مقالات مختارة

التصريحات والواقع

تقول الحكومة انها لن تتهاون بصحة المواطن، ويقول مدير مؤسسة الغذاء والدواء «غذاؤنا ليس فاسدا وآمن ومأمون». وحماية المستهلك تقول» هناك غياب كلي للرقابة وهناك مصانع ومعامل للمواد

رمضان وبناء القوة

أشرت في مقال سابق إلى دلالات الربط الوثيق والمُحكم بين عبادات الصوم والزكاة والجهاد, وتزامن فرضها في السنة الثانية للهجرة, وبينت كيف أن رمضان لم يكن في تاريخ المسلمين شهر كسل وتقاعس, ولكنه كان شهر

هزيمة الحداثة مقابل أسلحة الأمهات العقابية

نجحت الحداثة المستوردة في تسليع الانسان العربي وتحويله الى اداة خاوية تتحرك في فضاء التقليد والتعبيد الاجنبي، وليست فرقة ليلى او غيرها من الاحداث سوى تعبير عن حجم هذا الخواء بعد ان تم تفريغ الوعي

ترسيم حدود « الملاعب» والمدرجات ..!

لا يوجد اسوأ من انقسام المجتمع، اذا حدث ذلك انقلبت موازين الناس وامزجتهم، وتحولوا من دائرة الانسجام والتآلف الى دائرة الصدام والتوحش، واصبحوا غرباء حتى ولو كانت تجمعهم اواصر القربى او المصاهرة او

كيمياء المسخ !

ما الحقته الكيمياء والتلاعب بالهرمونات الخيار والبطيخ يكفي واحد بالالف منه لتشويه الانسان، لأن هناك كيمياء اخرى تتلاعب بالرأي العام وهي الميديا المدججة بأحدث منجزات التكنولوجيا . وبقدر ما اصبح

حياة الشعتلة

لم نكن بحاجة إلى أرقام وزارة التنمية الاجتماعية لنعرف أن التسوّل قد تضاعف هذا العام ، فالشوارع والمطاعم والمقاهي و الأسواق الشعبية ومداخل البنوك وأبواب المساجد تشهد ذلك، واسمعوا من عبارات الرجاء

نشاطات إعلامية ودبلوماسية محدودة المعنى

مدار الساعة - تحت عنوان اتفاق السنوار ودحلان؟ كتب د.أحمد جميل عزم مقالا في يومية الغد جاء فيه: بينما لا توجد حتى كتابة أسطر هذا المقال معلومات رسمية عن لقاءات قيادة حركة حماس في غزة مع القيادي

الخيطان يكتب: خسائر الأردن من الأزمة الخليجية

فهد الخيطان يُخشى أن صادرات الأردن الزراعية في طريقها لتلقي خسارة جديدة بعد الحصار الذي فرضته دول خليجية على قطر، وتم بموجبه إغلاق المعبر البري الوحيد الذي يربط بين قطر والسعودية. حسب تقديرات

رمضان.. والكسل

نواصل في هذا المقال, ماكنا قد بدأناه في مقالات سابقة, عن تفريغ العبادات ومنها عبادة الصيام من مضامينها الحقيقية, وحرفها عن مقاصدها الشرعية, وتحويلها إلى مجرد طقوس بلا روح, ونتوقف في هذا المقال عند

الفايز يكتب: الأردن بين نارين

فايز الفايز كانت الدوحة على وشك تحويل مليار وربع المليار وهي حصتها من المنحة الخليجية الى عمان، حسب مصدر مطلع جدا،ولكن ولسوء الأحوال الجوية العربية تحولت الرياح الى عاصفة سياسية هددت الدوحة

هل حرك ترامب مياهنا الراكدة؟

المسايرة السياسية فن يتقنه العرب اكثر من غيرهم. في البيت والمدرسة والشارع والنادي والعمل نتعلم فن المسايرة وفي مضارب العشيرة وعلى شاشات التلفزة وخلال الندوات والمؤتمرات والزيارات نمارسها فنساير

أمة تسكن التاريخ

فهد الخيطان نحن أمة تبهر العالم بحق، ليس في قاموسنا من إنجازات سوى الأزمات. أمة متخصصة في إنتاج الأزمات ليس إلا. حصتنا في هذا الميدان وافرة؛ الأزمة السورية، الأزمة الليبية، الأزمة اليمنية، الأزمة

قطاعات بحاجة للتحفيز

الحكومة التي تتصدى لعملية تحفيز الاقتصاد الوطني ورفع نسبة النمو تجد أمامها خيارات متعددة تحت باب (من أين نبدأ). القطاعات الاقتصادية المختلفة ليست متساوية في القابلية للتحفيز ، سواء من حيث

في مسارح العقول

ليسَ أوفى بمطالب العقل من عقيدة الإسلام، وهي الأكثر وضوحاً وبساطة فيما يملأَ العالم من عقائد ذات أسرارٍ وظُلمات. والذين حاولوا كتابة هذه العقيدة في اضمامة شافية كثيرون. ومعظم ذلك مرجوع فيه الى

أفق ضيق

كلما طرق موضوع مشاكل قطاع النقل العام زدت قناعة بأن بعض ممن تولوا التخطيط له كانوا ضيقي أفق. أولا قطاع النقل, هو قطاع عام ومشاكله مثل مشاكل البطالة تشترك كل مؤسسات الدولة رسمية وأهلية في مسؤولياته

توقعات النمو الاقتصادي

نحن أمام 4 نسب للنمو الإقتصادي في الأردن للعام الجاري , الحكومة والبنك المركزي وصندوق النقد والبنك الدولي. التوقعات متقاربة تزيد عشرين بالمئة هنا أو تنقص ثلاثة هناك , ليس هذا هو المهم فالمهم هو

فساد الضمائر قبل الدجاج

قبل سنوات ضبط دجاج فاسد في مطعم شهير يحمل علامة دولية ، وانتهى الامر بالاعتذار وعقوبة مخففة–ان كانت هناك عقوبة. وقبل عشرات السنين جلبت مجموعة مطاعم وحلويات السمنة من العراق بواسطة صهاريج

العناني يكتب: الحروب الإلكترونية وتكاليفها

د. جواد العناني اكتسبت كلمة «الحروب أو مفردها الحرب» معاني وصفات كثيرة لم نكن نسمع بها قبل عقدين من الزمان، فهنالك الحرب الفضائية، والحرب الإلكترونية ، وحرب الفضاء السايبري، وحرب

الحرمي يكتب.. سنظل أوفياء لأهلنا بالخليج رغم مرارة الألم

كتب.. جابر الحرمي من المؤكد أن ما حدث فجر العاشر من رمضان الفضيل 1438 هـ، الموافق الخامس من يونيو 2017، سيظل تاريخاً «أسود» في مسيرة مجلس التعاون الخليجي، الذي احتفل قبل أيام بمرور 36

هل يصمد مجلس التعاون الخليجي بعد تلك الليلة العاصفة؟

فهد الخيطان هل يصمد مجلس التعاون الخليجي بعد تلك الليلة العاصفة؟ لا مفر من طرح السؤال، فالقرارات التي اتخذتها ثلاث دول خليجية بحق قطر، تجاوزت على ثلاثة عقود من العمل المؤسسي بين دول الخليج، وتخطت

تجارة التسول في رمضان

أحمد جميل شاكر منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك،أخذت أعداد كبيرة من النساء والرجال والأطفال بالانتشار عند المساجد وحتى بين الأحياء السكنية وبينهم من يقرع أبواب المواطنين بخاصة النساء اللاتي

المغتربون الأردنيون وتفعيل دورهم في التنمية الشاملة...

تقول الارقام إن هناك نحو مليون مغترب أردني متواجدون في نحو 70 دولة في العالم، والغالبية العظمى منهم على اتصال بالوطن باشكال مختلفة، كما ان قضاء غالبيتهم اجازة الصيف في المملكة التي تتزامن هذه

فساد الضمير العام أخطر !

مشكلة الفساد لا تتعلق فقط بالذين سرقوا اموالنا واعمارنا، ولا بالذين حاولوا ان “ يسمموا “ اجسادنا من خلال “ الدجاج الفاسد “ والاغذية المغشوشة، هؤلاء نعرفهم ويمكن ان نضبطهم

غُرف إنعاش تاريخية !!

حين يُصاب فرد بنزيف حاد إثر حادث سير ويصبح بحاجة الى التبرع الدم قد يجد العشرات وربما المئات يتطوعون لانقاذه ولهم فصيلة دم مماثلة لفصيلة دمه، لكن حين تصاب امّة بحادث اصطدام تاريخي واثر حروب اهلية

عام الجاج

اشتهر العرب القدامى بتسمية سنواتهم العجاف تبعاً للحوادث العظمى والكوارث الطامة التي كانت تلمّ بهم، فسمّوا عام الفيل وعام الرمادة وعام الطاعون الجارف..ثم جاء العرب الأحفاد وسمّوا سنواتهم بحوادث

الصريح ..

زمان حين كانت تنشب مشكلة، في قرية أو بلدة.. عزيزة أو حبيبة مثل الصريح يتداعى، وجهاء العشائر من أقصى الجنوب وحتى أقصى الشمال ويلثمون جرح الناس، كنا نسميهم باللهجة البدوية (فكاكين النشب) وكان دورهم

الجدالات المتضاربة حول التدخين.. من الخاسر ومن الرابح؟

بقلم: سمو الأميرة دينا مرعد الكثير منا لا يعرف كيف ومتى دخلت السيجارة في حياتنا، ولكن عند التساؤل والقليل من التفكير نكتشف انها باتت موجودة في حياتنا بشكل دائم، تدور حولنا بصمت مثل الثعلب الماكر

أقل من 11 الف دينار مياومات الرئيس..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي تناقل الناس اكذوبة نعرف من يقف خلفها ولا نريد التحدث عنه الآن، وكالعادة؛ انتشرت الكذبة في سوق النميمة ومزادات ومناقصات الكلام العام أعني في (الفيسبوك وأخوانه)، وأجمع

قـَتــَلة سدين

مجرّد صداعِ لا أكثر..أحسّت به الطفلة الجميلة «سدين سامي الفسفوس» من بلدة كفريوبا، تغذّى على آلامها إهمال الطاقم الطبي والتمريضي في مستشفى الأميرة رحمة ليسجل موتها مفارقة مبكية مبكية أن

خط عمان - بغداد و«طهران» أيضا؟!

يبدو ان خط عمان – بغداد سالك بصعوبة، صحيح ان لدى بعض المسؤولين العراقيين الرغبة في تعبيد هذا الطريق وفتحه للتجارة والسياسة معا، وصحيح ان الأردن يتفاعل بجدية مع “الازمة” العراقية،

جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية