عشيرة القناوي الدعجة تصدر بياناً حول ازمة المعلمين

مدار الساعة - اصدر الشيخ محمد ابراهيم بن حمد القناوي الدعجة شيخ عشيرة القناوي الدعجة بعد التشاور مع ابناء عشيرته من كبار ووجهاء ومتعلمين وشباب واخذ الرآي والحكمه منهم بيانآ حول ازمة المعلمين قال فيه

بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم..

اما بعد

من علمني حرفا كنت له عبدآ

هذه هي نظرتنا للمدرس فهم لنا القدوه الكبيرة التي نتحلى بها فكل التحية والتقدير لكم جميعا مدرسين وأبناء الوطن بشكل عام

الإخوة الاصدقاء

اننا اليوم نمر فى هذا الوطن بضروف صعبه ماديه واقتصادية لان هذا الوطن دائما مضياف يفتح ذراعيه لكل من يأتي اليه فقد استقبل الكثير من ابناء الامه العربيه بسبب الحروب التي حلت بهم حيث كان لهم البيت الكبير الذي يستقبل كل محبيه واهله وهذا بالتالى قد ترتب على عاتق الدوله الشئ الكبير من اموال بسبب التكاليف الباهضه التي فرضتها علينا هذه النزوحات

اخواني الاعزاء

لقد شاهدنا في الاونه الاخيرة من اخواننا المعلمين ممثله بنقابتهم ان هنالك مطالب وحقوق للمعلمين سواء اكانت ماليه او مطالب تخص المناهج وذلك من خلال مطالبهم بعلاوات منذ فتره لم يحصلو عليها لسبب او لآخر فقد بادر الجميع من مدرسين بالمطالبه بحقوقهم بعدة طرق سلميه كانت مما ادى بالتالي الى توسيع رقعة هذا الامر حتى اصبح اعتصامات كبيره على الدوار الرابع ان هذا الامر يتطلب من الجميع الصبر بسبب الاوضاع الإقتصادية والوبائيه التي يمر بها العالم ايضا بسبب فايروس كورونا التي نعيشها والمديونيه الكبيره التي تقع على كاهل الوطن والتكاليف الباهضه

لذلك عندما تقدم المعلمون بطلباتهم لم يكن هنالك موافقه فوريه او رفض بل بادرت الحكومه بإعطاء المدرسين مهله لتصويب اوضاعها بسبب ما مرت به من أوضاع كانت قد أثرت على ميزانية الدولة

كونو على ثقه ان كل شئ سيكون بالتراضي وستكون بإذن الله نتائجه ايجابيه

لكن المؤسف حقا ان نقابة المعلمين قامت باعتصامات لكافة المعلمين المتواجدين فى كل مكان فى المملكه

مما ادى الى مشاحنات ومشادات كلاميه بينهم وبين رجال الأمن كادت ان تؤدي لولا لطف الله وحنكة رجال الأمن والرجال الخيرين من ابناء هذا الوطن العزيز الى الاشتباك بالأيدي بين رجالات الامن والمدرسين ونحن ندرك تماما وعلى يقين ان المدرس هو الحياه هو الشريان الذي به ينقض البشريه من الاميه الى بر الأمان ونحن ندرك تمامآ ان مطالبهم شرعيه وسلميه واننا اذا ندرك تماما ان اي اعتصام حتى لو كان سلمي قد يؤدي الى الفتنه وبالتالي فانه سرعان ما تنتشر وقد تحدث امور

لا يحمد عقباها لا سمح الله

لذلك أيها الشعب الاردني الواحد الكبير بكل ما فيه من شيوخ ومدرسين ورجال علم

وأصحاب مهن كلنا فى خندق واحد مصلحتنا واحده

رسالتي لكم هي رسالة مناشدة الى كل فئات المجتمع ان لا نتسرع فى إتخاذ القرارات وان لا نلتفت الى الشائعات وإلى المحرضين والمغرضين وان تكونو أوعى من اي شئ قد يؤدي الى خلاف ما بين المدرس والحكومه بل يجب علينا نتطلع الى الأيجابيات التي تؤدي الى بناء المجتمع نحن جميعا فى هذا الوطن اخوه متحابين فالمدرس ابني وابنك وابن المجتمع وايضا الضابط ابني وابنك وابن المجتمع فيجب علينا ان نتحلى بالصبر والإيمان

وان لا يكون اعتصامنا اعتصام فيه نوع من الغضب فالنستخدم جميعنا لغة الحوار المبنيه على العقل والتروي من خلالكم انتم أيها المدرسون أيها المعلمون فانتم الشمعه التي تضئ المجتمع ولنعلم جميعآ بأننا فى هذا الوطن قد نجحنا في محاربة وباء عالمي فايروس كورونا بهمتكم انتم أيها الشعب العظيم استطعنا ان نتخطى هذا الفايروس وايضا والحمدلله فأننا قادرين على ان نتخطى هذه المحنه وان يخرج المعلم وهو راضي كل الرضى بإذن الله وليعلم الجميع ان الحكومه جاده
لمحاربة الفساد والمفسدين والمغرضين والمندسين واجتثاثه من جذوره

وهذا يؤدي بتالي الى ان يكون هنالك توفير فى الميزانية وانتعاش فى الاقتصاد

نسال الله العلي العظيم ان يحمى هذا الوطن وهذا الحمى العربي الاردني الهاشمي الاصيل وقائد الوطن حضرة صاحب الجلالة الهاشميه الملك عبدالله الثاني بن الحسين وولي عهده الامين المعظمين وان يحمي قواتنا المسلحة والشعب الاردني
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوكم وابنكم محمد ابراهيم القناوي.

المملكه الاردنيه الهاشمية
عمان في ٦/٨/٢٠٢١


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية