ليفربول وأرسنال.. تفوق أرتيتا يصطدم بكبرياء كلوب في أنفيلد

مدار الساعة - مواجهة نارية منتظرة على ملعب أنفيلد يوم الإثنين المقبل، أرسنال يحل ضيفاً على البطل ليفربول، كلا الفريقين حققا الانتصار في الجولتين الماضيتين، ميكل أرتيتا يطمح لمواصلة سلسلة انتصاراته مع الجانرز، والتي بدأها بكأس الدرع الخيرية على حساب ليفربول، أم كبرياء البطل ينتصر في معقله الحصين؟.

أفضلية أرتيتا...

واجه ليفربول فريق أرسنال تحت قيادة مدربه أرتيتا مرتين، تفوق في المواجهتين أرتيتا على كلوب، الأولى في نهاية الموسم الماضي في ملعب الإمارات، وانتصر أرسنال 2-1 على البطل، بهدفي ألكسندر لاكازيت وريس نيلسون، فيما سجل هدف الريدز الوحيد ساديو ماني، والمواجهة الثانية على ملعب ويمبلي الشهير في بطولة كأس الدرع الخيرية، في بداية الموسم الحالي، وحقق الجانرز اللقب بركلات الترجيح 5-4، بعد التعادل لهدف لكل فريق.

خبرة وقوة الريدز...

ويأمل أرتيتا في مواصلة تفوقه على الألماني يورجن كلوب، انتصار ثمين للجانرز لاشك، ويرفع معنويات الفريق إذا تحقق على البطل في ملعبه أنفيلد، لكنه سيصطدم بنجوم الريدز، هجومهم الناري، ووسط ميدان بلمسات الساحر تياجو ألكانترا، وحارس العرين أليسون بيكر.

انتصار تاريخي كذلك لو تحقق على لاعبي الريدز الذين لم يهزموا في ملعبهم التاريخي أنفيلد طيلة 60 مباراة حتى الآن، منذ خسارتهم أمام كريستال بالاس في موسم 2016-2017، ولطيلة 3 مواسم لم يستطع أي فريق تكرار ذلك. ليفربول تحت قيادة كلوب، على بعد 3 مباريات أمام (أرسنال، شيفيلد يونايتد، ويست هام) لمعادلة رقم قياسي سابق باسم المدرب الأسطوري بوب بايسلي، والذي حققه ما بين1978 حتى 1981ـ، وقد يحقق الريدز الرقم القياسي، 64 مباراة دون هزيمة، أمام ليستر سيتي.

حدة وثغرات...

الألماني والإسباني يجيدان اللعب بقطع الشرنج، مواجهة خاصة على الخطوط بين كلوب وأرتيتا، كلا المدربين بفلسفته الخاصة في الملعب، كلوب بنظام الكرة الشاملة وصاحب الحدة على المرمى مع الحفاظ على قوة الدفاع كما رأينا في الموسم الماضي، وأرتيتا الذي ينتمي لمدرسة "التيكي تاكا"، تدوير الكرة والحفاظ عليها بين أقدام لاعبيه، وكثيراً ما أظهر المدربان كذلك مرونة في خططهم وتفاصيل المباريات، وخاصة المواجهات الكبيرة، لمباغتة الخصوم.

تلقى ليفربول 3 أهداف في مباراة ليدز يونايتد في افتتاح البريميرليج، أخطاء من مدافعه المخضرم فيرجل فان دايك، ولم يظهر دفاع الريدز بنفس صلابة الموسم الماضي، رغم الحفاظ على نظافة الشباك أمام تشيلسي في انتصارهم 2-0، لكن تشيلسي استطاع الوصول لمرمى أليسون في أكثر من مناسبة، هجوم الجانرز والذي يتعدد جودته بين قوة لاكازيت وانطلاقات أوباميونج وويليان سميثل خطورة على دفاع الريدز، خاصة مع كثرة انطلاقات الظهيرين ألكسندر أرنولد وروبرتسون.

بدوره، أرسنال كسائر خصوم الريدز، مهمته في غاية الصعوبة في التعامل مع ثلاثي (ماني وفيرمينو وصلاح) الذي يعد من أقوى خطوط الهجوم في العالم في الوقت الحالي، انطلاقات ومراوغات ورأسيات السنغالي ماني، وسرعة المصري صلاح وتسديداته وذكاءه في التحرك والتفاهم مع أرنولد، وتناغم رائع مع فيرمينو الذي يخطف أنظار المدافعين، ويقدم الدعم لباقي رفاقه ولمساته المميزة، بالإضافة للوافد الجديد تياجو ألكانتارا، الجودة المختلفة في وسط ميدان الريدز، والذي أظهر القليل من هذا السحر في مباراة تشيلسي، ومازال أمامه الكثير.

من المتوقع أن يبدأ كلوب بقوته الضاربة، وضغطه الشرس على مدافعي ووسط ميدان الخصم، وتحقيق أول فوز على أرسنال أرتيتا؟ وهل سيتخلى أرتيتا عن استحواذه، ليستغل المساحات في دفاع الريدز، بأفضلية وجود أوباميونج وويليان أو نيكولاس بيبي، أم نشهد مواجهة كبرى في منطقة "أم المعارك" وسط الميدان، والضغط المتقدم من كلا الفريقين؟


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية