اردنيات اقتصاديات دوليات برلمانيات رياضة تبليغات قضائية مناسبات أسرار و مجالس وفيات مقالات مجتمع مقالات مختارة دين ثقافة اخبار خفيفة جامعات سياحة الأسرة كاريكاتير رفوف المكتبات طقس اليوم

جميل عواد أكبر منهم !

مدار الساعة ـ نشر في 2021/11/01 الساعة 00:08
جميل عواد أكبر منهم
ورحل جميل عواد، الفنان الشامل الشاهق، أحد آباء الدراما الأردنية ونجومها، تلك الدراما الهادفة التي احتلت المشهد العربي وأغنته سنوات وسنوات.
و بعض عزائنا، الكتابات الودودة الكثيرة، التي تنصفه وتترحم عليه وتفتقده. التي تلقف وتفثأُ، كتابات التخلف والتطرف والضلالة والجهالة، التي مَسّت فقيدنا، ومسّت فيما مسّت، ليس إخواننا المسيحيين فحسب، بل مسّت ضميرَنا، وأوجعت وجدانَنا، وانتهكت دستورَنا، واستفزت روحَ شعبنا، الذي لا يني، ينبذُ ويدين ويحتقرُ الحفنة المتطرفة.
وليكن معلوما وواضحا وقاطعا، أن غثاء التطرف ورغاء البؤس، ليس موجها إلى اهلنا المسيحيين، الذين لا نكتفي بتبادل التراحم معهم، بل نتبادل معهم الدم والأخوة والمحبة.
ومعلوم ان سُباب التكفيريين، يشمل المسيحيين والمسلمين معا. ويشمل الشيوعيين والبعثيين واليساريين، الذين شرعنهم القانون، وانتزعوا مكانتهم، بنضالاتهم الطويلة المريرة، من اجل الحريات العامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، كما يشمل اخواننا الشيعة والعلمانيين والمنادين بالدولة المدنية. وسُبابُهم يشمل كل ما عداهم و كل من لا يسير على دربهم المظلم.
ومعلوم إن بيننا من يرفضون الإحتفال بالمولد النبوي ويرفضون الصلاة على ارواح شهداء الوطن، فيغادرون المساجد حين تُقام الصلاة عليهم.
ومنهم من يرفض ارسال ابنائهم إلى مدارسنا. ومنهم من يرفضون الصلاة مع المسلمين في المساجد.
وقبل كل ذلك وبعده، فإن الإساءات القبيحة، لإخواننا المسيحيين ولأحزابنا القانونية، ولإخواننا في الإنسانية، أتباع الديانات والطوائف الأخرى، يجب أن لا تمر بلا حساب.
حساب وفق دستور وقوانين بلادنا التي لا تُفرّق بين المواطنين، أبناء الأردن كافة. فقد جاء في المادة 6-1 من دستورنا الأردني المجيد، نَصّ جاموعي منصف فخيم هو:
«الأردنيون أمام القانون سواء، لا تمييز بينهم في الحقوق والواجبات، وإن اختلفوا في العِرق أو اللغة أو الدين».
الأقلام الوطنية النزيهة الصقيلة التي كتبت وتكتب عن الفنان الكبير جميل عواد، لا ترُد على أعداء المحبة والفن والحياة والهوية الوطنية- النصل، بل هي تكتب من أجل الراحل جميل، والفنانة الكبيرة جوليت عواد، ومن أجل رفاقه في العطاء، فناني الأردن، الذين قدموا لشعبنا ولأمتهم ذوب أعمارهم.
الدستور
مدار الساعة ـ نشر في 2021/11/01 الساعة 00:08
#اخر الاخبار