مركز تعليم الشباب والكبار يطلق أول مسار سياحي في المفرق ضمن برنامج أردنا جنة

 مدار الساعة - ضمن سلسلة مبادرات زمالات تعلمية لعام 2021 أطلق مركز تعليم الشباب والكبار التابع لجمعية الملكة زين الشرف للتنمية الاجتماعية ضمن مشروع (دعم التنمية والتمكين المجتمعي)  المنفذ بالتعاون مع الجمعية الألمانية لتعليم الكبار DVV International وبالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة ومديرية السياحة ومديرية الآثار في محافظة المفرق فكرة أول مسار سياحي في محافظة المفرق ضمن برنامج #أردنا_جنة.

وقد قدمت رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الدكتورة أريج تليلان كلمة ترحيبة وضحت خلالها أهمية الشراكة بين جميع الجهات ذات العلاقة لإطلاق هذا المسار السياحي وتوجيه السياحة الداخلية نحو محافظة المفرق مما يخلق حالة من التنمية والتمكين المجتمعي والاقتصادي لأهالي المنطقة. ومن جانب هيئة تنشيط السياحة تحدث مساعد المدير العام للهيئة السيد يزن الخضير عن أهمية إشراك مؤسسات المجتمع المدني في الخطط التنفيذية للتنمية السياحية للمملكة ككل، مرحبا بفكرة هذا المسار المميز وموجها الشكر لإدارة المؤسسة والمشروع على هذا الجهد المميز المبذول في سبيل تنمية المنطقة.
كما تم إطلاق فكرة هذا المسار بحضور مدير آثار محافظة المفرق السيد عماد عبيدات ومدير مديرية سياحة محافظة المفرق الدكتور بسام المومني. 
حيث سعت هذه المبادرة للتركيز على الجانب التراثي والحضاري للمنطقة وجذب السياحة بأسلوب مثير و جديد لمحافظة المفرق، بحيث يكون البيت التراثي الخاص بمركز تعليم الشباب والكبار التابع لجمعية الملكة زين الشرف للتنمية بمثابة محطة جذب واستقبال وانطلاق  لعدد من زوار المفرق والبادية وبمثابة المسار التعليمي التعريفي بتاريخ المنطقة وما تحويه من مواقع آثارية مهمة جداً، كما يعرض هذا البيت التراثي عددا من القتنيات التراثية المختلفة وخزانة الملابس الخاصة بأهل المنطقة على مر العصور، كما تقدم هذه المحطة عرضا لأهم الحرف اليدوية و التذكارات المرتبطة بالمكان والمصنوعة يدويا لعرضها للسواح والزوار.
كما يستطيع الزائر المشاركة بإعداد طبقه الشعبي المفضل بمعية الشيف المسؤول عن المطبخ الإنتاجي في خطوة ممتعة نسعى من خلالها إلى عقد حلقات تعليمية يستطيع الزائر أن يعيش من خلالها تجربة الطبخ الشعبي مباشرة.
 
تنطلق الحافلة المخصصة للزوار بعد الاستقبال للمضي في محطات المسار الممتعة، حيث يتوجه لزيارة آثار الفدين المفرق قديما وبعدها لزيارة محطة سكة حديد الحجاز وأخذ الصور التذكارية، ثم التوجه لوسط البلد نحو السوق القديم لأخذ جولة في السوق، ثم التوجه نحو البادية الشمالية الشرقية لزيارة موقع آثار أم الجمال والتجول في الموقع بشكل كامل، يليها زيارة متحف المنحوتات البازلتية المميزة في منطقة أم القطين، وبعد ذلك العودة لمقر مؤسسة الملك زين الشرف للتنمية لتناول طعام الغداء ثم المغادرة.
كما تمت الإشارة من طاقم المشروع والمستفيدين الذين ساهموا بالإعداد لهذه الفكرة، إلى أن مثل هذه المسارات تفتح للسيدات والشباب فرص عمل جديدة تسهم بتمكينهم ودعمهم اقتصاديا وثقافيا ومجتمعيا.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية