تدهور الذاكرة بعد سن الـ 30

كتبت: د. رولا عواد بزادوغ
مختصة في الهندسة البشرية

في بعض الأحيان يصعب علينا تذكر الذكريات الخاصة أو المهمة التي مرت في شريط حياتنا وذلك بسبب عدة عوامل أغلبها مرتبط بالعمر والتي تتسبب بفقدان الاسترجاع- التذكر- : تتدهور الذاكرة بعد سن الثلاثين!
(د.بودسون- جامعة هارفارد 2021)

فهل هذا شيء طبيعي؟

نعم طبيعي؛ فهنالك دليل جيد على أن قدرتنا على استعادة المعلومات تصل إلى ذروتها بين سن 20 و 30. وبحلول الوقت الذي نكون فيه في الخمسينيات من العمر ، فإن الفصوص الأمامية ، المسؤولة عن البحث عن الذكريات ، لا تعمل كالمعتاد ، فالذكريات تتلاشى مع الوقت؛ إذا لم تفكر في ذكرى منذ سنوات ، فلن تكون حية أو قوية كما كانت من قبل.

أي بعدم إعادة النظر في الذاكرة ، فأنت تخبر عقلك أنها ليست مهمة ، وقد توضع ذكريات أخرى فوقها. فنحن بحاجة للمساعدة في تنشيط ذاكرتنا.

عندما نكون أصغر سنًا ، فإن الإشارة الداخلية - مجرد التفكير في شيء ما - يمكن أن تساعد في استعادة الذاكرة ولكن، عندما نتقدم في السن؛ نعتمد أكثر على الإشارات الخارجية لاستعادة الذكريات ، مثل الصوت أو الصورة.
لذا علينا تمرين العقل على التذكر من خلال جديلة الذاكرة؛ وذلك لإعادة تنشيط الذاكرة القديمة، فيجب أن نفكر في الحواس التي انخرطت أثناء تسجيل تلك الذاكرة.

هذا لأنه عندما واجهنا شيئًا خاصًا أو مهمًا ، فإن - الصور أو الأصوات أو الروائح أو الأذواق أو اللمسات أو الأفكار أو المشاعر - يتم تخزينها في جزء من الدماغ (القشرة) ثم يتم ربطها معًا كذاكرة من قبل آخر جزء من الدماغ (الحُصين) ويتم تمييزه حتى يتمكن الفص الجبهي من استعادة نمط المعلومات لاحقًا.

يمكن أن يساعدك تلميح من بيئتك (مثل سماع أغنية) أو إشارة تولدها (مثل التفكير في تخرجك من المدرسة الثانوية) في استعادة الذاكرة. فكلما كانت الإشارات أكثر تحديدًا لفترات الحياة التي تحاول أن تتذكرها ، زادت احتمالية أن يكون لديك تطابق في الأنماط وتعيد ذكرى قديمة.

نظرًا لأننا قد لا نتذكر تلقائيًا الإشارات المتعلقة بذاكرة منسية منذ فترة طويلة، فسيتعين علينا إنشاء بعضها.. بتجربة هذه الاستراتيجيات:

- انظر إلى الصور القديمة لمنزلك أو عائلتك أو أصدقائك.

- اقرأ قصيدة كتبتها أو أحببت قراءتها عندما كنت أصغر سنًا.

- احمل قطعة ملابس قديمة قمت بحفظها.

- اقرأ خطابًا قديمًا أو مجلة شخصية أو مقالًا في صحيفة. استمع إلى أغنية قديمة أحببتها أنت أو أحد أفراد عائلتك.

- قم بطهي وجبة اعتادت والدتك أو والدك على إعدادها لك.

- شم شيئًا قد يثير ذاكرتك ، مثل كتاب أو وسادة أو عطر أو طعام.

-قم بزيارة مكان من أيام شبابك.

- شاهد فيلمًا قديمًا أو برنامجًا تلفزيونيًا. اقتراحات إضافية؛

ابقَ ساكنًا بينما تحاول استدعاء الذكريات القديمة ؛ أغمض عينيك في بعض الأحيان وركز على المشاهد والأصوات والروائح والأفكار والمشاعر المرتبطة بكل منها.

*إن لم تستطع تطبيقها استشر مختصاً


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية