ذوو متسلل أردني إلى فلسطين المحتلة علموا بالقبض عليه من التواصل الاجتماعي

مدار الساعة - لم يكن ذوو أردني تسلل إلى فلسطين المحتلة، السبت، على علم برغبته بتنفيذ ذلك، وعلموا بالأمر من خلال منصات التواصل الاجتماعي.

 
وأكدت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، الأحد، أنها تتابع موضوع اعتقال مواطنَين أردنيّين اثنين في إسرائيل، وأن السفارة الأردنية في تل أبيب على تواصل مع السلطات الإسرائيلية للعمل على الإفراج عنهما.
 
سمير الدعجة وهو ابن عم الأردني الذي تسلل نحو فلسطين المحتلة مصعب يحيى الدعجة (25 عاما)، يقول إن مصعب شارك في المسيرة الحدودية المناهضة للعدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية يومي الجمعة والسبت، ويتوقع أنه حاول التسلل نحو فلسطين المحتلة خلال وقت المظاهرة.
 
"علمنا خبر تسلله وقبض سلطات الاحتلال الإسرائيلي عليه من قبل منصات التواصل الاجتماعي وشاهدنا صورته في موقع إخباري"، وفق سمير الذي أوضح أن ذويه تواصلوا مع وزارة الخارجية التي وعدتهم بالعودة لهم وتزويدهم بالمعلومات حال توفرها.
 
ويسكن مصعب في بلدة صمّا في محافظة إربد.
 
"مصعب يعمل في الزراعة ورعي الأغنام ويهوى الحياة البرية"، بحسب سمير الذي يوضح أن تحصيل ابن عمه الدراسي وصل حتى الصف العاشر الأساسي، وهو غير متزوج ولم يسبق له أن شارك في أي مظاهرة سابقا ولم تبدوا عليه اهتمامات تتعلق برغبته بالتسلل إلى فلسطين المحتلة.
 
ونقلت وكالة رويترز، عن متحدث باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلية، أنه جرى الأحد، اعتقال شخصين مسلحين بالسكاكين، قال "إنهما عبرا الحدود من الأردن".
 
وقال المتحدث، إن "المشتبه بهما عبرا الحدود أثناء الليل، وإن الأجهزة الأمنية تستجوبهما". المملكة




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية