9 أسباب قد تحول دون حدوث الحمل.. بعضها يتطلب تدخلاً طبياً

مدار الساعة - بمجرد أن تقرري أنك جاهزة لكي تصبحي أماً، يمكن أن يبدو أي تأخير في الحمل مقلقاً وكأنك تنتظرين شيئاً لن يحدث أبداً. ومن الممكن أن تسبب لك كل دورة شهرية الشعور بالإحباط أو حتى الفشل.
 
قد تبدئين في الشك أنه من الممكن وجود سبب صحي أو فسيولوجي أو حتى نفسي يمنعك من الحمل؛ مما قد يشعرك بالقلق أو حتى الاكتئاب واليأس.
 
في الحقيقة قد تكون أسباب تأخر الحمل ليست إلا مسألة وقت وقد تكون المشكلة مرتبطة بشريككِ، ولكن قد يكون هناك سبب صحي لديكِ ينبغي علاجه لحصول الحمل.
 
في كل الأحوال، لا داعي للقلق، تعرفي على مشكلات الخصوبة الأكثر شيوعاً والتي قد تسبب تأخر الحمل ثم قرري إن كنت بحاجة لاستشارة طبيبكِ.
 
أسباب تأخر الحمل
عدم المحاولة لفترة طويلة قد يكون سبب تأخر الحمل
أول شيء يجب أخذه بعين الاعتبار هو منذ متى وأنت تحاولين الحمل. من المهم أن تعرفي أن العديد من الأزواج لا يستطيعون الإنجاب على الفور وأن ذلك طبيعي إلى حد ما.
 
وفقاً لموقع Very Well Family، حوالي 80% من الأزواج ينجبون بعد ستة أشهر من المحاولة. وما يقرب من 90% سيحملن بعد 12 شهراً من محاولة الحمل. طبعاً شريطة ممارسة الجماع في الوقت المناسب كل شهر.
 
التوقيت غير المناسب أحد أسباب تأخر الحمل
 
من أجل الحمل، يجب أن تتلامس الحيوانات المنوية مع البويضة أثناء الإباضة. وليست كل أيام الشهر مناسبة لهذه العملية بالتأكيد!
 
إذا كنت قد بدأتِ للتو في المحاولة أو لم تحسبي بشكل دقيق فترة التبويض لديكِ بعد، فقد تكونين تحاولين الحمل في الوقت الخطأ خلال الشهر. لذلك، يمكن أن يساعد تتبع دورات الطمث في معالجة هذه المشكلة.
 
لكن من المهم أن تتذكري أنه حتى لو كنتِ قد حددت موعد الإباضة، فليس ضماناً أن يؤدي الجماع خلال تلك الفترة إلى الحمل. تبلغ فرصة الحمل عند المرأة البالغة من العمر 30 عاماً حوالي 20% كل شهر.
 
أسباب تأخر الحمل
مشاكل التبويض
إذا لم تكوني في فترة الإباضة، فقد يكون من المستحيل تقريباً الحمل. في حال تأخر الحمل لديكِ، يمكنك التحدث مع اختصاصي الخصوبة حول الاختبارات والإجراءات الإضافية التي يمكنهم تقديمها للمساعدة في تنظيم وتحديد سبب عدم حدوث الإباضة.
 
مشاكل السائل المنوي/ الحيوانات المنوية
وجود الحيوانات المنوية مهم لحصول الحمل، إلا أن هناك أيضاً مسألة جودة الحيوانات المنوية. يمكن أن يؤثر عدد الحيوانات المنوية وشكلها وحركتها على الخصوبة على تأخر الحمل أو حدوثه بسرعة. يمكن لشريكك إجراء تحليل السائل المنوي للتأكد من عدم وجود مشاكل مرتبطة به.
 
أسباب تأخر الحمل
القضايا المتعلقة بالعمر
بغض النظر عن جنسهن، يمكن لجميع النساء أن يجدن صعوبة في إنجاب الأطفال مع تقدمهن في العمر.
 
بشكل عام، فإن المرأة في أوائل العشرينيات والثلاثينيات من عمرها لديها فرصة واحدة من كل 4 للحمل كل شهر. أما بعد سن الثلاثين، فتقل فرصة الحمل تدريجياً، وبحلول سن الأربعين، تكون لديهن فرصة واحدة من كل 10 للحمل كل شهر.
 
بحلول الوقت الذي تبلغ فيه المرأة سن الـ45، تكون فرصها في الحمل منخفضة للغاية.
 
ستنخفض أيضاً خصوبة الرجل مع تقدم العمر، ولكن هذا ليس متوقعاً مثل انخفاض خصوبة المرأة.
 
مشاكل قناة فالوب أحد أكثر أسباب تأخر الحمل شيوعاً
يمثل سبب التبويض حوالي 25% من حالات العقم عند النساء. أما أسباب تأخر الحمل بالنسبة للباقي فقد تكون مشاكل مثل انسداد قناة فالوب أو مشاكل هيكلية في الرحم أو التهاب بطانة الرحم.
 
إن قناتي فالوب هي المسار بين المبيضين والرحم ولا تتصل قناتا فالوب مباشرة بالمبيضين. يجب أن تسبح الحيوانات المنوية من عنق الرحم عبر الرحم وقناتي فالوب.
 
عندما يتم إطلاق البويضة من المبيضين، فإن النتوءات الشبيهة بالشعر من قناة فالوب تجذب البويضة إلى الداخل. يحدث الحمل داخل قناة فالوب، حيث يلتقي الحيوان المنوي والبويضة.
 
إذا كان هناك أي شيء يمنع قناة فالوب من العمل بشكل صحيح، أو إذا كان هناك شيء يمنع الحيوانات المنوية أو البويضة من الالتقاء، فلن تتمكني من الحمل.
 
 
وفقاً لموقع Healthline، هناك العديد من الأسباب المحتملة لانسداد قناتي فالوب. في حين أن بعض النساء اللواتي يعانين من انسداد الأنابيب يعانين من آلام في الحوض، فإن العديد من النساء الأخريات لا تظهر عليهن أعراض. 
 
يمكن أن يحدد اختبار الخصوبة فقط ما إذا كانت قناتاك مفتوحتين أم لا. الاختبار عبارة عن أشعة سينية متخصصة تُستخدم لتحديد ما إذا كانت قناتا فالوب مفتوحتين أم لا ويمكن أن يقوم بذلك طبيب النساء والتوليد.
 
مشاكل الرحم
من أجل الحمل، يجب أن تنغرس البويضة الملقحة في الرحم. الرحم المشوهة أو تراكم الأنسجة في الرحم مثالان على الأشياء التي يمكن أن تمنع حدوث الحمل.
 
بعض وسائل منع الحمل
يمكن لبعض أنواع تحديد النسل أن تؤثر أو تؤخر الخصوبة في المستقبل حتى لو تم إيقافها.
 
لا ينبغي أن تؤثر طرق تحديد النسل مثل الواقي الذكري أو حبوب منع الحمل على الخصوبة في المستقبل، ولكن بعضها، مثل حقنة منع الحمل، يمكن أن يؤخر الخصوبة لأشهر. في إحدى الدراسات التي أجريت على 188 امرأة أوقفن جرعة منع الحمل Depo-Provera، كان متوسط ​​الوقت حتى الحمل بعد توقف الحقن 10 أشهر.
 
يمكن أن يكون للطرق الأخرى مثل ربط الرحم أو قطع القناة الدافقة تأثير طويل المدى على خصوبتك والذي قد لا يكون قابلاً للعلاج.
 
 
مشاكل طبية أخرى
هناك العديد من المشكلات الطبية التي يمكن أن تؤثر على خصوبتك. تشمل بعض الأمراض الشائعة متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) وانتباذ بطانة الرحم. إذا كانت لديك حالة طبية معروفة بتأثيرها على الخصوبة، فمن المهم التحدث مع طبيبك عاجلاً وليس آجلاً.
 
يجب عليك أيضاً زيارة أخصائي الخصوبة إذا كان لديك تاريخ من حالات الإجهاض المتعددة أو كنت على دراية بحالة وراثية أو حالة طبية أخرى قد تؤثر على خصوبتك.
 
في بعض الحالات، قد يكون هناك عقم غير مبرر، وهو تشخيص مثير للجدل إلى حد ما. هذا يعني أنه حتى بعد الاختبار قد لا يكون هناك سبب واضح لشرح سبب عدم حدوث الحمل.
 

 



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية