إدارة الفيس بوك.. على هامان يا فرعون

نحن نحترم أي قوانين وتعليمات منطقية ومعقولة من اي إدارة لأي وسيلة تواصل إجتماعية، والتي يكون فيها التعامل بمكيال واحد لجميع مستخدمي تلك الوسيلة والتي تعطي المستخدمين حرية التعبير والرأي وإحترام الرأي الآخر.. ولكن يتضح من تصرفات إدارة الفيس بوك بعمل حظر للعديد من المستخدمين وبالخصوص من أعراق ومناطق معينة أنها عندها معايير مختلفة وتميل مع بعض المستخدمين وتسمح لهم بنشر وتعليق ما يشاءون على اي موضوع يتم نشره على الفيس بوك.
أما البعض الآخر لا يسمح لهم أبدا بنشر اي مقالة أو اي  تعليق لا يروق لإدارة الفيس بوك حول اي موضوع يخص جهة معينة أو جهات معينة ولو كان ما ينشر مبنياً على حقائق تم نشرها وبثها على أكثر من قناة فضائية أو  تلفزيونية ومدعومة بالأدلة والبراهين.
فنقول لإدارة الفيس بوك كفاكم ميلاً مع جهة أو أكثر دون جهة أو جهات أخرى. لأننا لو وجدنا وسيلة تواصل إجتماعية مثل الفيس بوك لحولنا على إستخدامها ونسينا الفيس بوك نهائيا. ولهذا ننادي خبراء المسلمين والعرب في مجال وسائل التواصل الإجتماعية الإلكترونية بالعمل عل بناء وسيلة تواصل إجتماعية مثل بل أفضل من الفيس بوك حتى نستخدمها ونعمل نحن حظر على إستخدام الفيس بوك بأنفسنا. ولا نترك إدارة الفيس بوك بين الفينة والأخرى تعمل حظر لعديد من المستخدمين المسلمين والعرب على هواها مدعية أن ما نشر يتعارض مع تعليمات الفيس بوك. وكما قال المثل: خلع السن وخلع وجعه.



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية