غادة عقل تكتب: غبار النوافذ

بقلم غادة عقل

ذاك اللقاء

كان أشبه بالحلم

سرعان ما استيقظت منه

لا أعلم تفاصيله

حاولت تذكر ما حدث

لم أجد سوى بقايا قهوة

وصوت موسيقى

وغبار النوافذ

فصرت أتيه بين الحلم والواقع

كل الأدلة تقول إنه واقع

وبيني وبين نفسي

لا أعترف بلقاء مدته لحظات

أصبحت تلك الفوهة تضيق من حولي

وتتلعثم على لساني الكلمات

وهذا القلم لا يسعفني

وتلك الستائر السوداء مقبضة

تكاد تخنقني

أكاد ألفظ أنفاسي

لم تعد الحياة تغريني

أظنه احتضار الحب في قلبي

أو رحيل المشاعر من خلدي

مظاهر السعادة قتلها ذلك اللقاء

حتى العصافير غادرت أعشاشها

المبنية على أشجار روضي

والأزهار ذبلت

والعناقيد تساقطت

وإذا ما نظرت من نافذتي

أجد القمر قد هجر سمائي

والنجوم تختفي من أمامي

السماء فارغة تماما

الرحيل كان آخر الحلول

والفراق قمة العقل

النبض أصبح بطيئا

يكاد يتوقف

هذا البوح لا يشقيني

فالروح ذبلت

عندما صافحت كفي كفك

وقررت أنا أن لا عودة لحبك المتقرح

أو بالأحرى حبك المزعوم

فاحمل ذلك الحب الممزوج بالألم

ودعني أنسج روحي من جديد




جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية