فقوع حسابات مفتوحة على التاريخ

مدار الساعة - بقلم: الدكتور هادي عبد الفتاح المحاسنة الحمايدة
   فقوع اللواء , والجوهر, والانسان , والانتماء التي  بإرادة  قائد المسيرة كانت اللواء وبحجم الأمل بقيت عصية وشامخة ؛ جوهرها صرفا وعنفوانها إمرع وفي الزهراء تفتحت آمال اللواء ؛ قصة فـقوع كانت مع تسلم جلالة الملك سلطاته الدستورية وكان التاريخ يسجل انبعاث الأمل والولادة لتُشكل نُقطة تحول مهمة على طريق التنمية والتحديث والإعمار, وباختصار فقوع رغم بعد الجغرافيا تاريخ ناصع ورغم جور الجغرافيا بقعة ضوء ووهج مشرق . تؤمن جدا بجور الجغرافيا لكنها مؤمنة بالانصاف .
هكذا هي, وهكذا هم أهلها شكلوا على الدوام هوية وطنية عميقة ضاربة بجذور التاريخ ؛ هويتها منحوتة على جدران القلوب , هوية جامعة من رحم المعاناة تنمو, ومن رحم الفقر يعطي الرجال.  فالجوهر الثابت لا يتزعزع , وهي كما كانت على العهد والوعد لا تنتظر تجديد عهد . والراسخ منذ الولادة لا يجدد.  
وهي من الدولة وفيها ثرية الثقافات أقسمت بأن تكون مع الوطن وحادي الركب حرة كما عمان عصية على الدخلاء معطاءة  بلا حد كما هم أهلها "بني حميدة"  يكرهون أن يكون للعطاء حد امتشقوا حد المعاناة والبعد عن مراكز التنمية وطوعوا فيها الثبات والنماء لتبقى جوهرة رابضة على قمم الكبرياء محتفظة بخميرة من الرجال والحرائر مجبولة على الوفاء , ورغم الأنات لا تسمع في جنباتها إلا ابشر , والله حيك وفيها كل ماسرك بالأمس ويسرك . 
 حضيت بمكرمة الترفيع إبان عهد القائد تحتاج عين تنموية باسقة ترتقي بالتنمية  فيها , وتبعدها عن اختطاف يعيدها للوراء وهي بأمس الحاجة لانطلاقة تنموية حقيقية قائمة على خطط استراتيجية ؛ خطط استشراف المستقبل والبناء على المنجز الوطني . فهي في محنة حقيقية يحدوها الأمل بزيارة ملكية هاشمية تطلق يد الخير لبناء عدة مشاريع وطنية تسهم في تخفيض البطالة , ومحاصرة الفقر والعوز والحاجة , وتنتظر الأمل في أن تقفز مع الوطن نحو القمة , ونحو المستقبل وشبابها كلهم أمل في انطلاقة وطنية من لواء نهشه الفقر يبحث عن موطئ قدم ليتقدم .
مخطئ من يعتقد أن رحلتنا في مملكتنا نحو المستقبل قد توقفت أو تغير الاتجاه أو حتى رحلة تمت واستقرت ؛ بل هي رحلة مستمرة مع التنمية والعطاء , ورغم شح المورد ستمضي إلى ما شاء الله ؛ مسيرة لا تنظر من عين سوداء ولا من عين أصابها رمد ؛ بل مسيرة تؤمن أن الأوطان تخرج من رحم الحياة , وكلما كانت الولادة صعبة كان العطاء أكبر .
فقوع وعودة الى فقوع والعودة للطيب كبرياء ؛ فقوع مدينتي ومنها أرى جبال عمان ومرتفعات القدس  وفيها طهر الدماء تعانق سهول حوران ؛ لواء أردني عريق شامخ , وأبناء اللواء آمالهم بحجم الوطن ينتظرون انطلاقة تدشين تنمية حقيقية برعاية ملكية سامية الأهداف والمشاعر كما هي على الدوام . 
 هاشمية منذ النشأة ورجالها أهل وفاء . فيها شباب يحملون أعلى الشهادات وأفضل الخبرات باع أهلهم الأرض – رغم قيمتها المعنوية - من أجل القلم وكأن المنجل مهزوم أمام القلم !! وأرسلوا فلذات أكبادهم للجامعات فمنهم المعلم والطبيب والمهندس وجلهم عسكر يؤمنون أن العسكر حماة الوطن وسياج التنمية ودرع الشرف وسيف الدفاع عن مقدرات الأمة  فمن على سفوح شيحان الشماء يطل على الوطن هذا اللواء ومن عيون رجاله تهرب المحن عصي على التشكيك وعصي على التخندق في صف غير صف الوطن أعناق شيبه وشبابه تنتظر قائدها وحادي الركب لان يترجل في فقوع ويحتسي قهوته عند أهلها وهي بمليكها تشرف وكل بيت فيها يقول مرحبا بقائد المسيرة ومرحبا بشيخ العشيرة ومرحبا بعمود البيت وشموخ الموقف ؛ مرحبا بين اهلك وربعك مرحبا في حلك وترحالك في قدومك إليهم وجلوسك بينهم فأنت منهم ومحسوب عليهم وهم منك ولـك لا عليك . 
                                حَفِظَ اللهُ الاردن وحفظَ شَعْبَهَا وجَيْشَهَا وَقَائِدَهَا.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية