منارة السعديات تطلق معرض سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان افتراضياً

مدار الساعة - كشفت منارة السعديات عن إطلاق معرضها باستخدام تقنية الواقع الافتراضي بالتعاون مع نيكون الشرق الأوسط، تحت عنوان "سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان"، والذي يستمر حتى 30 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وتسلط لوحات المعرض الضوء على الممارسات الإبداعية للمصور الفلكي سامي العلبي، ما يتيح للمشاهدين الانغماس في أعماق الصحراء وتمكينهم من استكشاف سماء الليل من خلال عيون العلبي، كما تظهر الصور في معرض "سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان" براعة "العلبي" التقنية، التي يوضح من خلالها للجمهور منهج التصوير الفوتوغرافي، حسب بيان للمنارة.

وقالت رئيس البرامج في منارة السعديات، فاطمة يوسف اليوسف: "في ظل التحديات والقيود الصعبة التي سببها انتشار فيروس كوفيد-19، نعمل في منارة السعديات على استكشاف طرق جديدة لبناء جسور التواصل بين الفنانين والجمهور من خلال الاعتماد على الابتكار والإبداع، ومواكبة المتطلبات المتغيرة للعروض الفنية".

وأضافت اليوسف: "يأتي معرض "سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان" بتقنية الواقع الافتراضي، ليبرز النظرة الفنية والممارسات الإبداعية للمصور الفلكي سامي العلبي بأسلوب مبدع ومعاصر، والتي تزود بدورها الجمهور بتجارب ثقافية فريدة وملهمة، مع الالتزام بالتباعد الجسدي والبقاء في المنزل".

بينما قال المدير العام لنيكون الشرق الأوسط، ناريندرا مينون: "سعداء بتعاوننا الإبداعي مع منارة السعديات والمصور الفلكي الشهير سامي العلبي لتحقيق هذا المعرض الرائع. وبينما نحن ملتزمون بقيود التباعد الاجتماعي، سيقدّم معرض "سماوات" تجاوزًا للحواجز الاجتماعية وجسرًا يصل المجتمع ببعضه البعض. فقد أثمر الدمج بين رؤية منارة السعيدات مع نهج الفنان الاستثنائي عن منصّة تفاعلية تبرز الطبيعة الرائعة للتصوير الفلكي الحديث، بما يوضح المدى اللامتناهي عن ما يمكننا اكتشافه في عمق السماء. وإننا فخورون بشكل خاص بأن معدات التصوير الفوتوغرافي من نيكون قد أثبتت قدرتها على التقاط أكثر الصور ومقاطع الفيديو تحديًا، ونتطلع إلى مزيد من أشكال التعاون المبتكر مع منارة السعديات".

ومن جانبه قال المصور الفلكي "سامي العلبي": "إن علم الفلك والفنون والمغامرة كانت دائماً شغفي منذ أن كنت طفلاً، حيث اعتدت الذهاب مع أصدقائي للتخييم وكنا نستلقي وننظر إلى النجوم ونحلم بالسفر عبر الفضاء بين المجرات والنجوم، وعندما كبرت وعملت بإدارة المنشآت، دفعني شغفي بالفن والمغامرة في النهاية إلى متابعة التصوير الفوتوغرافي".

وأضاف العلبي: "من خلال التصوير يمكنك تجميد لحظة رائعة من الوقت، أو مشهد خلاب ومشاركته مع العالم، كما يمكنك تقديم معاني عميقة من خلال التعبير عن أفكارك ومفاهيمك ونقلها بصمت مع تأثير كبير، إنها لغة مفهومة على نطاق واسع وتعطيك لحظة هدوء بعيداً عن صخب وإيقاع الحياة السريع".

يشار إلى أن سامي العلبي هو مصور حاصل على العديد من الجوائز، كما تعتبر مجموعة أعماله من الأفضل في المنطقة، حيث يتم عرضها على "سي إن إن" و "ناشيونال جيوغرافيك"، و"مايكروسوفت"، ولوحات إعلانات "أبل"، وغيرها. كما يمثّل واحداً من مجموعة من الفنانين الذين تعاونت معهم منارة السعديات ودائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، لتوفير منصة تحتفي بجميع أشكال التعبير الفني ومشاركات الجمهور.

والجدير بالذكر أن منارة السعديات تسعى من خلال مجموعة الفعاليات وورش العمل الافتراضية التي تنظمها إلى تزويد المقيمين والزائرين بتجارب ثقافية فريدة ومثرية، والتي يمكن للجمهور الوصول إليهما مجاناً.




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية