محمد القرعان يكتب: حكومة الدفاع.. شوّطت

الكاتب : د. محمد القرعان

حكومة فقدت كل دواعي الحياة، فهي تنساق من فشل الى فشل، وتتمذرع بالتهديد والوعيد بقوانين الدفاع، ولاول مرة أسمع فيه قوانين دفاع لمواجهة فيروس، ونحن نعرف هذه القوانين وتستخدم فقط لحالات خطرة جدا يخرج فيها الامن والاستقرار عن السيطرة، فلا السويد ولا النروج ولا دولة عرببة لجأت لقوانين الدفاع..

لماذا تشعرون الناس باننا بحالة حرب، لو كان منطقكم صحيحاً لما ذهبتم لقوانين الدفاع، لماذا لم تستخدموا الاقناع وبناء الثقة بالنفس مع الشعب، حتى تنجح كل خططكم ان كان لديكم استراتيجيات، لكني اشك والشعب كله في ذلك ان لديكم ادنى فكرة عما تسعون اليه. اما حان الوقت لرحيلكم فقد اثقلتم كاهل الشعب، وحرقتم الاخضر قبل اليابس جراء تهوركم وتخبطكم وفقدان ثقتكم بانفسكم كفريق وزاري.

هاي هيك مع فيروس كيف لا سمح الله لو صار اشي ثاني كان رحنا فيها، انتم لستم على قدر الكفاءة والمسؤولية. وليس عيب رحيلكم واعترافكم بالفشل او ان الامر اصعب من ان تديره حكومة تائهة ضعيفة لا تقدر ان ترى على بعد مترين مع احترامي لشخوصكم لكن الوطن اغلى واعز وابقى منا كلنا ونحن من ابناء الوطن.

وجب علينا ان نتكلم بصوت الحقيقة وان لا ندمل رؤوسنا بالرمال، فقد خلقنا كرماء ورجال وسنبقى على العهد ماضين مع الوطن وقيادته الهاشمية التي اولتكم المسؤولية، فاحبطتم الكل وحرقتم منها كثيراً حتى شوطت َوطلعة ريحتها.

الاعتراف بالذنب فضيلة يا اصحاب الدولة والمعالي، فالفقر زاد، والجوع انتشر، والتعليم في خطر، والزراعة في مهب الريح والسياحة ضايعة والناس تايهة، والحال توقف، وانتم تتوعدون بلبس الكمامة وفرض مخالفات مالية حتى فحص كورونا صار بعشرة دنانير،، واللي عنده 10 اولاد كيف يفحص، اظن ما ظل لكم حجة ولامبرر للرحيل، ولا انجاز ولا حزم ولا سلاسل انتاج..كله كان وهم وكلام َتصريحات للاستهلاك.. غادروا ، الناس قرفت وملت..


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية