القرعان يكتب: فيصل الفايز

بقلم: الدكتور محمد كامل القرعان

اعلم لماذا صممت هذه المرة ان اكتب عن رجل من رجال حمر النواظر لا تخون العهد فيما اشتملت على الكثير من مكونات المجتمع الأردني، وبالتحديد دولة الاستاذ (فيصل عاكف الفايز) ليس فقط لشخصه، ولكن من أجل كل  موقف وقفه بشجاعة وبسالة واصرار مع الوطن بمحنه وآلامه وواجاعه..
فيصل الفايز رجل وطني بامتياز لا ولم ولن يساوم على مبادئه ولا يمكن ان يستبدل ايمانه القوي بالقيم الوطنية الاردنية والثوابت الاساسية وولائه للقيادة الهاشمية.
كان لدى دولته فرص كثيرة للتلاعب على جميع الاوتار ولكنه رفض الا ان يكون ذلك العملاق المبدئي والمخلص لقيادته الهاشمية ولاردنه الاعز، رجل صاحب مبادئ افتقدناها بمعظم رجال السياسة حينما تعددت الولاءات ومصادر الدعم والإسناد وتلونت الولاءات وتكشفت النوايا واستاسدت القطط ..
دولته  صاحب الأخلاق الدمثه والرفيعة لا يمكنك الا ان تعجب به وحتى وان اختلفت معه هو رجل سياسي من عيار الذهب الثمين، بل ويفرض على الآخرين احترامه وتقديره بكل قيمه ومبادئه ومواقفه.
البعض قد  يتساءل ماهي مناسبة هذه القبلة على جبين عملاق وطني مد جسور الثقة مع كل الاطياف وانبرى ببسالة  بهذه المرحلة الحساسة ليكون كما عهدناه ، ساقول لكم باختصار : دولته  يفرض على من يعرفة ويعايشة الا ان يرفع له القبعة دون حدود بعيداً عن الحسابات الضيقة . رجل نزية وان وجدت ملاحظات من البعض فهي لا  تتعلق بشخصه  . الرجل شجاع سياسياً وثقافياً ووطنياً وعشائريا وعربيا ودوليا حتى شخصياً ، وكلنا  فخر واعتزاز بما انجزه هذا الرمز الاردني  النادر بكل مواقع المسؤولية التي تولاها وحاز بها ثقة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وثقة الشعب الاردني الاصيل.
رجل يمثل قصة خالدة في ذاكرة وكتب الوطنية خرج من قلب الاردن ، لتكتب له الأقدار أن يكون صاحب الإنجاز الأبرز في عملية السياسة والاقتصاد ، وتأسيس أبرز المؤسسات السياسية والاقتصادية الاردنية.
شخصياً اثق بدولته واثق اكثر بالدعم الكامل الذي يحظى به من جلالة الملك  الذي لا يفرط برجاله المخلصين والاوفياء والصادقين للوطن والقيادة السياسية واحترامي له : تمثل احترام  كل الاردنيين  الصادقين لوطنهم وشعبهم وامتهم وقيادتنا الهاشمية .وهي بمثابة دعم ومساندة وتاييد  لكل ما ذهبت من آجلة ايها الاردني الشريف ولك من هم امثالك وكل من سار بنهجك ووطنيتك، وقد عشت وترعرعت في اكناف الهاشمين وتلعمت بمردستهم النبل والعطاء والوفاء ، ايها الرجل النزية صاحب المبادئ والسياسي المخضرم ستبقى محل تقديرنا وفخرنا.



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية