كتاب الساعة

السائح النظيف والوزير المخيف

قطعاً بأن السياحة في بلدي لن تنهار وأن عجلة الإقتصاد لن تتوقف إذا فكرنا جدياً بإغلاق المواخير وبيوت الدعارة التي يتم ترخيصها من قبل الدولة بمسمى نوادي أو ملاهي ليلية!فعلى العكس، إن التفكير جدياً

الخصاونة يكتب: عاصمتي النعيمة

بقلم: يسار خصاونة لأن الإنسان وطن يمشي على الأرض فأنا وطن عاصمته النعيمة، نعم عاصمتي النعيمة فقد حضنتني صغيراً، وكبرت على أرضها على مهلٍ، كنت صغيراُ أتهجّى ترابها، وأقرأُ ثمارها، وأستمع إلى تراتيل

دَوْرُ الأُرْدُنَ ومَوْقِعُهُ الجُغْرَافِيُ

لقد حبى الله أردننا العزيز بقيادته الهاشمية الفذه أبا عن أجداد. والتي أثبتت للعالم بأسره عن حكمة وحنكة في السياسة المحلية والإقليمية والعاليمة. علاوة على موقع الأردن الإستيراتيجي في منطقة الشرق

المساعدة يكتب: نعيق الغربان وأصوت النشاز تجاه مكونات الوطن...لماذا؟!

بقلم : أ.د. عدنان المساعده* الذي دفعني للكتابة هنا هو أصوات النشاز بل أصوات نعيق الغربان من خارج وداخل الحدود التي تخرج من جحورها من فترة الى أخرى ترددها حفنة ضالة ومضللّة تسيء الى مكونات ومكنونات

التل يكتب: خلود السقاف.. حراس المستقبل

بقلم: بلال حسن التل لا تخطئ عين الراصد للمشهد العام في بلدنا دخول لوحة جميلة عليه،بدأت تحتل مكانة متميزة في المساحة المضيئة من هذا المشهد، هي لوحة صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، التي

مُؤَسَسَاتِناَ الحُكُومِية فَوْقَ الشُبُهَات

مرَّت الدول الأجنبية التي يحكمها ويضبط جميع أمور مؤسساتها وحياة مواطنيها هذه الأيام قانون حضاري خالٍ من أي تمييز أو تفرقة عنصرية أو عرقية أو دينية ... إلخ من عناصر التفرقة بين المواطنين، بفوضى

اللواء الذي كان يخافه قبضايات وأصحاب الأسبقيات في الأردن

مدار الساعة - كتب اللواء المتقاعد عدنان الشمايلة، عن اللواء المرحوم عبد الوهاب النوايسة، وقال: تذكرتك هذه الايام يا معلم المراجل والشجاعه وترحمت على روحك تذكرتك عندما كنت مساعدك للشرطه القضائيه

الفريحات يكتب :العيد والسفر

كتب :الصحفي علي عزبي فريحاتالعيد له نكهه خاصة داخل الوطن ومظاهر متعددة في تبادل التهاني والاحتفال بقدسية هذه الايام من خلال التواصل الاجتماعي مع العائلة وزيارة الأرحام وإعطاء العيديات وذبح الاضحيات

مأمون نور الدين يكتب: منظومة الأمن والأمان لا تنحصر بالأداء الشُرطي

بقلم : د.مأمون نور الدين لا تعالج المشاكل إلّا ببحث الأسباب بطرق تستند إلى الحقائق والمنطق. وإن كان بعض ما يكتب على وسائل التواصل الإجتماعي يحمل نسبة من الصحة، إلّا أن الكثير لا يتجاوز تحليلات

الدويري تكتب: أستهداف الأردن بين الأمس واليوم ... تطور !!

كتبت _ نور الدويري يثير غبار الخيول العرجاء هذة الأيام بكثافة موجة من الأقلام الداكنة كقلوب أصحابها، فلم يتوانوا بالأمس عن إتهام الأردن ، و لم يتراجعوا اليوم بإستخدام منابر المواقع الإفتراضية

السرحان تكتب: أبو مجحم والقِصاص..

بقلم كاتبة البادية: جميلة السرحان تغزل أم مجحم الصّوف في مغزلها الخشبي فتبرمه برمًا بطريقة فنية جميلة، لتُعدّ (الكرابيس) فقد حان موعد (القِصاص) أي جزْ صوف الاغنام، فقد اعتدل الجو في أخر فصل

العبادي يكتب: الشيخ والورقة!

بقلم: يوسف عمر العبادي (أبو شجاع) يعتريني الخجل في كل صلاة جمعة أمام أبنائي ونحن نستمع إلى الخطيب وهو يقرأ خطبتهِ من ورقه مطبوعة مسبقاً توزع عليهم مسبقاً من وزارة الأوقاف! أقول إني أشعر بالخجل

يا بهجت: بيوت الأردنيين ليست عورة وعروبتهم لن تدفنها أحقادك

بقلم: فلحة بريزات أين حدود النجابة، ومنطق الدبلوماسية عند سفير بلد الياسمين بهجت سليمان والمعتقد لديه بأن شطط نصوصه الصّماء، البكماء والعمياء فوق المحاسبة عند من لم يتركوا ظهر أشقائهم مكشوفة يومًا

الزيود يكتب: هي عمان تبقى نقيّة

كتب: د. محمد عبدالكريم الزيود هل تغيّرت عمان!.. هذا السؤال الذي يقف منتصباً كل صباح وأنت تعبر شوارعها، نعم كبرت عمان وتوسعت وداهمها سيل التغيير، كانت قرية واليوم عاصمة مليونية تفيض بالبشر

خماش يكتب: التَنْظِيْرُ فَقَط وَلاَ حُلُوْلْ

قرأنا رسائل وما زلنا نقرأ رسائل عديدة على وسائل التواصل الإجتماعية من قبل مواطنين أردنيين محترمين سواء كانوا في المسؤولية وخرجوا منها متقاعدين أو برغبتهم الشخصية أو لأسباب مبررة من قبل الدولة

حدادين تكتب: الى تلك الفتاتين

بقلم: رانيا حدادين الى تلك الفتاتين.. سأتحدث حتى يتعلم الأهل ما واجب التربية في البيت،، تعوّدت أن الصمت في حضور الوقاحة ترفّع ..! صدقاً حاولت الصمت لكن مشهد التعري الفاضح في الشارع كان ما لفت

شركة البوتاس العربية.. قصة نجاح في تنمية مجتمع الأغوار الجنوبية

بقلم: ابتسام سليمان العشوش إن الجهود الكبيرة التي تبذلها شركة البوتاس العربية والمساهمة في احداث تنمية شامله في لواء الاغوار الجنوبية تستحق الكتابة عنها لو قليل ومن لا يشكر الناس لا يشكر

الانتحار.. لحظة دكتاتورية مع النفس

من العجيب أن التقدم الذي جاء بمزيد من وسائل الترف والراحة وبمزيد من التسهيلات للإنسان.. قد قابله الإنسان بمزيد من الرفض والسخط والتبرم، فرأينا إحصائيات الانتحار ترتفع مع مؤشرات التقدم في كل بلد..

التل يكتب: قوات الدرك.. مناقبية أخلاقية وسمعة دولية

بقلم: بلال حسن التل نخوة اللواء الركن حسين الحواتمة المدير العام لقوات الدرك, واستجابته الفورية لنداء السيدة العراقية لدفن والدتها المتوفاة, والتي لا معيل لها, وتكليفه لنشامى الدراك التكفل بكل ما

دوجان يكتب: نتقاسم الفقر والكرامة.. لا الثراء

بقلم: الدكتور عبدالحليم دوجان من السهل جداً أن تعرف وتكتشف هموم الناس وأوجاعهم وماذا يدور في خُلدِهم، فهم أكثر شفافية من أية جهة، ويملكون من الصراحة ما يفيض عن حاجتهم خصوصاً في هذه الأوقات، فهي

القرعان يكتب: من هي ساندي الحباشنة؟

لم يكن الجدل الذي سيثيره الوقوع في مثل هذا النوع من الخطأ غير المقصود للاعلامية ساندي الحباشنة بالامر الجلل، لكن ليس هذا (مربط الفرس)، فالامر خرج من نطاق الإشارة إلى الخطأ الى دائرة التشكيك

الدويري تكتب: قانون المواصفات والمقاييس على مجز الحكومة.. خروف بمواصفات جديدة ايقبل ذبحه شرعا؟

كتبت - نور الدويري طواف حول القانون بدأ تحت القبة و بين السعي بين القانونيين القديم و الجديد لجنة نيابية تسعى ، و رمي لجمرات الغضب يمنة ويسرة، وتهافت للتجار و قلق غير مسبوق ، فعلى أي جبل سيقف

الهروط يكتب : جيش الاحتلال السوري والشعب الفلسطيني الصهيوني

كتب: عبدالحافظ الهروط لست متابعاً لقناة المملكة ولست من الذين يرتادونها ، حال قنوات اردنية كثيرة، وهذا ليس من موقف شخصي، سوى ان الاعلام في الاردن يدفع ثمن سياسات حكومية، اوجدت هذه الفوضى العارمة،

الزيود يكتب: السلام على معاذ في صباحات العيد

كتب : محمد عبدالكريم الزيود يمرّ عام على استشهاد البطل المقدم معاذ الدماني الحويطات وصحبه من شهداء أحداث السلط، تمرّ الذكرى الأولى وصباحات العيد عامرة بالفرح، لكن عطر الشهداء لم يغادر طرق السلط

الكريمين يكتب: مجرد رأي - المشاركة السياسية

كتب : امجد صقر الكريمين في كل لقاء أو مناسبة وطنية يتم التطرق الى ضرورة مأسسة الحوار الشبابي ضمن اطار وطني يكون بهدف ادامة الحوار الشبابي بشكل دوري وبطريقة منفتحة ومتحررة لتعزيز بناء ثقافة مدنية

الطيطي تكتب: تكبيرات العيد

بقلم: عبير يعقوب الطيطي حين قال المتنبي أبياته الشهيرة... عيد بأي حال عدت ياعيد .. لما مضى أم لأمر فيك تجديد.... لأخر الأبيات... هو كان ينشد القوافي... ان تنظم القصيد ... وتعيد

أردن الأمن والأمان... أضحى مبارك

أكرم جروان قد مٓنّ الله علينا أن نعيش في كنف ملوك بني هاشم، عرين أبا الحسين، سليل الدوحة الهاشمية ، حفيد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، خادم أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين الملك

مساعدة يكتب: سَلَامٌ عَلَى قَلْبِ يَحْيَا بَيْنَنَا

بقلم : المهندس عادل محمد مساعده* سَلَامٌ عَلَى قَلْبِ يَحْيَا بَيْنَنَا وَالْيَوَمَ فِي حِفْظِ الْرَحْمَنْ أخِي الْحَبِيبْ عَبْدَ الْكَرِيمْ مساعده أبُو عَلاءْ ...أرْبَعونَ لَيْلَةً بِكُلّ

وقفة عرفة.. عندما تسحرك وسط البلد بجمالها وبساطتها (صور)

حمزة العكايلةسائحة أجنبية تكاد تكون في السبعين من عمرها، تثرثر بشكل ملفت، المكان عمّان اليوم السبت وقفة عرفة، الساعة (12) ظهراً، الشوارع صامتة ولا ازدحام في الطرقات، فقط يصدح صوت السائحة، كانت

الخوالدة يكتب: فقراء لا يعرفون العيد!

الفقر وما ادراك ما الفقر الذي قال عنه عمر رضي الله عنه ( لو ان الفقر رجل لقتلته ) كيف يعيش الفقراء وكيف يديرون شؤون حياتهم وكيف ينامون وكيف يفرحون هل اعيادهم مثل اعياد من حجز تذكرة لقضاء العيد في



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية