مقالات مختارة

بحاجـة لمنطـق المكاشفـة

ننتظر اياما صعبة وقرارات اصعب، هذه ليست مجرد انطباعات او اشاعات، وانما بيانات حكومية انطلقت في الاسابيع الفائتة لمكاشفة الناس بالحقيقة، واعدادهم للقادم، وتجهيز “لواقطهم” لاستقبال ما

جذر هذا البلاء !!

الاخطر من كل ما يجري الآن في واقعنا العربي، هو تجريف الوعي القومي الذي بدأ قبل عدة عقود مُتزامنا مع انحسار التيارات الثقافية المبشرة بالحرية والاستقلال، فقد مهّدت تلك العقود لثقافة استهلاكية عمقت

تشوهات في وجه المجتمع

مع غياب اجهزة الرصد والمتابعة للظواهر الاجتماعية المُصاحبة للاوضاع الاقتصادية الصعبة , ترتفع وتيرة الاعتداء على هيبة الدولة والتطاول على حقوق الافراد والمؤسسات وتتنامى وتيرة تحصيل الحق بالقوة

الأحداث الإيرانية

لقد تعاظمت القوة الإقليمية لإيران بعد سلسلة أحداث الربيع العربي، وقد كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكثر الأطراف استفادة من الأحداث التي اجتاحت العالم العربي، حيث استحوذت بشكل كامل على مجريات

نـواجـه أصـعـب امتـحـــان..!

الان بوسعنا ان نفهم ما جرى من تحولات في منطقتنا على مدى الشهور الماضية على الأقل، فقد ثبت ان عالمنا العربي أصبح “قيد التصفية”، وان الدول الكبرى في الإقليم، تركيا وايران تحديداً، ستدخلان

التعليم السياحي!!

ما اعنيه بالتعليم السياحي لا علاقة له بالسياحة ومعناها التقليدي، بل هو تحويل اهم منجزات العقل البشري الى تجارة بحيث يخضع التعليم لمعايير الربح والخسارة، بمعزل عن استراتيجيات او اهداف قومية، حتى

«الوضع الراهن وآليات بناء المناعـة الوطنيـة الأردنية»

مدار الساعة - كتب .. أ. د. أمين مشاقبة ان المملكة الأردنية الهاشمية تمر بمرحلة صعبة وضغوط متعددة الجوانب، جزء منها لمواقفه العروبية الأصيلة في الدفاع عن القدس الشريف والقضية الفلسطينية، وقيادته

كلنا (برايز)؟!

صالح عبدالكريم عربيات الأردنيون ليسوا فقط امام القانون سواء، بل اصبحوا ايضا امام (البريزة) سواء.. فقد حققت الحكومة العدل والمساواة وساوتنا جميعا بأننا لا نساوي سوى (بريزة)! بعد البريزة كثير من

الفرد والجماعة.. والمصالح الوطنية

قبل سنوات طرح احد المسؤولين في قطاع الشباب فكرة اشراك عشرات الآلاف من طلبة المدارس الثانوية في برنامج رحلات وعمل صيفي يطوف خلاله الطلبة ارجاء المملكة في اربعة اسابيع. وعند سؤال صاحب الفكرة عن

حدود الترميز الوطني !!

للترميز سواء تعلق بالأوطان والهويات وكل ما هو معنوي دوره ونفوذه إضافة الى ضرورته الوجدانية والتربوية، لكنه ما ان يتجاوز مساحته وحدوده حتى يهدد الفعل وينوب عنه، بحيث يتصور من يردد عبارة او يرسل

«النار والغضب في بيت ترامب الأبيض»!!

قلنا منذ البداية إننا سنعيش أربع سنوات ممتعة مع ترامب إذا بقي في البيت الأبيض حتى نهايتها، فهذا كائن غريب الأطوار قفز إلى سدة الرئاسة من عالم التجارة و”البزنس”، مع العلم أن النجاح في

رادار للسرعة السياسية ونتائج السداسية

بالتزامن مع انعقاد اللقاء السداسي لوزراء الخارجية العرب المكلفين بمتابعة ملف مواجهة القرار الامريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة موحدة، اعلنت امانة عمان الكبرى المرحلة الاولى للتشغيل الفعلي لكاميرات

المسفر يكتب: الأردن ليس للبيع أو الإيجار

مدار الساعة - تحت عنوان ارفعوا أيديكم عن المملكة الأردنية الهاشمية كتب المفكر القطري الدكتور محمد المسفر في صحيفة الشرق مقالا جاء فيه: المملكة الأردنية الهاشمية، تعيش في قلق مما يجري في الشأن

دميثان ربيع الضيف

الشيخ دميثان المجالي، في ذاكرتي مرتبط بالمطر، كان والدي رحمه الله يردد حين تُمطر الدنيا: «الله يجيب المطر والهيف سحابة والمطر هلي ع ديرتك يا ربيع الضيف دميثان لا يا خلفة

رواية غير مكتملة

الرواية التي تقدمها كل أمة عن نفسها مهمة كقاعدة لتوحيد الافكار والمشاعر والايمان بها وتاريخها ودورها ورسالتها واهميتها بين الامم. في اليابان والصين والولايات المتحدة والملايو والبرازيل وسائر بلدان

مَنْ لِلْقُدْسِ إلا أَنْتَ

بقلم: الدكتور أمين المشاقبة ها هو التاريخ يعيد نفسه من جديد، ويتصدى الهاشميون لحماية القدس ودرء الأخطار عنها بعدما صدر قرار الرئيس الأمريكي غير القانوني في اعتبار القدس عاصمة للدولة العبرية.

الجيل الجهادي الخامس!

محمد ابو رمان راجع الزميل والصديق حازم الأمين - في الفيلم الوثائقي الجيل الخامس، الذي أنجزه مؤخراً- الأسباب والشروط والنتائج المرتبطة بصعود تنظيم داعش، وبروز دولته ونهايتها، لكنّه يطرح السؤال

خطة طوارئ حكومية

فهد الخيطان المؤكد أن الحكومة تشعر بالامتنان لمجلس النواب الذي أقرّ الموازنة العامة على ما فيها من إجراءات غير شعبية في وقت قياسي، ومنح السلطة التنفيذية فرصة التحرك السريع لتطبيق حزمة من القرارات

«أعـــــداء الـثورة»

“المتسللون”، “مثيرو الشغب”، “أعداء الجمهورية الايرانية”، “العملاء” وأخرها “أعداء الثورة” ، جميعها مصطلحات نحتها النظام الايراني لوصف

واشنطن والابتزاز المالي

كل الدول تستخدم ادوات الضغط المتاحة للتأثير على الاخرين، لكننا اليوم نشهد في واشنطن، نموذجا فجا لهذا التأثير، حين لا يجد الرئيس الاميركي دونالد ترمب، غير المال ليهدد به غيره. هذه السياسة تمارسها

حيـــن تكـــون «مَقـــروءاً» سلفــاً!

بعد قرار ترامب حول القدس، صوت الكنسيت على قانون توحيد القدس، ليفرض قيداً يكاد يكون من المستحيل الفكاك منه، عندما يتعلق الأمر بمستقبل المدينة أو “التخلي” عن أجزاء منها في أي مفاوضات

من يتآمر على الأردن؟

هل توجد مؤامرة على الأردن لزجّه في صراعات ومعارك ليست هي معاركنا؟ أو فرض طريقة معينة لخوض صراعات أو إدارة خلافات مع أطراف عربية أو إقليمية أو دولية، كما حدث – وما يزال- في موضوع القدس؟هل توجد

حالة التحالف المدني

  ثلاثة عشر يوما مرت حتى الآن دون أن تقدم الحكومة سببا -أي سبب- لمنع اجتماع التحالف المدني، وهو ما أعجز عن تفسيره بطريقة مناسبة. هل هو استهتار بمحاولات المواطنين الالتزام بالقانون وإنشاء

إيران: قبل أن يندم العرب مرة ثانية

الوصفة المثالية لفشل حركة الاحتجاجات في إيران هي في إعلان إدارة ترامب دعمها ومساندتها. والأسوأ من ذلك الاعتقاد الساذج بأن الحركة الاحتجاجية يمكن أن تسقط النظام في طهران.وسائل الإعلام الغربية

إيران: عن الظاهرة الاحتجاجية وما وراءها

من السابق لأوانه إطلاق التكهنات بشأن ما يجري في إيران من تظاهرات واحتجاجات، فالمسألة على ما يبدو، ما زالت في بداياتها، وسوف يتوقف على الطريقة التي ستعالج بها أجهزة الحكومة والدولة الظاهرة

خارطة طريق للصلاة في القدس

خارطة طريق للصلاة في القدسبلال حسن التل في المؤتمرالصحفي الذي عقدته جماعة عمان لحوارات المستقبل الاسبوع الماضي, قدمت الجماعة خارطة طريق للصلاة في المسجد الاقصى وكنيسة القيامة ومهد المسيح, ولم تكن

الملك وألقابه

فهد الخيطان لا تمنح الألقاب لجلالة الملك هكذا، اعتباطا وارتجالا. الملك عبدالله الثاني ومن قبله ملوك الهاشميين جميعا نالوا ألقابهم وصلاحياتهم ومكانتهم من الدستور. إنهم الركن الثابت في دستور المملكة

أداء نيابي إيجابي واقلبوا الصفحة ..

لنتحدث بموضوعية؛ ولا نفرط في المناكفات وكيل الاتهامات .. حسب نتائج التصويت على الموازنة في جلستي مجلس النواب أمس الأول الأحد، يمكننا القول بأن هناك معارضة نيابية عريضة للموازنة وقانونها، وهذه

حقيقة الصراع مع العدو التي أكدتها الأحداث الأخيرة

كثيرة هي الأحداث التي عايشناها خلال السنوات الأخيرة، والتي أكدت حقيقة طالما هرب منها السياسيون الفلسطينيون والعرب، وجاءت التطورات الأخيرة لكي تمنحها مزيدا من التأكيد، تاركة السؤال الأكبر من دون

هل هناك حرب عام 2018؟

حلمي الأسمر في بلاد العالم التي تعطي العقل حقه في القيادة والتخطيط واستشراف المستقبل، هناك دور حاسم وكبير لمراكز الدراسات و»الثنك تانكس» حيث يجتمع الدارسون والباحثون والمفكرون في جلسات

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية