الصحة العالمية حول شائعات إلغاء الأوليمبياد: يجب تقرير الأمر بناء على المخاطر

مدار الساعة - لم ترغب منظمة الصحة العالمية في التعليق، على الشائعات التي أثيرت حول إمكانية إلغاء دورة الألعاب الأوليمبية بطوكيو (والتي تم تأجيلها من يوليو من عام 2020 إلى نفس الشهر من عام 2021)، وأشارت إلى أن منظمي الحدث يجب أن يضعوا المخاطر في الاعتبار لاتخاذ قرارهم النهائي.

وقال مدير الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، مايك ريان، خلال مؤتمر صحافي "نرغب في أن تقام دورة الألعاب الأوليمبية كرمز أو إشارة إلى أن عالمنا سيجتمع من جديد، ولكن بعد ما واجهناه في العام الماضي، سيتوجب تقرير الأمور بناءً على المخاطر".

وأضاف ريان أن اللجنة الأوليمبية الدولية والحكومة اليابانية -بمشورة منظمة الصحة- "يزنون باستمرار هذه المخاطر".

وأكد مدير الطوارئ الصحية أنه في مثل تلك الأحداث الكبيرة لا يكن لمنظمة الصحة القدرة على الأمر بإلغائها ولكن إعطاء المشورة فقط، مؤكدا أن "أفضل طريقة لإقامة فعاليات دورة الألعاب هي إيقاف الوباء".

ونفت اللجنة الأولمبية الدولية الشائعات التي وردت بشأن قرار الحكومة اليابانية إلغاء أولمبياد طوكيو، واصفة هذه المعلومات بأنها "خاطئة تماما".

وأوضحت اللجنة في بيان أنه "في اجتماع للجنة التنفيذية باللجنة الأولمبية الدولية في يوليو(تموز) من العام الماضي، تم الاتفاق على أن يقام حفل افتتاح أولمبياد طوكيو 2020 في 23 يوليو(تموز) من العام الجاري، وأنه سيتم إعادة جدولة برنامج الألعاب والمقار وفقا لذلك".

وأضاف البيان أن "جميع الأطراف المعنية تعمل معا للتحضير لدورة ألعاب ناجحة هذا الصيف. نحن نتخذ جميع التدابير الممكنة ضد كوفيد-19، وسنواصل العمل عن كثب مع اللجنة المنظمة لألعاب طوكيو 2020 وحكومة مدينة طوكيو على الاستعدادات لألعاب آمنة وصحية هذا الصيف".


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية