كورونا يعصف بالطيران الأمريكي

مدار الساعة - واصلت جائحة كورونا العصف بأعداد المسافرين جوا خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مع تزايد الخسائر المتوقعة لقطاع الطيران.

وقالت وزارة النقل الأمريكية، الثلاثاء، إن عدد المسافرين الذين نقلتهم شركات الطيران في الولايات المتحدة انخفض 61% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مقارنة بالشهر نفسه في 2019، إذ تواصل جائحة فيروس كورونا تقويض السفر الجوي.

والانخفاض أقل قليلا من هبوط بلغ 62% في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ونقلت أكبر 21 شركة طيران أمريكية 28.5 مليون مسافر في نوفمبر/ تشرين الثاني، انخفاضا من 72.8 مليون مسافر في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وهذا أدنى تراجع شهري منذ أبريل/نيسان عندما هوى نشاط السفر الجوي إلى 3 ملايين مسافر، بانخفاض 96%.

انهيار الطلب
وعصفت تداعيات الموجة الثانية لجائحة كورونا بالطلب على السفر أكتوبر الماضي، وسط توقعات متتالية بخسائر غير مسبوقة لقطاع الطيران.

وأعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، انخفاض إجمالي الطلب على السفر في أكتوبر/ تشرين الأول ( الذي يقاس بإيرادات كيلومترات المسافرين) بنسبة 70.6% مقارنة بالشهر ذاته قبل عام.

وأضاف الاتحاد، الشهر الماضي، أن الطلب الدولي على السفر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تراجع بنسبة 87.8% مقارنة بأكتوبر/تشرين الأول 2019، دون تغيير يذكر مقارنة بانخفاض 88% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول الماضي.

خسائر الجائحة تتفاقم
كان الاتحاد الدولي للنقل الجوي قد رفع من توقعاته لخسائر قطاع الطيران بسبب الإغلاقات المفروضة لمواجهة تفشي جائحة كورونا.

وفي ظل تأثر الأسواق الرئيسية بموجة ثانية من إصابات فيروس كورونا والاغلاقات الرامية إلى احتواء الجائحة، قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" إن شركات الطيران في سبيلها لخسارة إجمالية 157 مليار دولار في العامين الماضي والجاري.

وفي شهر يونيو/حزيران الماضي قال "إياتا" إن خسائر القطاع خلال 2020 و2021 ستصل إلى 100 مليار دولار، لكنه صار يتوقع الشهر الماضي، عجزا 118.5 مليار في العام الجاري فقط و38.7 في عام 2021.

ورغم حالة التفاؤل التي تسود العديد من القطاعات مع بدء ظهور لقاحات كورونا، وتحرك العالم لبدء أكبر عملية تلقيح في التاريخ، تبرز التوقعات القاتمة التحديات التي لا تزال تواجه قطاع الطيران.

الصورة قاتمة
هذه الصورة القاتمة تحدث عنها ألكسندر دو جونياك مدير عام "إياتا" لرويترز وقال "لن يحدث التأثير الإيجابي الكبير على الاقتصاد ونشاط السفر الجوي قبل منتصف 2021".

ووصف المسؤول بالاتحاد الدولي للنقل الجوي أزمة "كوفيد – 19" بأنها "مدمرة ولا ترحم".

ويتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن تنخفض أعداد المسافرين إلى 1.8 مليار مسافر في 2020 من 4.5 مليار مسافر في 2019، وأن تتعافى جزئيا إلى 2.8 مليار مسافر في 2021.

ومن المتوقع أن تنخفض الإيرادات من رحلات المسافرين بنسبة 69% إلى 191 مليار دولار في 2020.

 




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية