باحثون يكشفون سر كوب الشاي الخالي من الشوائب

 مدار الساعة - إن المركبات الموجودة في أوراق الشاي التي تُسمى البوليفينول تتفاعل مع كربونات الكالسيوم في ماء الصنبور لتشكل تلك الطبقة الرقيقة على السطح. 

 
قالت صحيفة The Times البريطانية في تقرير نشرته يوم الأربعاء 8 سبتمبر/أيلول 2021 إن العلماء اكتشفوا طبيعة الطبقة الرقيقة التي تتشكل على سطح كوب الشاي والتي تخلو من أي شوائب ممكنة. 
 
كان يُعتقد أن تلك الطبقة تتكون حين ترتفع الطبقة الشمعية الرقيقة التي تُغطي أوراق الشاي على سطح الماء تماماً كما يطفو الزيت حين يُضاف إلى الماء.
 
أوراق الشاي
لكن العلماء يعرفون الآن أن تلك ليست الحقيقة. في واقع الأمر، فإن المركبات الموجودة في أوراق الشاي التي تُسمى البوليفينول تتفاعل مع كربونات الكالسيوم في ماء الصنبور لتشكل تلك الطبقة الرقيقة على السطح. 
 
تلك الطبقة ليست ضارة، ولا طعم لها بشكل عام، بالتالي فهي لا تؤثر على طعم الشاي عدا أنها تحجب رائحته بقدر ضئيل.
 
في حين أشارت دراسة نُشرت في مجلة Physics of Fluids قائلة: "إن الطبقة السطحية المتكونة هشة ومتعددة الألوان بها بشكل معتدل (بألوان متغيرة مثل بقعة الزيت أو سطح الفقاعة)، وتتشقق مثل الجليد الطافي عند خلخلتها". 
 
أضافت الدراسة: "يمكن لأي شخص أن يُعِد كوباً من الشاي بالماء وأوراق الشاي فقط، وقد تبدو تلك الطبقة لمن يشرب الشاي يومياً وكأنها تتشكل بشكل عشوائي. ومع ذلك، في بيئة معملية، يمكن التحكم في تلك الطبقة بعناية". 
 
في المقابل وجد الخبراء في علم الريولوجيا، وهو العلم الذي يدرس كيفية تدفق السوائل والغازات، في معهد الغذاء والتغذية والصحة في زيورخ، أن الماء "العسر"، الذي يحتوي على مستويات أعلى من المعادن الذائبة مثل الكالسيوم والمغنيسيوم، يُنتج أغشية أكثر سمكاً. كذلك تُنتج كميات الحليب الصغيرة غشاءً أكثر سمكاً بينما ينتج السكر غشاءً أرق.
 
إضافة عصير الليمون 
حيث وجدوا أن إضافة عصير الليمون تنتج "طبقة أرق"، مضيفين أنه بينما تبدأ الطبقة في التكون بمجرد أن يبدأ الشاي في التخمر، فإنها غالباً ما تُصبح مرئية فقط بعد فترة من التبريد تصل إلى 30 دقيقة لاحقاً. 
 
يكمن السر في تجنب استخدام الماء العسر، بالأساس عبر استخدام فلتر لمياه الصنبور في المناطق التي تكون المياه فيها عسرةً، وعبر شرب الشاي وهو ساخن وإضافة قطرات من عصير الليمون. ويُمكن كذلك الاستعاضة عن الليمون باستخدام شاي منكَّه، مثل الإيرل غراي، الذي يحوي نكهة الحمضيات من بينها زيت قشرة البرغموت. 
 
كذلك ينصح العلماء باستخدام الماء المُنقَّى، لكنهم لا ينصحون باستخدام المياه فائقة النقاوة كالمياه منزوعة الأيونات، مُشيرين إلى أنه: "إذا كنت ستُعِدّ كوباً من الشاي بماء فائق النقاوة فلن تتكون عليه طبقة من ذلك النوع إطلاقاً، لكنه سيكون مراً بعض الشيء".
 
من جانبها، قالت كارولين غياكومين من المعهد: "لا يتعلق الأمر بالطعم بصورة أساسية، وإنما بمظهر كوب الشاي والطبقة التي تعلوه.. لا أرى تلك الطبقة مظهراً محبباً. بعض الثقافات تُحبها، لكن ذلك ليس شائعاً في أوروبا". 
 


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية