نسيم عنيزات يكتب: نتائج «التوجيهي»

الكاتب : نسيم عنيزات

بداية نهنىء جميع الطلبة الناجحين في الثانوية العامة متمنين لهم التوفيق وتحقيق احلامهم.

الا ان الامر الذي استوقفني بعد اعلان النتائج امس هو المعدلات المرتفعة جدا لدرجة حصول ما يقارب ال 70 طالبا على معدل 100 % غير الاف الطلبة التي زادت معدلاتهم عن 95 %، مع ان الوزير برر ان نسب النجاح متقاربة مع العام الماضي.

ومن قال ان المعدلات في العام الماضي لم تكن مرتفعة ومبالغا فيها وتعرضت لبعض النقد والتشكيك وكم من التساؤلات التي لم نحصل على اجابات كافية ومقنعة لغاية الان .

لتاتي نتائج الامس وقد فاقتها بالارقام ومعدلاتها المرتفعة ليقول الوزير ايضا ان عدد الملتحقين بالحامعات لن يتغير عن العام الماضي متناسيا بان الجامعات ما زالت تصرخ وتعاني بعد ان رفعت طاقتها الاستيعابية العام الماضي الذي كان استثنائيا لاستعاب المعدلات واصحابها باعداد تفوق طاقتها لنعود هذا العام ونكرر السيناريو نفسه بما فيها من صعوبات وتحديات على حساب الحامعات ومخرجات العملية التعليمية.

اما موضوع الثانوية العامة ونتائجه فانه يحتاج الى اعادة نظر ووقفة حقيقية وجادة لنعيد له القه .

لانه لا يعقل هذه الارقام والنتائج التي لم نعتد عليها والتي سيكون لها اثر على سمعة التعليم ومخرجاتها.

الدستور




الأكثر قراءة

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية