الفنان حبيب غلوم يتحدث لـ مدار الساعة عن جائحة كورونا وطموحه الفني وزواجه من الفنانة هيفا حسين (صور)

مدار الساعة - غادة عقل - تذبذب في الدراما الخليجية بين تقدم وتراجع لا سيما أن التراجع ملحوظ في الآونة الأخيرة وذلك يوعز إلى عدة أسباب أهمها النصوص الركيكة وإهمال قضايا الشارع والتركيز على قضايا لا تهم المواطن الخليجي وبعيدة كل البعد عن الواقع ورغم وجود تقدم تقني إلا أنه غير كاف للتقدم بالدراما الخليجية.

فالإرتقاء بالفكر من خلال الدراما أهم بكثير للوصول للصفوف الأولى بالدراما العربية.

ورغم وجود فنانون يحملون الفكر والموهبة والأداء الجيد إلا أن الدعم المادي للدراما يقف كحجر عثرة أمام طموح هؤلاء الفنانين ولا ريب أن المادة هي الأساس في زمن المادة وبدونها تكون الدراما كأرض بور إن لم يروها غيث المادة فلن تزدهر وتطرح ثمارها.

وعن أسباب تقهقر الدراما الخليجية للصفوف الأخيرة بين الدرامة العربية كان حواري مع الفنان الإماراتي الكبير الدكتور حبيب غلوم وهو من أشهر نجوم الخليج بالدراما والمسرح صاحب الحضور القوي و الأداء المميز والروح الجميلة.

والذي يفرض نفسه بقوة على الشاشة وخشبة المسرح وعلى قلوب المشاهدين ولايختلف إثنان على الفن الراقي الذي يقدمه.

النجم حبيب غلوم حسين العطار من مواليد رأس الخيمة إماراتي الجنسية بدأ العمل في التمثيل منذ عام 1987 إلى الآن.

وهو عضو مؤسس لمسرح رأس الخيمة متزوج من الفنانة هيفاء حسين

أهم أعماله المسرحية "الخوف"

"المهرجون" "حكاية لم ترويها شهرزاد"

ومن أبرز أعماله الإذاعية والتلفزيونية كممثل وكمخرج

"جواهر" الجزء الثاني عام 1996

"ياخوي" عام 2003

"بنات آدم" عام 2010

"حبر العيون" عام 2012

_ الفنان الإماراتي الكبير الدكتور حبيب غلوم كيف تقيم الدراما الخليجية في السنوات الأخيرة هل شغلت حيزا في الصفوف الأولى على مستوى الوطن العربي؟

_ طبعا الدراما الخليجية مثلها مثل أي دراما أخرى في الوطن العربي قابلة للصعود والهبوط لكن المشكلة في الدراما الخليحية أنها تتطور تقنيا ولكن فكريا أراها تتراجع.

وأرى التراجع الأكبر في المسرح الخليجي لأننا ابتعدنا عن قضايا الناس وأصبحنا نعالج قضايا مختلفة ولأننا ابتعدنا عن الناس ابتعد الجمهور عنا.

وأعتقد أن الدراما الخليجية لم تعد متابعة كالسابق.

_ الفنان حبيب غلوم هل أنت راض عن ما وصلت إليه وأنت الآن من أهم الفنانين في الإمارات بشكل خاص والخليج بشكل عام أم ما زال هناك طموح أكبر؟

_ نحن كفنانين لا يرضينا ما وصلنا إليه دائما هناك طموح أكبر ونستطيع تقديم الأفضل ونحن الآن نخطوا خطوات جيدة نحو تحقيق طموحنا الدرامي لكن إذا ما توافرت الفرص بشكل أكبر وبدعم مادي أكبر أتصور أن يكون شكل الإبداع مختلف لأننا لا نستطيع تجاهل أننا في زمن مادي بحت ولكي نصل إلى المستوى المطلوب لا بد للمادة للحصول على أفضل معدات وأكبر المخرجين وأهم المبدعين في الموسيقى والمونتاج.

_ ما الشخصية التي تتمنى أن تتقمصها لتكون الأهم في تاريخك الفني؟

أنا لست مع الشخصيات التاريخية لأننا لم نعاصرها لنعرف تفاصيل ومكنونات تلك الشخصيات.

لكن عندما نتكلم عن هارون الرشيد مثلا مؤكد أن أي فنان يتمنى أن يجسدها.

ومثل شخصية الحسين بن منصور الحلاج هذه الشخصية الشاعرية وبهذا الثقل والتوازن الموجود فيها حسب ما قرأنا ولكن تبقى المشكلة سيخرج من يتفق معك ومن سيعارضك

لأن هذه الشخصيات لا يوجد ما تستدل عليه سوى كتب التاريخية كتبت في زمن سابق أعتقد أنها محط اتفاق واختلاف في نفس الوقت.

_ لو تحدثنا عن شخصيتك في مسلسل جواهر والذي كان من أهم المسلسلات البدوية في الوطن العربي والذي جمع نخبة من الفنانين العرب

وقد كنت تقمصت شخصية نواف والذي كان خفيف الظل وأضفى روح الفكاهه على المسلسل والذي رسخ في ذهن المشاهد العربي على مدار سنوات

حدثتنا عن هذه الشخصية

_ هذه الشخصية في مسلسل جواهر والذي عرض عام ١٩٩٣ وطبعا كنت محظوظا إذ قدمت هذه الشخصية التي قدمت الشر بغلاف كوميدي فكانت محبوبة من الجمهور وهذه مسألة فيها إشكال كبير فكيف تجعل الناس تحب شخصيتك وتتعاطف معها رغم الشر الموجود في هذه الشخصية

وأتصور أن الشخصية الأساسية للإنسان وطبيعته تلعب دور كبير في قربه من الناس.

وبكل تأكيد هذه الشخصية قدمتني بشكل كبير للجمهور العربي خاصة في الأردن وسوريا وفلسطين.

وكان هذا المسلسل عرض بشكل واسع ومهم آنذاك.

_ زواجك من الفنانة الجميلة هيفاء حسين هل كان حافزا لكما للمزيد من الإبداع والتميز وهل كان كل منكما داعما للآخر أم أن الزواج من الوسط الفني له سلبيات لأن الفنان يحتاج الإهتمام والتفرغ الكامل من الشريك؟

_ وجودنا سويا كان دعم لكلينا ونحن في البداية والنهاية كنا ولا زلنا زملاء نتعامل في هذا المجال كزملاء وكل منا يحترم الآخر وعقليته

ووجودنا معا مهم جدا في المجال الفني وهيفاء تستشيرني وأستشيرها ونحن في الأساس كما اتفقنا على الحب اتفقنا على منهج معين في مجال الفن والتزمنا به لذلك هذا الحب يكبر فكلينا يحترم ظروف الآخر.

_ من هو صديقك المقرب من الوسط الفني؟

_أصدقائي كثر لكن داخل الإمارات أقربهم إلي الكاتب جمال سالم وهو كاتب معروف في الإمارات وتجمعنا صداقة قوية وقريبين من بعضنا فكريا وبيننا تفاهم كبير وإستشارات وتعاون فني كبير منذ بدايات جمال إلى اليوم بحكم أن جمال بدأ فيما بعد في مجال الفن إذ بدأ منذ عشرين عاما وأنا بدأت منذ أربعين عاما يوجد فرق بالعمر والتجربة أيضا.

_ كيف ترى الدراما بعد جائحة كورونا؟ والتي عصفت بكل شيء؟

هذه الجائحة أوجعتنا كثيرا سواءا على المستوى الإنساني أو على المستوى الفني والفكري والثقافي.

وأنا من أكثر المتضررين بهذه الجائحة إذ كنت آخر منتج اشتغل في السباق الرمضاني في الإمارات وبعد عشرة أيام من التصوير بدأت كورونا وتوقف كل شيء وتحملنا الكثير لنكون على مستوى الطموع وحاربنا هذه الجائحة بكل الوسائل.

_كيف سينهض الفن الخليجي ليعدو في الميدان بعد إستراحة محارب سببها الصراع مع كورونا؟

_ لا بد من النهوض فالجلوس المطول يؤثر سلبا بجائحة أو بدون جائحة بالمآسي أو بدون مآسي بكوارث أو بدون كوارث.

العمل الفني يحتاج لممارسة واستمرار.

مع الزميلة غادة عقل
مع الزميلة غادة عقل

 

 

 

 

 

 



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية