رحلت لين

رحلت لين وزاد الأنين وسالت الدموع على الخدين وانفطر القلب من ألم وحزن
رحلت الطفلة لين ونحتسبها عند الخالق عز وجل طيرا من طيور الجنة
رحلت لين وزاد الأنين وذلك خبر يقين
رحلت لين ووصل الألم والحزن للملايين
رحلت لين وما ينفعنا بيانات ولجان
رحلت لين ولن تعود بل سنلحق بها تباعا ومن أعظم المواقف أنك ترى التراب يهال على المتوفي ولا تدرك أن الدنيا لا تسوى والمكوث فيها لن يطول فالرحلة قصيرة في دنيا  زائلة وزيارتنا  بها قصيرة
كفى بالموت واعظا يا عمر
نعم تأكد أنك شخص وسترحل عن الدنيا أو المنصب  ولكن ذكريات الزمن والبشر لا تطوي صفحة صاحب الذكرى الطيبة أو الفعل الإيجابي وعكس ذلك يدخل التاريخ من باب أسود ويخلد فيه
إن لم نتعظ من حدث  الموت  فبما نحن متعظين
 كلنا بشر نخطىء ونصيب لدينا جوانب مضيئة وأخرى مظلمة فالسنوات تمضي والعمر يزداد ولأن نعرف  متى النهاية الحتمية ولكن نعمل للدنيا كأننا نعيش أبدا ونعمل للآخرة كأننا نموت غدا
ومن هنا فإن علينا الاعتبار وزيادة الاهتمام ومحاسبة كل مقصر لا تكفي بل يجب وضع أسس تمنع تكرار الحدوث والتركيز على الفرق بين الخطأ والإهمال الذي أيضا هو درجات ومنها الاهمال الجسيم
والفرق كبير بين قتل خطأ وشروع بعمد أو قتل قصد
يجب تغليظ العقوبات سواء من حيث النص أو التطبيق   في موضوع  المحاسبة والمساءلة والأخطاء الطبية مع أن تلك العقوبات لا تنهي ألم عشناه لكنها تقلص احتمالية التكرار وترد للنفس شيء من الاعتبار
رحم الله كل من فقدناهم
وإن كان بالعمر بقية يكون لحديثنا بقية



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية