الخدمة المدنية يلبي 84% من احتياجات الصحة

مدار الساعة - أعلن ديوان الخدمة المدنية اليوم الثلاثاء أنه انتهى من تلبية احتياجات الصحة بنسبة 84 بالمئة من الوظائف الطبية المطلوبة لتشغيل المستشفيات الميدانية وبزمن قياسي.

وعمل ديوان الخدمة المدنية ومنذ أن اتخذت الحكومة قرار تشغيل المستشفيات الميدانية لمواجهة جائحة كورونا التي أوعز جلالة الملك بإنشائها في الأقاليم الثلاثة، وبالتشارك مع وزارة الصحة خلال ساعات الدوام الرسمي والعطل الرسمية، مسخراً كافة جهوده وكوادره لتعبئة 2012 وظيفة طبية وصحية لتشغيل المستشفيات الميدانية في (الشمال، والجنوب، والوسط)، بعد ورود كتاب وزارة الصحة رسميا بتفاصيل الشواغر المطلوبة،وملتزماً بالمدة الزمنية التي أعلن عنها مسبقاً لتعبئة الشواغر نهاية شهر تشرين الثاني وذلك كواجب والتزام وطني من قبل كوادر الديوان في دعم القطاع الصحي، ومراعاة للظرف الوبائي الذي تمر به المملكة، كجزء من الجهد الوطني العام الذي يقوده جلالة الملك في احتواء تداعيات الجائحة من خلال رفع قدرات القطاع الصحي بهذا الخصوص.

وقال رئيس الديوان سامح الناصر إن الديوان انتهى اليوم من تلبية احتياجات وزارة الصحة وبنسبة 84 بالمئة من الوظائف الطبية والصحية والمهن الطبية والإدارية المساندة المطلوبة لتشغيل المستشفيات الميدانية، موضحا أنه وبحسب الاحصائيات المعدة من قبل الديوان حتى اليوم فقد تم تعبئة 692 وظيفة ممرض قانوني من أصل 800 مطلوبون للتعيين ، وتعبئة 236 وظيفة ممرض مشارك من أصل 300، وتعبئة 500 شاغر طب من أصل 502، وتعبئة 27 شاغر أشعة من أصل 28 مطلوبون للتعيين، وتعبئة 21 شاغر صيدلة من أصل 25 و 69 شاغر مختبرات وتحاليل طبية من أصل 70.

كما تم تعبئة 47 شاغر تخصص إحصاء وسجلات طبية من أصل 50، و 58 دبلوم تخدير وإنعاش من أصل 70، و 29 شاغر تعقيم من أصل 30 و 20 شاغر أشعة وتصوير إشعاعي من أصل 22، و 41 دبلوم صيدلة من أصل 50، مشيرا الى أن مجموع الشواغر التي تم الانتهاء من تعبئتها حتى نهاية دوام اليوم الثلاثاء بلغ 1740 وبنسبة 84 بالمئة من الوظائف الطبية المطلوبة لتشغيل المستشفيات الميدانية.

واوضح الناصر أن الديوان قام بالتنسيق مع وزارة الصحة بإعادة تنسيق ودراسة الموقف الفني في ضوء مخرجات تعيين الوظائف المطلوبة وفقاً للتوزيع الجغرافي والنوع الاجتماعي والرجوع إلى التخصصات البديلة والملاحق، والاتفاق على توزيع الشواغر المتاحة ليكون التنافس على مستوى المحافظات، وبما يدعم قدرة المراكز الصحية والمستشفيات في كافة محافظات المملكة.

وبين أن الديوان وبالشراكة مع وزارة الصحة عمل على تلبية الاحتياجات من الكوادر البشرية، وتعبئة الشواغر على الوظائف الطبية والفنية خلال زمن قياسي، مراعياً السرعة والدقة في الإنجاز، واختيار المرشحين الأكفأ والأجدر لشغل الوظائف، وعقد الامتحانات التنافسية قبل أسبوعين، بعد ان أعلن عن أسماء المرشحين في الصحف المحلية، وموقعه الالكتروني (WWW.CSB.GOV.JO)، وصفحة "فيس بوك" الخاصة بالديوان (ديوان الخدمة المدنية الأردني) في مقر الديوان، وجامعة العلوم والتكنولوجيا في الشمال، وجامعة مؤتة في الجنوب حرصاً منه على توفير الوقت والجهد والتكلفة والمخاطر على الممتحنين والبالغ عددهم 3804 مرشحين، لضمان أعلى متطلبات الشروط والسلامة العامة والتقيد بالتباعد الجسدي والكمامات، والتعقيم.

من جهتها أشارت أمين عام ديوان الخدمة المدنية المهندسة بدرية البلبيسي الى أن الديوان ومن خلال متابعة كافة الاجراءات اللازمة المقابلات الشخصية في أقاليم ( الشمال، والجنوب، والوسط) للذين اجتازوا الامتحانات التنافسية تم عقد المقابلات في معهد الإدارة العامة وجامعات اليرموك، والعلوم والتكنولوجيا، ومؤتة بعد أن تم عقد برنامج تدريبي للجان المقابلات على الأطر المعيارية المعتمدة لعقد المقابلات، إضافة الى حوسبة جميع أعمال المقابلات الشخصية حيث تم تشكيل عدة لجان لهذه الغاية في الأقاليم الثلاثة وتم تسجيلها بالصوت والصورة، والتركيز في عمل هذه اللجان على قياس الكفايات الوظيفية التي لم يقسها الامتحان التنافسي.

واوضحت أن الديوان حرص وبالشراكة مع وسائل الإعلام المحلية على التواصل مع الجمهور واطلاعه على سير إجراءات عملية تعبئة الشواغر الطبية، وتزويده بكافة المعلومات التي يحتاجها أولاً بأول من خلال الإعلانات والأخبار التي تم نشرها مؤخراً في الصحف المحلية، والتلفزيونات الرسمية الخاصة، والمواقع الإخبارية الإلكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى إرسال رسائل (SMS) للمدعوين للامتحانات والمقابلات حرصاً منه على الوصول إلى كافة المترشحين للامتحانات التنافسية وضمان ممارسة حقهم في التنافس وتقليل نسبة عدد المستنكفين منهم، وإعلامهم بأوقات ومواعيد الامتحانات والمقابلات الشخصية، والتأكيد على تقيدهم بإجراءات السلامة العامة أثناء حضورهم للامتحانات التنافسية والمقابلات الشخصية.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية