لمن يهمه الأمر.. أنقذوا المنتخب الوطني

 نداء مشفوع برجاء سببه غيرة وحرقة في القلب  

ليس سراً أنه منذ زمن  أننا  نعاني من تراجع وتعثر شبه دائم وإخفاق لا يليق بنا وبنفس الوقت ظاهر جليا أن الآخرين في تتطور مستمر وليس فقط هي الإمكانات المالية السبب ولا ظروف البعض  أفضل من ظروفنا 
دول تعاني من ويلات الحروب والانقسامات الداخلية وتوقفات كروية ولكنهم يتقدموا ونحن نتراجع وبعضهم يبلي بلاءً حسنًا ويقارع ويحقق النتائج في تصفيات كأس العالم و برجولية وأداء مع أعظم منتخبات آسيا في التصنيف الكروي 
ونحن نعاني في بطولة ودية مع منتخبات في تصنيف متأخر 
ونخرج من تصفيات كأس العالم ونتراجع في التصنيف والمستوى الكروي 
كل ذلك ونكتفي بتغير مدرب وكان ذلك هو السبب وكتبت ذلك سابقا وقدمت مثل غيري الكثير من الاقتراحات في هذا المجال وأقول 
نحن بحاجة إلى ثورة كروية شاملة وجملة من التغيرات الكروية من كافة أعضاء المنظومة من إتحاد ولاعبين وأجهزة فنية وإعلام رياضي وأنظمة وتعليمات والتركيز على الجانب السلوكي أولا وتطبيق سياسة الثواب والعقاب وعدم الاعتماد على أسماء أكل وشرب عليها الدهر وتصريحات من معنيين لا تلبي الطموح ولا ترتقي لمستوى الحدث ولا تشخص المشكلة ولا تضع الحل 
نحن بحاجة إلى المصارحة والمكاشفة وعدم المجاملة والبحث عن التبرير 
فلا أعذار تشفع ولا أداء يقنع
نعم منذ فترات  ولا تقدم   يذكر  ويحمد ولا منهاج وخطة وأسلوب تظهر نتائج إيجابية لكرتنا الأردنية على صعيد المنتخب الوطني 
وبالعكس تجد الأندية الأردنية بالتمثيل الخارجي تقدم أداء ونتائج أفضل بكثير بكثير من المنتخب الوطني وهذا مؤشر خطير وله معاني ومدلولات ومؤشرات 
خسارة المنتخب لا يتحملها  فقط جهاز فني يقود اللقاء لأول مرة 
ولكن أيضا ليس مقبول أن يظهر الفريق بدون شكل ولا روح ولا أداء وكأنه بحالة فوضى كروية في الملعب 
أناشد المسؤول بضرورة التوقف والدراسة الحثيثة لأسباب ما يجري وإجراء تغيرات شاملة إدارية وفنية وإعلامية  واستقالة الإتحاد وإعادة التشكيل وفق معطيات وضرورة وجود كامل التخصصات مع التعديل في الأنظمة والتعليمات  والبدء ببناء منتخب  ضمن خطة واضحة ومعلنه وهدفها واحد هو الوصول إلى  كأس العالم القادم  وعدم غض النظر عن أي صغيرة أو كبيرة ولا نقول الوقت طويل ولا نقول خسارة في أول الطريق لا تؤثر أو لا زلنا نجرب ونبحث عن انسجام والقادم أفضل لا يكون بالتمني بل بالعمل الشاق والمضني والإصرار والإرادة والعمل بمنهاج واضح واتباع سياسة  الرجل المناسب بالمكان المناسب ولا أجامل شخص من أجل تاريخه على حساب متطلبات يجب أن يحصل وتتوافر فيه قبل أن يكون في هذا الموقع  
كفى تراجع وكفى سكوت 
ومنتخبنا أولى أن نقف لأجله وندافع عن تراجعه ونسعى لتواجده في أعلى القمم 
وإن كان بالعمر بقية يكون لحديثنا بقية


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية