موسى الساكت يكتب: الاعتماد على الذات سيادة واكتفاء

بقلم موسى الساكت

“جائحة كورونا فرصة للأردن للاعتماد على الذات والوصول إلى الاستقلال الاقتصادي” .. هذا ما قاله رئيس الوزراء قبل أيام.

الاعتماد على الذات ليس شعارا يُطلق، بل نهج يتبع، والحكومة للأسف لم تستثمر هذه الجائحة تجاه السير نحو الاعتماد على الذات.

فكيف لنا ان نصل الى الاعتماد على الذات وقررنا إغلاق المطاعم التي تشغل الآلاف من الأردنيين، والذي سيؤثر حتما هذا الإغلاق على الدورة الاقتصادية برمتها من صناعة وسلاسل تزويد.

كيف لنا ان نصل الى الاعتماد والأرقام حتى هذا التاريخ تشير الى انخفاض أسعار المنتجين الصناعيين بنسبة 7.86 % عن العام الماضي، وكلف الإنتاج مرتفعة بل الأعلى في المنطقة.

كيف لنا ان نصل الى الاعتماد على الذات ولم نتخذ أي خطوة في استثمار الفرصة في شراء مخزون استراتيجي للنفط عندما كانت الأسعار دون 20 دولارا، ولا حتى اعطاء حوافز مجدية تشجع التصدير.

الاعتماد على الذات يكون من خلال جعل الصناعة والزراعة والسياحة اولا‬، وتحفيز القطاعات الإنتاجية واستثمار الموارد لخلق صناعة ما يسمى بمدخلات الانتاج، فكلما كانت الصناعة قوية كلما كانت القدرة على الاعتماد على الذات أكبر، خصوصا ان عدد من الدراسات تشير إلى أن الصناعة والقطاعات الانتاجية تعمل على زيادة الناتج المحلي الإجمالي، ومتوسط دخل الفرد.

الاعتماد على الذات يكون من خلال استصلاح الاراضي للزراعة وانشاء السدود، واستثمار مواردنا الطبيعية، وزيادة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر المحرك الفعلي لاقتصادنا الوطني، وانشاء صندوق استثماري يدعم الابتكار والبحث العلمي.

الاعتماد على الذات يكون من خلال مراجعة القوانين خصوصا قوانين غرف الصناعة والتجارة والاتحادات حتى يكون لدينا قطاع خاص قوي يساند الحكومات وليس مبعثرا وضعيفا كما هو الحال الآن.

الاعتماد على الذات يعزز فرصة تحرير الاقتصاد من التبعية ويؤدي الى رفعة وازدهار ومستقبل تعتمد فيه اقتصادات الدول على ذاتها.. أليس ذلك ما نسعى إليه جميعا؟!

‏الاعتماد على الذات يا حكومة سيادة واكتفاء!


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية