مذكرة تفاهم وتعاون بين جامعة آل البيت والجمعية الملكية للتوعية الصحية

مدار الساعة - ثمّن رئيس جامعة آل البيت الدكتور هاني الضمور خلال لقائه وفد الجمعية الملكية للتوعية الصحية بحضور مدير عام الجمعية السيدة ديما جويحان تعاون كلية الأميرة سلمى للتمريض مع الجمعية ضمن برنامج شبابنا الذي تُنظمه الجمعية والذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي حول مواضيع الصحة والصحة الإنجابية وتمكين الشباب في المجتمع من خلال تبني سلوكيات آمنة وصحية، وذلك بدعمٍ من صندوق الأمم المتحدة للسكان ضمن برنامج شبابنا.
ويأتي هذا التعاون بين الجامعة والجمعية من خلال عقد سلسلة دورات تدريبية تفاعلية لعددٍ من أعضاء هيئة التدريس في الكلية لإعدادهم وتمكينهم في المواضيع التي تُعنى بالصحة الإنجابية ونقلها لطلبة الجامعة لغايات تعريفهم بأهم القضايا الصحية المختلفة ودورهم في المحافظة على صحتهم وصحة أفراد عائلاتهم ومجتمعهم. مؤكداً حرص جامعة آل البيت من خلال كلية الأميرة سلمى للتمريض على تطوير وتعزيز الوعي الصحي لدى طلبة الجامعة وبناء قدرات أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة لقيادة الأنشطة والمبادرات ذات الصلة بالمجتمع والصحة  من خلال تنظيم مثل هذه المذكرات، وذلك بهدف خدمة التدريب العملي والبحثي لطلبة الجامعة.
ومِن جهتها أشارت جويحان إلى دور الجامعة في دعم ومُساندة نشاطات وأهداف الجمعية لنشر الوعي الصحي حول مواضيع ذات أولوية للشباب، وأكدت أن أهم ما يميز هذه المواد التدريبية كونها تفاعلية وغير تقليدية ومَبنية على تمكين الطلبة بعدة مهارات قيادية وحياتية تساعدهم في تثقيف أقرانهم وتنفيذ مبادرات صحية.
كما وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعتها عميد كلية الأميرة سلمى للتمريض الدكتورة منار العزام بحضور رئيس الجامعة وعن الجمعية السيدة جويحان إلى تنفيذ مساقات صحية لتعزيز الصحة الإنجابية من خلال الأنشطة التفاعلية وطرح مادة دراسية لدى الجامعة كمادة تفاعلية متعلقة بالصحة الإنجابية، إضافةً إلى قيام الجمعية بمساندة الجامعة بالأنشطة ضمن برامج الجمعية وتدريب المدربين على التعليم التفاعلي لأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الأميرة سلمى بنت عبدالله للتمريض وذلك بهدف تنفيذ محاضرات وأنشطة توعوية تفاعلية من خلال المساقات الصحية لغايات تعزيز الصحة لدى الطلبة وعقد دورات تدريبية على كيفية تنفيذ مبادرات صحية مجتمعية لطلبة كلية الأميرة سلمى بنت عبدالله للتمريض وبهدف نشر الوعي الصحي.
وحضر توقيع مذكرة التفاهم من جانب الجامعة مدير العلاقات العامة والإعلام الدكتورة ريم الزعبي ومن جانب الجمعية الملكية للتوعية الصحية مدير برنامج الشباب والتواصل المجتمعي بالجمعية محمود النابلسي ومُنسق برنامج الشباب بلال الرازم.
ومن الجدير بالذكر أن الجمعية الملكية للتوعية الصحية هي إحدى مبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة التي تهدف إلى زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية إيجابية. وتقوم الجمعية بتنفيذ برامج تنموية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والتي تتماشى مع الأولويات الصحية الوطنية.





جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية