شؤون الأسرة: أكثر الزيجات المبكرة حصلت في عائلات فقيرة

مدار الساعة - قال رئيس هيئة الاستئناف في محكمة إربد الشرعية، محمد عبابنة، الثلاثاء، إن "تعديل التشريعات من المعوقات التي تواجه المحاكم الشرعية في تطبيق القوانين".

 
وأضاف عبابنة لبرنامج "جلسة علنية" الذي يبث عبر شاشة "المملكة"، أن "تعديل التشريعات يفقد المحاكم الاستقرار في الأحكام"، موضحا أن "هذه التعديلات تحتاج إلى فترة زمنية من تطبيقها لتتضح الثغرات الموجودة فيها".
 
الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة محمد مقدادي، أشار إلى دراسة بينت أن أكثر الزيجات المبكرة حصلت في عائلات ذات دخل محدود.
 
وقال، إن "نحو 12 مليون فتاة في العالم يتزوجن سنويا قبل بلوغ سن 18 عاما".
 
"26 عاما كان السن المفضل للزواج عام 2014، و22 عاما كان السن المفضل للزواج في عام 2018"، وفقا لمقدادي.
 
وأشار عبابنة إلى أن "المحاكم الشرعية في الأردن عقدت دورات تدريبية للأشخاص المقبلين على الزواج ممن هم دون 18 عاما، مضيفا أن "الفتيات باستطاعتهن وضع شرط إكمال التعليم في عقد الزواج".
 
"سن الزواج هو بلوغ 18 سنة شمسية وما دون ذلك استثناء"، بحسب عبابنة.
 
ورأت أمينة سر الشبكة القانونية للنساء العربيات نور الإمام، أن تعديلات قانون الأحوال الشخصية الأخيرة جيدة جدا، لكن يجب التقييد على الاستثناء في الزواج المبكر".
 
"هنالك دراسة أوضحت أن نحو 8 آلاف عدد الزيجات المسجلة لمن هم دون الـ 18 عاما في عام 2020، ونسب الزواج المبكر ولت إلى ما يقارب 12% في العام ذاته" بحسب الإمام .
 
وأكدت الإمام أنه يجب ضمان حق الفتاة في إكمال التعليم.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية