حسان ملكاوي يكتب: سلام إلى لبنان

بقلم: حسان عمر ملكاوي

من قلوب اعتصرها الألم وغطاها الحزن واشتعلت بها نار اللوعة على الضحايا والمصابين والله قلوبنا معكم ونقول سلاماً من قلبي لبيروت حبي سلاماً إلى لبنان رمز الجمال سلاماً إلى أهلها الأوفياء سلاماً إلى التاريخ والحضارة سلاماً إلى بلد العراقة والثقافة سلامًا محملاً بالدعاء إلى المولى عز وجل أن يحفظ الأشقاء ويجنبهم كل مكروه والله نسأل أن تكون النار براداً وسلاماً على لبنان

قلوبنا تكتوي لأن الحريق والانفجار استهدفها كما استهدف لبنان التي تعاني من ويلات الإنقسام والاستهداف والفتن وقلة الموارد وارتفاع الدين إلى أرقام ومؤاشرات في قمة الخطر

كان الله بعون لبنان وأهلها وأنزل عليهم الفرج وسخر لهم الفزعة والنخوة من الأهل والإخوة والأصدقاء في العالم أجمع

لبنان تنادي والواجب أن يلبي العالم النداء فلا تتركوا لبنان تغرق او تحترق وهي بحاجة إلى التعاون الخارجي والمساعدة من المجتمع الدولي ورص الصفوف ومعالجة الإنقسام الداخلي وتغليب شعار الوطن ليكون أعلى وأسمى من من كل الفتن فالانفجار الكبير والهائل ورغم أنه للزلال معادل لكنه لا يثني أو يثبط العزائم وبهمة الأبطال والشرفاء نجعل منه فرصة لتجاوز الماضي والارتقاء للأعلى والتنعم بالمستقبل الأفضل

ونشكر من القلب كل من أبدى استعداده للمساعدة والتعاون ونعتز بموقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حيث سارع جلالته بالتعزية وإبداء الرغبة والاستعداد لتقديم كافة أنواع المساعدة وتسخير الكفاءات والامكانيات للوقوف ونصرة للأشقاء في لبنان وبادر جلالته باصدار التوجيهات لمعالي الوزير المخضرم والنشيط وزير الخارجية الموقر أيمن الصفدي للاتصال بشقيقه وزير الخارجية اللبناني وابداء كافة أشكال التنسيق والمساعدة والتعاون لنصره لبنان الحبيبة

وفي الختام نتوجة إلى المولى عز وجل أن يحفظ الأمتين العربية والإسلامية وينعم على البشرية بالأمن والأمان والاستقرار

وحفظ الله أوطاننا وأدام عزها ومجدها وحفظ الله الأشقاء وشافى الجرحى ورحم الله الوفيات وأعان أهلهم والهمنا جميعا الصبر والسلوان

ولا حول ولا قوة إلا بالله

وإن كان بالعمر بقية يكون لحديثنا بقية


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية