لا يجوز اتّهام أحد بعمل السحر من غير بينة

السؤال
قبل سنتين نشب خلاف بيني وبين زوجتي وأولادي؛ مما أدّى إلى أخذ زوجتي الأثاثَ العائد لها والأولاد، وذهابها إلى بيت أخيها، وحاولت عدة محاولات أن أصلح الأمور بواسطة ابن أختي والجيران، ولكن زوجتي كانت متصلبة هي والأولاد.
وحاولت أن أتزوج امرأة ثانية قبل سنة؛ وكل المحاولات باءت بالفشل، وأنا الآن أسكن وحدي بالبيت، ولا يوجد أي حل.
وبعض النساء من الأقارب قد اشتهر عنهنّ العمل بالسحر، ووجود (حسد، وكره، وبغض، وحقد) من هؤلاء الأقارب لي، وأنا متأكد أنهنّ قد عملن سحر تفريق بيني وبين زوجتي وأولادي، ولا أعلم كيف أبطل هذا السحر، ولا أعلم نوع السحر -مرشوش، أو مدفون، أو مشروب-، وقد آذاني هذا السحر جدًّا، وتضررت من وجودي وحدي بعيدًا عن زوجتي وأولادي، فأرجو أن تعلموني أو تدلوني على طريقة لإبطال هذا السحر عن بعد؛ لأن زوجتي وأولادي لا يقبلون أي شيء مني لغرض إبطال هذا السحر؟ علمًا أنني حاولت أن أبطل السحر عن طريق أحد المختصين بإبطال السحر، ولكن دون فائدة.
ولكم من الله جزيل الأجر والثواب في حل مشكلة هذه العائلة المحطمة، مع دعائي لكم بالتوفيق لخدمة الإسلام والمسلمين.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن ييسر أمرك، ويفرّج كربك، ويصلح حال زوجتك وأولادك، ويجمع شمل الأسرة.

ونوصيك بالالتجاء إلى الله سبحانه، وهو القائل في محكم كتابه: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ {النمل:62}.

ولا ينبغي أن تيأس في سبيل الإصلاح، وأن تحاول تحكيم العقلاء من أهلك وأهل زوجتك.

ولا ندري وجه جزمك بأنكم قد عمل لكم سحر، بل لا يلزم أن يكون ما حدث بسبب السحر.

ولكن إن غلب على ظنكم أن السحر ونحوه سبب لما حدث، فلا شك في أن الرقية الشرعية من أفضل سبل العلاج، وراجع في الرقية وشروطها الفتوى: 4310.

وبخصوص الرقية الشرعية عن بعد، راجع الفتوى: 223237. وانظر في حل السحر بالسحر الفتوى: 309661.

وننبه في الختام إلى أنه لا يجوز اتّهام أحد بعمل السحر من غير بينة؛ فالأصل في المسلمين السلامة، خاصة من مثل هذه الكبيرة؛ حتى يثبت العكس.

والله أعلم.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية