حدث في السفارة القطرية (صور وفيديو)

مدار الساعة - كتب: محمود العموش - استدارت العربة الخليجية من جديد، وعاد العهد، كما كانت عليه الأمور في السابق.

في عمان هذا المساء اجتماعات خليجية، والعنوان: سفراء مجلس التعاون الخليجي والدول العربية.

وكأن المملكة تتحدث بلكنة خليجية هذا المساء، لكن مع طقس شامي في كانون. وفي كانون الطقس حاد، سوى هذا اللقاء. حرارته ادفأت المشاركين.

في هذه الأثناء يستضيف، السفير القطري في الأردن الشيخ سعود بن ناصر بن جاسم ال ثاني سفراء دول مجلس التعاون الخليجي، في عشاء هو الأول من نوعه، منذ ثلاث سنوات، وذلك على شرف السفير العماني الجديد المعين حديثا في الاردن هلال بن مرهون بن سالم المعمري.

بالإضافة إلى السفيرين القطري والعماني، فإن من أعمدة اللقاء السفير الكويتي عزيز الديحاني، والسفير الإماراتي احمد البلوشي، والسفير السعودي نايف السديري، وبحضور السفير المصري شريف كامل.

من ينظر إلى اللقاء بصفته عشاء عادياً، لم يصله المعنى. اللقاء أوسع من ذلك بكثير، يستعيد فيه السفير القطري الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني سيرة مجلس التعاون الخليجي الأولى من خلال هذا اللقاء العربي العربي في بلد الوفاق والاتفاق.

وكأن سفراء مجلس التعاون الخليجي، منذ نحو الأسبوعين، أو أكثر قليلا، صاروا يتبادلون السلام على شكل لقاءات دبلوماسية، لكن من قال إن اللقاءات ستكون كذلك وحسب. نحن أمام منظومة عمل خليجية تريد العبور نحو ما كانت عليه في السابق، من العمل الموحّد.

وكأن صافرة العمل انطلقت. وها هي تدرج قليلا قليلا، لكن بخطوات ثابتة، واستثنائية. نحن أمام ماكينة دبلوماسية تعرف تماما ما الذي يتوجب عليهم فعله.

هكذا إذن.. إن عمان هذا المساء تتحدث بلكنة خليجية.

مدار الساعة رصدت اللقاء. الحميمية التي ظهرت فيه ليست دبلوماسية فقط. نحن على اعتاب مرحلة جديدة من نهر العمل الخليجي الذي يوشك أن يفيض بما فيه على المنطقة.

وكأن صافرة العمل انطلقت. وها هي تدرج قليلا قليلا، لكن بخطوات ثابتة، واستثنائية. نحن أمام ماكينة دبلوماسية تعرف تماما ما الذي يتوجب عليهم فعله.

بعد الرسالة الكويتية التي فتحها السفير الديحاني، حان الموعد للقاء بنكهة قطرية، فيما يوشك السفير الإماراتي أن يدهشنا بالنموذج الاماراتي الذي عرفناه عن أبو ظبي. إبداع لا يكف المرء فيه عن إدهاشنا مرة بعد أخرى.

أما السعودية فحدث كما يطيب لك. فإن بعض الحجاز يسكن في صدرك.

هكذا إذن.. إن عمان هذا المساء تتحدث بلكنة خليجية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هكذا إذن.. إن عمان هذا المساء تتحدث بلكنة خليجية.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية