نشميات حوران.. يمتطين صهوة التحدي بالانتخابات النيابية

مدار الساعة - تحظى قائمة نشميات حوران لانتخابات مجلس النواب التاسع عشر تعاطفا ودعما شعبيا في الدائرة الثانية باعتبارها القائمة الوحيدة على مستوى محافظة اربد بدوائرها الاربع جميع اعضائها من النساء.

وشكلت هذه القائمة حالة جديدة في تطلعات المراة الاربدية نحو قبة البرلمان في ظل محدودية الفرص بفوز اكثر من امراة في المحافظة وعن طريق الكوتا تحديدا نظرا لصعوبة تنافسها مع الرجال داخل القوائم.

وترى مفوضة القائمة المحامية هديل الشبول ان روح التحدي والاصرار لدى عضوات القائمة هي ما اخرجتها الى حيز الوجود وهي تمثل رسالة لكل النساء انهن باستطاعتهن انتزاع مقاعد اكثر في مجلس النواب اذا ما امن بقدراتهن وحضورهن في المشهد الانتخابي بشكل فعال والابتعاد عن تادية دور تكميلي يخدم الرجال فالاولى بهن خدمة انفسهن بصوت مرتفع فحواه"اننا موجودون وبامكاننا صناعة الحدث والفارق"

وتعول الشبول على دعم النساء لهذه القائمة كتجربة جديدة ودعم كل من يؤمن بقدرات المراة على العمل والانجاز بعيدا عن المصالح والمكاسب الشخصية.

وتطرح مرشحة القائمة سيمون حجازي سؤلا يدور على السنة الكثيرين نساء ورجالا " الى متى ستبقى المرأة الة لتفريخ الاصوات دون ان يكون لها حضور قويا ترشيحا ودورا". فهي تمتلك العزيمة والانضباط الذي يؤهلها لان يكون تمثيله في البرلمان اوسع واشمل وقد اثببت عديد التجارب قوة المرأة في التعبير عن صوت الشعب بصوت اكثر جرأة.

وتامل حجازي شانه شان باقي مرشحات قائمة نشميات حوران حجازي وخديجة الشمري بدعم القطاع النسائي وكل من يؤمن بقدراتهن في العمل البرلماني.

وتضيف حجازي ان الهدف من تشكيل القائمة بمكون نسائي يهدف الى تعزيز فرص حصول المراة في محافظة اربد على اكثر من مقاعد سواء عن طريق التنافس او على نظام الكوتا فهي تشكل اكثر من مجموع الناخبين بينما تمثيلها ضعيف ونسبي ومحكوم بذكورية المجتمع.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية