الخزاعي ورقة بعنوان" العنف الاسري في ظل جائحة كورونا : البعد الاجتماعي" والخبيرة الاستاذة انعام العشا ورقة عمل بعنوان " التمكين الاقتصادي للنساء : ارقام ودلالات" استعرضوا خلالها الابعا د والاثار الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها جائحة كورونا على العنف المبني على النوع الاجتماعي وتوصياتهم بهذا الخصوص.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية