الدكتور الخلايلة: جامعة العلوم الإسلامية العالمية تواصل عقد دوراتها لأعضاء الهيئة التدريسية الجدد

مدار الساعة - اكد رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور محمد علي الخلايلة أهمية الدورات التي تعقدها الجامعة من خلال مركز التطوير التخطيط والتطوير الأكاديمي والإداري في الجامعة.

وهنأ الأستاذ الدكتور الخلايلة خلال لقاء المشاركين بالدورة، الزملاء أعضاء الهيئة التدريسية الجدد لانضمامهم لأسرة جامعة العلوم الإسلامية العالمية؛ لافتا إلى أن الجامعة تحرص على رفد كوادرها الأكاديمية والإدارية بالطاقات الشابة، وذلك إيمانا منها بأهمية التطوير والتحديث والتغيير الإيجابي بما ينعكس إيجابا على العملية التدريسية فيها، وبالتالي على مستوى خريجي الجامعة، مشيرا إلى أن جامعة العلوم الإسلامية العالمية تحرص ومنذ نشأتها على تزويد أعضاء الهيئة التدريسية بمختلف المهارات الأساسية اللازمة التي تمكنهم من أداء واجبهم التدريسي على أكمل وجه، وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم، والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، بما يكفل حسن سير العملية التدريسية، لا سيما وأن تقييم الأداء التدريسي يعد جزءً من عملية ترقية عضو هيئة التدريس.

وأشار إلى ضرورة التعامل مع طلبة الجامعة بكل موضوعية، وأن يتم تقييم الطلبة بناء على قدراتهم العلمية، وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لإعدادهم لدخول سوق العمل، وليكونوا قادرين على الابداع في مجال تخصصهم ودفع عجلة التنمية في وطننا، داعيا أعضاء هيئة تدريس الجدد للمحافظة على المستوى الأكاديمي المتميز للجامعة لتبقى الجامعة منارة اشعاع علمي تخرج الكفاءات المتميزة لسوق العمل المحلي والعربي.

وأكد أن رئاسة الجامعة تولي البحث العلمي جل اهتمامها نظرا لدوره في المحافظة على سمعة الجامعة على المستويين الاقليمي والدولي، إضافة إلى دوره في رفع تصنيف الجامعة بين نظيراتها محليا وفي الدول العربية والأجنبية، مشددا على ضرورة تلمس عضو هيئة التدريس للحاجات والمشاكل التي يعاني منها المجتمع المحلي وأن يحاول ايجاد الحلول الناجعة لها من خلال البحوث التي يجريها في مجال تخصصه، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية إلى توجيه اهتمامهم وطاقاتهم العلمية تجاه البحث العلمي، الذي ينعكس إيجابا على مسيرته الأكاديمية وعلى الجامعة على حد سواء.

وكان مدير المركز الدكتور حسني السعود قد رحب في بداية الورشة بالمشاركين، لافتا إلى أن تنظيم هذه الورشة جاء في اطار خطة المركز الاستراتيجية، وفي ترجمة لتوجيهات إدارة الجامعة في ضرورة تأهيل أعضاء الهيئة التدريسية بالمهارات التي تمكنهم من إدارة الغرفة الصفية، وأشار إلى مواضيع هذه الدورات المتمثلة بالقوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، وإدارة العملية التعليمية، وأخلاقيات البحث العلمي، واستراتيجيات التدريس، والإعداد والتخطيط للمساق، والمشاريع الدولية/ النشر العلمي، والتقويم والامتحانات، ومصادر المكتبة وقواعد البيانات العالمية، وإدارة الموقع الشخصي وقاعدة البيانات الوطنية.

وفي نهاية الدورة التي استمرت ثلاثة أيام تمنى نائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سليم الحتاملة من المشاركين في الدورة عكس ما اكتسبوه من خبرات متنوعة على عطائهم العلمي، مؤكدا استعداد الجامعة تلبية احتياجات المشاركين طيلة فترة عملهم في الجامعة، لافتا إلى أنهم أصبحوا جزء من أسرة الجامعة الأكاديمية وعليهم أن لا يتوانوا في المحافظة على سمعتها العلمية.

وسلم الحتاملة الشهادات على المشاركين في الدورة.

 

من جانبهم شكر المشاركون الجامعة لإتاحتها الفرصة وعقد هذه الدورة لما تشكله من أثر إيجابي في تطوير أدائهم التدريسي، متطلعين للمزيد من الدورات المكثفة والمتخصصة التي من شأنها زيادة الوعي الأكاديمي لديهم.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية