المعلا يكتب: تشكيل الحكومة القادمة

كتب: الدكتور عايد المعلا

يواجه الاردن ملفات ساخنة كملف كورونا المتفاقم والتعليم عن بعد وتزايد اعداد المتعطلين عن العمل واتساع رقعة الفقر

كما أن هناك تحديات سياسية واقتصادية يجب أن تحسم ويجب التعامل معها بدبلوماسية وبجدية عالية وتمكين الجبهة الداخلية، وذلك من خلال الخروج من دائرة عدم الثقة بين الشعب وأركان الدولة والعمل على تلبية طموحات الشعب الأردني،

ان التركيز على الأولويات الوطنية الداخليه يعتبر متطلباً وطنياً بحتاً كالآمن الغذائي والدوائي والتعامل مع الوضع الوبائي، وكذلك الاستعداد لاستحقاقين دستوريين في العام القادم وهما البلديات واللامركزية

ان الشعب الأردني ينتظر بفارغ الصبر تشكيل حكومة غير تقليدية كما هو في الحكومات المتعاقبة وان تكون الحكومة القادمة من خارج العاصمة والتركيز على الاطراف لان اغلب المشاكل كالبطالة والفقر معظمها ليست في العاصمة بل في القرى والبوادي والمخيمات

فلا شك، أن الوضع الاقتصادي يتأزم وبحاجة إلى حلول ولايمكن ان نجد اي حلول واقعية من خلال اعادة الفريق الاقتصادي الحالي او القديم، ولابد من ضخ دماء جديدة تعمل بمهنية ووطنية وعدم الاحتفاظ باي وزير سابق ولتكن سابقة من صاحب القرار

أعاد تشكيل مجلس الأعيان بريق من الأمل في الاتجاه الصحيح مع التحفظ على كبار السن الذين تم تعيينهم في المجلس، حيث كانت الآمال باعطاء الشباب فرصة ممن يحملون طاقات وخبرات ليكونوا في مجلس الأعيان

آن الآوان ان نقول ولا نخشى ان تدخل بعض الجهات في تشكيل الحكومة هو السبب الرئيسي وراء كل الإخفاقات بالدولة

الشعب الأردني ينتظر تغييرات جوهرية واختيار رئيس حكومة بحجم الوطن وان يفسح له المجال ليختار وزراءه بعناية وموضوعية والابتعاد عن المحسوبيات والعلاقات الشخصية وإعطاء الولاية العامة التي لم تظهر في آخر حكومتين

الأردن يضم بين جنبيه من العقبه إلى الرمثا ومن الرويشد والأزرق إلى الاغوار نخبا ذوي كفاءات وخبرات وطنيين لا يحملون اجندة خارجية لم تتاح لهم للأسف الشديد إلى الان الفرصة بسبب تدخلات غير منطقية ادت إلى تراجع الحكومات المتعاقبة


فهل نرى وجوهاً جديدة في كافة مرافق الدولة ...؟


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية